أهم 10 أسباب انخفاض ضغط الدم وكيفية العلاج | دوكسبرت

أسباب إنخفاض ضغط الدم

ضغط الدم المنخفض من أكثر المشكلات الشائعة التي قد يعاني منها الكثيرون، فهو عبارة عن حالة مرضية  يتم فيها إنخفاض ضغط الدم أي انخفاض مستوى تدفق الدم بشكل كبير وبالتالي يؤثر ذلك على توازن الجسم ويتسبب في الشعور بالإرهاق والتعب.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن كل ما يخص مرض ضغط الدم والكشف عن أسباب إنخفاض ضغط الدم وما هي أعراضه وطرق تشخيصه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

ما هو ضغط الدم الطبيعي في الأنسان؟

يعرف ضغط الدم الطبيعي للشخص البالغ بأنه ضغط الدم الذي يبلغ 120 مليمتر/ زئبق مع دقة القلب (ضغط الدم الانقباضي) و 80 مليمتر/ زئبق( ضغط الدم الانبساطي)

وفي حالة الضغط المنخفض هو عبارة عن انخفاض مقدار ضغط الدم الانقباضي إلى أقل من 90 مليمتر زئبقي، ومقدار ضغط الدم الانبساطي إلى أقل من 60 ميليمتر زئبقي، ممّا يعني أن قراءة ضغط الدم تكون أقل من 90/60 مليمتر زئبق؛ والعكس صحيح عندما يبلغ ضغط الدم الانقباضي 140 مليمتر/ زئبق أو أكثر و/ أو يبلغ ضغط الدم الانبساطي 90 مليمتر/ زئبق أو أكثر يعتبر ذلك زيادة أو ارتفاع في ضغط الدم.

أسباب إنخفاض ضغط الدم

يرجع سبب إنخفاض مستوى ضغط الدم لدى الشخص البالغ إلى وجود العديد من الأسباب التي بدورها أدت إلى أسباب إنخفاض ضغط الدم ومن أهم تلك العوامل ما يلي:

  1. العامل الوراثي أو الجيني
  2.  الحالة الصحية والنفسية للمريض ومدى اللياقة البدنية.
  3. التقدم في العمر.
  4. التعرض إلى حالات الضغط النفسي أو المجهود البدني بشكل مفرط.
  5. اختلاف وضعية الجسم، ونظم التّنفس، ومستوى التوتر، والحالة الجسدية، بالإضافةً إلى تناول بعض الأدوية العلاجية التي يتم إستخدامها لعلاج حالة مرضية ما.
  6. طبيعة بعض الأطعمة أو المشروبات التي يتم تناولها على مدار اليوم.
  7. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري أو وجود تلف الجهاز العصبي ويتمثل ذلك بحدوث ضمور الأجهزة المتعدد مع انخفاض ضغط الدم الانتصابي أو وجود خلل في التواصل بين القلب والدماغ.
  8. نقص بعض العناصر الغذائية في الجسم؛ مثل فيتامين ب12 والفولات، وبالتالي ينخفض ضغط الدم.
  9. مواجهة مشاكل في الغدد الصّماء؛ وتتضمن على انخفاض نسبة السكر في الدم، وأمراض الغدة الدرقية.
  10.  الإصابة بالجفاف نتيجة لفقدان كمياتٍ كبيرةٍ من الماء وبالتالي فهي من أسباب إنخفاض ضغط الدم وبالتالي تؤدي إلى الشعور بالتعب، والدوخة، كما يوجد هناك عوامل أخرى تؤدي إلى الجفاف؛ بما في ذلك القيء، والحمى، والإسهال الشديد، والإفراط في استخدام مدرات البول، وممارسة التمارين الرياضية الشاقة دون الإنتباه إلى شرب كميات كافية من المياه. 

الأسباب الأخرى لانخفاض ضغط الدم

هناك بعض أسباب إنخفاض ضغط الدم لدى البعض وهي كالأتي:

  1. الحمل حيث أن المرأة الحامل معرضة لإنخفاض ضغط الدم خلال فترة الحمل، نظراً لحدوث توسع في الجهاز الدوري بشكلٍ سريع، وهو أمر طبيعي، وعادةً ما يعود ضغط الدم إلى المستوى الطبيعي بعد الولادة.
  2. التعرض إلى حالات النزيف سواء كان الداخلي أو الخارجي الشديد وهو من أهم أسباب إنخفاض ضغط الدم.
  3. الإصابة بحالات العدوى البكتيرية في مجرى الدم؛ والتي من شأنها التسبب بانخفاض خطير في ضغط الدم قد يُهدد حياة المريض.

أعراض ضغط الدم المنخفض

أعراض إنخفاض ضغط الدم

هناك بعض الأعراض التي يمكنك الشعور بها في حالة تعرضك لإنخفاض ضغط الدم ومن أشهر تلك الأعراض ما يلي:

  1. الشعور بالدوخة والدوار، بالإضافة إلى الضعف والإعياء العام.
  2. سرعة التنفس ودقات القلب.
  3. الإغماء والسقوط
  4. فرط التعرق
  5. الشعور بالضغط عبر الجزء الخلفي من الكتف، أو العنق.
  6. ضيق التنفس، والشعور بالخفقان، وتسارع دقّات القلب، وإضطراب أو عدم وضوح الرؤية.
  7. فقدان القدرة على التركيز، بالإضافة إلى الشعور بالعطش الشديد والغثيان.
  8. برودة وشحوب الجلد وشحوب.

طرق تشخيص إنخفاض ضغط الدم

أسباب إنخفاض ضغط الدم

هناك عدة طرق يتم من خلالها الكشف عن أسباب إنخفاض ضغط الدم ومن ضمن الطرق التشخيصية ما يلي:

  1. إجراء اختبارات الدم الكاملة.
  2. إجراء إختبارات التخطيط الكهربائية القلب.
  3. إجراء فحص مخطط صدى القلب، أي فحص القلب عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  4. فحص إختبار التحمل
  5. تخطيط إيكو لاختبار إجهاد القلب مع عقار الدوبامين
  6. إجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) حيث يتم إجراؤه لتشخيص حالات الأزمات القلبية والكشف عن أسباب و أعراض جلطة القلب والإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر القلب وتسجيل الإشارات في صورة موجات معروضة على الشاشة أو مطبوعة على ورق.
  7. إجراء تحاليل الدم المخبرية المختلفة للكشف عن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم فإذا ارتفعت "انزيمات وبروتينات القلب" فإنها تشير إلى وجود جلطة في القلب بالإضافة إلى وجود أعراض جلطة القلب مثل: ألم في الصدر، أو تغيرات في تخطيط القلب
  8. إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  9. إجراء فحص تصوير الأوعية القلبية والشرايين بالأشعة السينية مع تباين الأوعية حيث يتم إدخال مادة التباين في الشريان السباتي أو الشريان الفقري.

كيفية علاج إنخفاض ضغط الدم؟

هناك بعض الأساليب العلاجية والوقائية التي تعمل على علاج أسباب إنخفاض ضغط الدم وتجنب مضاعفاته أو أضراره على صحة الجسم ومن ضمن الطرق العلاجية المتبعة في علاج هبوط الضغط والدوخة هي ما يلي:

يعتمد علاج أسباب إنخفاض ضغط الدم في المقام الأول على علاج الأسباب المؤدية لهبوط الضغط والدوخة وليس انخفاض ضغط الدم نفسه. فقد يكون العلاج من خلال ضبط الجرعة الدواء المسبب في انخفاض ضغط الدم الانتصابي. كما يكون العلاج في بعض الحالات الأخرى عن طريق إجراء بعض التغييرات في العادات اليومية والتي منها:

  1. ​الإهتمام بتناول كميات كافية من المياه يومياً لتجنب الإصابة بالجفاف.
  2. عدم الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  3. تجنب حالات الإجهاد الشديد والضغط النفسي.
  4. الإهتمام باتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم لتجنب الإصابة بأعراض الانيميا وبالتالي عدم إنخفاض ضغط الدم
  5.  تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كافية من الصوديوم التي تعمل على ارتفاع ضغط الدم لدورها في الحفاظ على نسبة الماء في الجسم.
  6. الحرص على تناول الخضروات الورقية، والفواكه، لاحتوائها على مياه تعمل على تحسين تدفق الدورة الدموية للقلب.
  7. الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية لدورها في تنشيط الدورة الدموية في الجسم وتعزيز حركة تدفق الدم في الشرايين.
  8. إجراء بعض التمارين الخاصة، التي تمنع حدوث انخفاض كبير في ضغط الدم عند الوقوف.
  9. ارتداء جوارب ضاغطة.
  10. الإهتمام بممارسة التمارين برفق قبل النهوض، مثل: تحريك القدمين إلى أعلى.
  11. لابد من التأكد من وجود جسم ثابت للاستناد عليه عند الوقوف في حالة الشعور بالدوار أو الدوخة.
  12. تجنب المشي في حالة الشعور بالدوار.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بأعراض إنخفاض ضغط الدم التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أسباب إنخفاض ضغط الدم وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أسباب إنخفاض ضغط الدم وأهم أعراضها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص القلب وأوعية دموية من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online