أشهر 6 أسباب الصداع عند الأطفال وعلاجها | دوكسبرت

أسباب الصداع عند الأطفال

أسباب الصداع عند الأطفال

يعتبر الصداع لدى الأطفال أمر شائع للغاية ولكنه لا يشكل أي خطر على الطفل ويرجع أسباب الصداع عند الأطفال نتيجة الإصابة بمرض ما، أو الإصابة بالعدوى، أو التعرض إلى نزلة برد، أو حمى.

 ويمكن أن يصاب الطفل بأنواع مختلفة من الصداع، بما في ذلك الصداع النصفي أو صداع التوتر المتعلق بالضغوط النفسية، ويمكن أن يكون لدى الأطفال أيضاً صداع يومي مزمن.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن أهم أسباب الصداع عند الأطفال والكشف عن أشهر أعراضه وطرق تشخيصه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

الصداع عند الأطفال

تعد مشكلة الصداع عند الأطفال من المشاكل الصحية الشائعة، ويمكن التخلّص منها من خلال إجراء بعض التغييرات الصحية على نمط حياة الطفل، ويتم علاج حالات الصداع عن طريق تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب، ويرجع أسباب الصداع عند الأطفال إلى الإصابة بالعدوى، أو التعرض إلى سقوط أو صدمة خفيفة في الرأس، أو غيرها من الإصابات التي يمكن أن تؤدي إلى الصداع وهناك أنواع مختلفة من الصداع مثل الصداع النصفي الصداع اليومي المزمن، وصداع التوتر، وفي تلك الحالة لا بد من متابعة الأعراض التي قد تظهر على الطفل عند الإصابة بالصداع، ومراجعة الطبيب في حال زيادة شدة الأعراض، أو الإصابة بالصداع المتكرر.

أعراض الصداع عند الأطفال

تتشابه أعراض الصداع عند الأطفال مع أعراض الصداع لدى الكبار من ألم في الرأس قد يكون صداع نصفي أو كلي أو منطقة ما بالرأس 

  1. قلة نشاط الطفل وشحوب وجهه.
  2. الشعور بألم في الرأس يستمر لعدة دقائق.
  3. سرعة الغضب والعنف وتقلب المزاج.
  4. التعرض إلى الغثيان أو القيء في بعض الحالات.
  5. عدم الرغبة في تناول الطعام أو الشراب.
  6. ألم شديد يزداد سوءا عند بذل مجهود.
  7. الحساسية الشديدة تجاه الضوء والصوت

استشر الخبير العالمي د. حسام عبد السلام المتخصص في علاج الصداع عند الأطفال

أسباب الصداع عند الأطفال

هناك العديد من أسباب الصداع عند الأطفال والتي سوف نتناول أشهر تلك الأسباب من خلال السطور التالية:

  1. الإصابة بحالات العدوى الفيروسية مثل نزلات البرد والحمى الجيوب الأنفية وغيرها من الأمراض الفيروسية التي تعد من أهم أسباب الصداع عند الأطفال
  2. العرض إلى ارتجاج الرأس الناتج عن التعرض إلى السقوط أو حادثة ما أدت إلى الإصابة بالصداع.
  3. التعرض لحالات التوتر والضغط النفسي وغيرها من مشاعر الغضب والحزن للأطفال.
  4. الإصابة بالتهاب السحايا أو التهاب الدماغ مما ينتهي بنهاية المطاف إلى أسباب الصداع عند الأطفال.
  5. العوامل الوراثية والتاريخ الطبي العائلي الوراثي في الإصابة بالصداع وأنواعه المختلفة.
  6. وجود مشاكل بصرية، والإصابة بالدوخة، وعدم التناسق العضلي.

الأسباب الأخرى للصداع عند الأطفال

هناك عدة أسباب أخرى للإصابة بالصداع عند الأطفال وهي كالأتي:

  1. تناول بعض الأطعمة والمشروبات؛ والأطعمة المحتوية على مادة النترات أو كمادة حافظة، والتي تضاف غالباً إلى اللحوم المجمدة؛ بالإضافة إلى مادة غلوتامات أحادي الصوديوم، وكذلك المواد المحتوية على الكافيين، كالمياه الغازية، والشوكولاتة، والقهوة، والشاي.
  2. إضطرابات المشاعر من التوتر والقلق نتيجة وجود مشاكل مع الأهل أو الأصحاب أو المدرّسين.
  3. هناك بعض العوامل البيئية كتغيرات الطقس، والأصوات العالية، والعطور، والحساسية الزائدة تجاه الإضاءة القوية فهي تعد من أهم أسباب الصداع عند الأطفال.

أنواع الصداع عند الأطفال

هناك عدة أنواع من الصداع التي يمكن أن يصيب بها الطفل وهي تتضمن على ما يلي:

1- الصداع النصفي 

حيث يظهر ألم الصداع النصفي أو ما يسمى بصداع الشقيقة على شكل ألم نابض، غالباً ما يصيب إحدى جهتي الرأس، ويصاحبه وجود حساسية للضوء والصوت، والشعور بالغثيان وقيء وألم في البطن ويزداد الألم مع بذل المجهود.

2- الصداع الناتج عن التوتر

تحدث الإصابة بهذا النوع من أنواع الصداع نتيجة التعرّض للتوتّر أو الضغط النفسي ممّا يؤدي إلى تشنّج عضلات الرأس أو الرقبة بشدة، وانسحاب الطفل من الأنشطة الترفيه والألعاب، ورغبته بالنوم لفترات زمنية طويلة، وقد يستمر هذا النوع من الصداع لفترة زمنية تتراوح ما بين 30 دقيقة إلى عدة أيام متتالية ويصاحب العديد من الأعراض مثل:

  • التعرض إلى ضغط في عضلات الرأس أو الرقبة
  • ألم في الرأس.
  • الشعور بألم غير نابض بدرجة خفيفة إلى متوسطة على جانبي الرأس
  • صداع غير مصحوب بالغثيان أو القيء.

3- الصداع العنقودي

يمتاز هذا النوع من أنواع الصداع أنه يصيب الطفل على شكل نوبات تقسم إلى عدة مجموعات؛ حيث تتكون المجموعة الواحدة من 5 نوبات من الصداع أو أكثر، كما تتراوح ما بين صداع واحد يحدث يومًا بعد يوم، أو 8 نوبات من الصداع خلال اليوم الواحد، ويصاحب أعراض من:

  •  الشعور بألم حاد كالوخز بجهة واحدة من الرأس قد تستمر لمدة أقل من 3 ساعات
  • وصاحب التدميع أو الاحتقان أو سَيَلان الأنف أو الهياج

4- الصداع اليومي المزمن

حيث يستخدم الأطباء مصطلح "الصداع اليومي المزمن" للصداع النصفي والصداع التوتري الذي يمكن أن يستمر لأكثر من 15 يومًا في الشهر. وينتج الصداع اليومي عن الإصابة بالعدوى أو إصابة طفيفة في الرأس أو تناول بعض مسكنات الألم وحديثاً الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يتسبب في الإصابة بالصداع اليومي المزمن

طرق تشخيص الصداع عند الأطفال

هناك عدة طرق يتم من خلالها تشخيص الصداع لدى الأطفال مثل:

  1. إجراء الفحص البدني لدى الأطفال
  2. الكشف عن التاريخ الطبي العائلي في مثل الإصابة بأنواع الصداع.
  3. إجراء بعض الفحوصات التصويرية من تصوير الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية  وغيرها من الإجراءات التصويرة للكشف عن أهم أسباب الصداع عند الأطفال.
  4. إجراء الفحص العصبي وذلك للكشف عن وجود أي مشكلات في الحركة أو التناسق أو الإحساس.

طرق علاج الصداع عند الأطفال

  1. يقوم الطبيب بوصف بعض أنواع مسكِّنات الألم التي تتناسب مع عمر الطفل مثل: أسيتامينوفين أو أيبوبروفين يمكنهما عادةً تخفيف الصداع عند الطفل. 
  2.  استخدام الأسبرين للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم ثلاث سنوات، كما يحظر إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء فترة التعافي من جدري الماء أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا.

أهم 5 طرق قد تساعد على تجنب الصداع أو تقليل شدته

  1.  الاهتمام بممارسة السلوكيات الصحية التي تحسّن الصحة الجيدة العامة في الوقاية من إصابة الطفل بالصداع مثل: الحصول على الكثير من النوم، والمداومة على النشاط البدني، والحرص على تناول وجبات صحية ووجبات خفيفة، وشرب  ما يقرب من 8 أكواب من الماء يوميّاً.
  2. تجنب التوتر والضغط النفسي تجاه طفلك التي يمكن أن تتسبب في الضغط النفسي في حياة طفلك مثل صعوبة أداء الواجب المدرسي.
  3. تجنب مثيرات الصداع مثل الأطعمة أو المشروبات التي قد تسبب الصداع، مثل تلك التي تحتوي على الكافيين.
  4. ضرورة اتباع خطة طبيب الأطفال مثل خلال وصف دواء وقائي إذا كان الصداع حاداً ويحدث يوميّاً ويتدخل في نمط الحياة الطبيعي لطفلك. 
  5. أيضاَ هناك أدوية معينة يتم تناولها على فتراتٍ منتظمة مثل أنواع محددة من مضادات الاكتئاب أو أدوية مضادة للتشنج قد تقلل من تكرار الصداع وشدته لدى الطفل.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم أو الشعور بـ أعراض  الصداع عند الأطفال التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أسباب الصداع عند الأطفال وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن أسباب الصداع عند الأطفال من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أية أسئلة أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص المخ وأعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي د. حسام عبد السلام المتخصص في علاج الصداع عند الأطفال

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online