أشهر 10 أعراض الجلطة الدماغية وطرق علاجها | دوكسبرت

أعراض الجلطة الدماغية

أعراض الجلطة الدماغية

تحدث جلطة المخ  أو السكتة الدماغية، بسبب نقص التروية الدموية أي عدم وصول الأكسجين الكافي إلى أغلب أنسجة وخلايا المخ، ويرجع ذلك بسبب وجود إنسداد في الأوعية الدموية الرئيسية، أو نقص في كمية الأكسجين التي تعمل على تغذية خلايا المخ، ومن أكثر الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث أعراض الجلطة الدماغية، هي ارتفاع في ضغط الدم عن المستوى الطبيعي بشكل مستمر وعدم السيطرة عليه، هذا يعرض الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ إلى التلف وحدوث مشاكل عديدة في الدماغ والإصابة بعدة أمراض أشهرها جلطة المخ.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن كل ما يتعلق بالجلطة الدماغية والكشف عن أهم أسبابها وأعراض الجلطة الدماغية بشكل مفصل وطرق تشخيصها وعلاجها من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

الجلطة الدماغية

يقصد بالجلطة الدماغية بأنها عبارة عن تجلط دموي في إحدى شرايين المخ ينتج بسبب نقص إمداد التروية وعدم وصول الدم إلى شرايين المخ بصورة طبيعية مما يؤدي ذلك إلى تدمير خلايا المخ والإصابة بـ أعراض الجلطة الدماغية وسوف نتناول أهم تلك الأعراض من خلال السطور القادمة.

أعراض الجلطة الدماغية

تتنوع أعراض الجلطة الدماغية إلى العديد من الأعراض التي تختلف حدتها ما بين شخص وآخر وسوف نتناول أشهر أعراض الجلطة الدماغية بشكل مفصل من خلال السطور القادمة وهي كما يلي:

  1. صعوبة في التحدث أو النطق أو الفهم.
  2. الشعور بالتنميل والخدر أو ضعف في عضلات الوجه أو الذراع أو الساق، خاصة في جانب واحد من الجسم.
  3. الإصابة بالشلل في إحدى جوانب الجسم المختلفة.
  4. اضطرابات وتشوش الرؤية.
  5. الشعور بضيق التنفس وتزداد حدته في الليل أثناء النوم. 
  6. التعرض إلى الدوخة والدوار والقيء والغثيان.
  7. حدوث شلل تشنجي في أحد أطراف الجسم المختلفة.
  8. فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن بشكل ملحوظ للغاية.
  9. مواجهة صعوبة في المشي، وكثرة التعرق والشعور بالدوخة، وفقدان التوازن.
  10. الإصابة بالصداع المزمن المستمر والمفاجئ وقد يصاحبه بالغثيان.

استشر الخبير العالمي د. إدوارد ليتلتون المتخصص في علاج الجلطة الدماغية

أنواع الجلطات الدموية

هناك نوعان من أنواع الجلطات الدموية التي تصيب جسم الإنسان ومن خلال السطور القادمة سوف نتناول بشكل أكثر تفصيلي عن كل ما يخص نوعي الجلطات الدموية وهي كالأتي:

  • الجلطات الشريانية:

تعتبر الجلطات الشريانية من أنواع الجلطات الدموية التي تحتاج إلى تدخل سريع نتيجة ظهور الأعراض السريعة على المريض ويصاحبها الإصابة بالألم الحاد والشلل في إحدى جانبي أو أجزاء من الجسم المختلفة، كما قد تتضاعف أعراضها إلى الإصابة بالجلطة أو النوبة القلبية وأيضاً بـ أعراض الجلطة الدماغية.

  • الجلطات الوريدية:

يتكون هذا النوع من أنواع الجلطات الدموية بطريقة تدريجية وبطيئة، ولكنها تعد خطيرة أيضاً على صحة الإنسان إذا لم تجدي إهتمام وتدخل علاج فوري ويعد أخطر نوع من الجلطات الوريدية هو حالات التخثر الوريدي العميق، وتحدث الإصابة به عند حدوث التجلط في الأوردة الرئيسية داخل الجسم وقد تحدث في أجزاء متفرقة بالجسم ولكنها أكثر إنتشاراً بإحدى الساقين أو الذراعين أو الرئتين وقد يمكن أن تصل إلى الدماغ.

أسباب الجلطة الدماغية

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بـ أعراض الجلطة الدماغية ومن أشهر تلك الأسباب ما يلي:

  1. توقف إمداد الأكسجين للدماغ؛ تعتبر من أشهر أسباب الجلطة الدماغية مما يؤدي ذلك إلى موت خلايا الدماغ بعد دقائق قليلة؛ مما ينتج عن ذلك عجز في وظيفة الدماغ والتي قد تشمل على عدة أعراض الجلطة الدماغية مثل وجود مشاكل في الحركة، النطق، التفكير، فقدان التحكم بوظائف الأمعاء والمثانة، والوظائف الحيوية الأخرى للجسم.
  2. تزايد خطر الإصابة بـ أعراض الجلطة الدماغية نتيجة التقدم أو المرور في العمر.
  3. الإصابة بداء الرجفان الأذيني.
  4. الإصابة بمرض فقر الدم المنجلي.
  5. وجود العوامل الوراثية والتاريخ العائلي السابق في الإصابة بمثل السكتة القلبية أو الجلطة الدماغية
  6. ارتفاع ضغط الدم المستمر والغير المنتظم.
  7. تعاطي التدخين بكافة أنواعه وشرب الكحول.
  8. التعرض إلى كثرة الضغوط النفسية كالخوف و الإكتئاب والقلق.
  9. هبوط حاد في الدورة الدموية.
  10. الإصابة بالداء السكري.
  11. ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالجسم.
  12. الإصابة بأمراض الشرايين والأوردة المختلفة بالجسم.
  13. عدم الإهتمام بممارسة التمارين الرياضية أو الأنشطة البدني.
  14. زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المفرطة.

طرق تشخيص أعراض الجلطة الدماغية

تتعدد الطرق المتبعة في تشخيص أعراض الجلطة الدماغية للكشف عن أهم الأسباب وتحديد خطة العلاج التي تتناسب مع طبيعة كل حالة ومن ضمن هذه الطرق التشخيصة ما يلي:

  1. إجراء الفحص السريري الطبي للحالة.
  2. إجراءات الفحوصات التصويرية بالأجهزة والأشعة مثل: تصوير الجمجمة عن طريق الأشعة السينية ثنائي البعد دون مادة تباين. 
  3. إجراء فحص التخطيط الكهربائي للدماغ الذي يجعل من الممكن تحديد الأعراض البؤرية كما يسمح بتقييم الاضطرابات الوظيفية للدماغ.
  4. إجراء فحص البزل القطني هو طريقة موثوقة ليتم تحديد الضغط داخل الجمجمة.
  5. إجراء التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  6. إجراء فحص تصوير الأوعية الدماغية بالأشعة السينية مع تباين الأوعية. 

طرق علاج أعراض الجلطة الدماغية

تتعدد الطرق العلاجية التي يتم إتباعها من قبل الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" حسب طبيعة كل حالة ومن ضمن الطرق العلاجية ما يلي:

  1. العلاج الدوائي:

حيث يقوم الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" بوصف بعض الأدوية العلاجية لعلاج أعراض الجلطة الدماغية والحد من مضاعفاتها وعادة ما يكون بتناول واحد أو أكثر من أنواع الأدوية المختلفة؛ حيث بعضها قد يؤخذ على الفور ولفترة قصيرة (مثل: مسيلات الدم)، أما البعض الآخر يتم تناوله بصورة دائمة على المدى الطويل؛ لكن عندما يتم تشخيصه على الفور يتم إعطاء المصاب أدوية مذيب الجلطة عن طريق الوريد؛ لتحسين من عملية تدفق الدم إلى باقي أجزاء من الدماغ؛ لكن يجب استخدامه في الثلاث أو الأربع ساعات الأولى من الإصابة، وفي بعض التوصيات الأخرى حتى الست ساعات الأولى.

  • العلاج الجراحي:

 هناك بعض الحالات الأخرى التي تتطلب تدخل جراحي على الفور للحد من مضاعفات وأعراض الجلطة الدماغية وإتخاذ كافة الإجراءات لعلاج الجلطة الدماغية من خلال إزالة الخثرة؛ وإعادة تدفق الدم إلى الدماغ، ويتم ذلك عن طريق إدخال قسطرة في الشريان وغالبًا في الفخذ، ثم تمرير جهاز صغير عبر القسطرة إلى الشريان المتضرر في الدماغ، حيث يتم عمل هذا الإجراء في غضون الساعات الأولى من ظهور أعراض السكتة الدماغية الحادة.

  1. العلاج الطبيعي: 

هناك بعض الحالات التي قد أصابت بالشلل أو بالتشنجات تحتاج  إلى العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل وعلاج وظيفي، من المساعدة في تحسين الأداء الوظيفي والمهني والنطق والتخاطب، وعلاج نفسي، والتغذية، التحكم في المثانة.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض الجلطة الدماغية التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أعراض الجلطة الدماغية وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أعراض الجلطة الدماغية وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي سؤال أو إستفسار لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص المخ وأعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي د. إدوارد ليتلتون المتخصص في علاج الجلطة الدماغية

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online