أشهر 10 أعراض جلطة القلب وطرق علاجها | دوكسبرت

أعراض جلطه القلب

الجلطة القلبية هي من أمراض القلب والأوعية الدموية المزمنة، والتي قد يعاني منها بعض الاشخاص، بشكل مفاجيء نتيجة عدم الانتباه لأعراضها، واكتشافها في مرحلة متأخرة.

 وتحدث الجلطة في القلب عندما ينقطع إمداد الدم للقلب بشكل مفاجئ، وغالباً ما يكون ذلك بحدوث انسداد في الشرايين والأوعية الدموية، ومن أبرزها تجمع   جلطة متكونة من الدهون وبعض الفضلات الخلوية في هذه الشرايين، والتي تحدث عند قطع نسبة الأكسجين عن الخلايا، فإذا ما استمرت هذه الحالة لوقت أطول، قد تؤدي إلى موت الخلايا ويصاب المريض بجلطة القلب.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن تعريف أشهر أعراض جلطة القلب وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

ما هي الجلطة في القلب

هناك الكثير من الأشخاص يصابون بانسداد العضلة القلبية، أو الذبحة الصدرية، أو الجلطة القلبية، وتتراوح شدّة الأعراض بين المصابين حسب الحالة وشدة الإصابة؛ وهناك بعض الحالات الأخرى لا تظهر عليهم أي أعراض على المصاب ، بينما يشعر بعض المصابين بوجود ألم خفيف أو شديد في القلب، وقد تكون هي بمثابة العلامة الأولى لبعض المصابين وتوقف القلب المفاجئ أو ما يُعرف بالسكتة القلبية.

أعراض جلطه القلب

حيث تتعدد أعراض جلطة القلب وتتراوح شدتها ما بين شخص للأخر سوف نتناول أشهر تلك الأعراض من خلال السطور التالية:

  1. الشعور بألم، أو ضغط في منطقة منتصف الصدر وقد يستمر هذا الشعور لعدة دقائق أو قد يزول ثم يعود مجددًا.
  2.  الشعور بضيق التنفس، وقد يصاحبه الشعور بضيق الصدر في بعض الحالات.
  3. قد يمتد الألم إلى أماكن أخرى من الجسم؛ إذ يؤثر الألم على الذراع الأيسر، إلا أنه قد يؤثر أيضًا في كلا الذراعين، والفك، والرقبة، والظهر، والبطن.
  4. الشعور بالدوار أو الدوخة والغثيان.
  5. التعرق المفرط.
  6. التعب والضعف العام والشعور بالإرهاق.
  7. الأرق واضطراب في النوم.
  8. الشعور بحرقة وألام في المعدة أو عسر الهضم.
  9. الشعور بألم البطن.
  10. التعب دون وجود سبب واضح في ذلك، وقد يستمر الألم لعدّة أيام.

الأعراض الأخرى للجلطة القلبية

هناك بعض الأعراض الأخرى التي يمكنك الشعور بها في حالة إصابتك بالجلطة القلبية وسوف نتناول أشهر أعراض جلطة القلب من خلال السطور التالية وهي:

  1. ظهور خطوط حمراء بطول الأوردة لذلك لابد من تجاهلها.
  2.  الإصابة بتورم القدمين نتيجة لتجلط  الأوردة العميقة، بسبب تأثر الدورة الدموية ، وهذه الحالة تمنع وصول الأكسجين لباقي الأعضاء الحيوية في الجسم ، لذا يجب علاجها على الفور وعدم إهمالها.
  3. اضطراب في ضربات القلب.

أسباب جلطة القلب

يرجع الشعور بـ أعراض جلطة القلب أو النوبة القلبية إلى هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالجلطة القلبية ومن أشهر تلك الأسباب ما يلي:

  1. إرتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
  2. تراكم الدهون في الشرايين التاجية، ما يؤدي إلى نقص وصول الدماء المحملة بالأكسجين إلى القلب، وبالتالي يؤدي إلى ظهور أعراض جلطة القلب ما يؤثر سلبًا على وظائفه.
  3. الإصابة بأمراض تصلّب الشرايين.
  4. زيادة الوزن والسمنة وهي من أهم أسباب الإصابة بالجلطة القلبية كما تعتبر أحد عوامل الخطر؛ لأنّها عادةً ما تكون مصاحبة لمرض ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري وارتفاع الدهون كذلك.
  5.  التدخين بكافة أنواعه. 
  6. الإصابة بداء السكري حيث أن ارتفاع مستوى السكر في الدم المستمر يؤدي إلى الإصابة باختلالات الشرايين التاجيّة. 
  7. ارتفاع نسبة الدهون  الثلاثية في الدم، حيث يساهم وبشكل كبير في حدوث تصلب الشرايين وجلطة القلب.
  8. إرتفاع ضغط الدم الحاد الغير محكم به.

طرق تشخيص جلطة القلب

تتعدد الطرق التشخيصية التي يمكن أن تتبع من قبل طبيب القلب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" ومن أشهر تلك الطرق التشخيصية ما يلي:

  1.  إجراء الفحص السريري الطبي للحالة.
  2. إجراءات الفحص بالأجهزة والأشعة مثل: التصوير بالأشعة السينية أو المقطعية.
  3. إجراء فحص التخطيط الكهربائي للقلب الذي يجعل من الممكن تحديد الأعراض البؤرية كما يسمح بتقييم الاضطرابات الوظيفية للقلب وتحديد أيضاً أسباب و أعراض جلطة القلب.
  4. إجراء فحص تخطيط إيكو اختبار إجهاد القلب
  5. فحص إختبار التحمل
  6. تخطيط إيكو لاختبار إجهاد القلب مع عقار الدوبامين
  7. إجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) حيث يتم إجراؤه لتشخيص حالات الأزمات القلبية والكشف عن أسباب و أعراض جلطة القلب والإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر القلب وتسجيل الإشارات في صورة موجات معروضة على الشاشة أو مطبوعة على ورق.
  8. إجراء تحاليل الدم  المختلفة للكشف عن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم فإذا ارتفعت "انزيمات وبروتينات القلب" فإنها تشير إلى وجود جلطة في القلب بالإضافة إلى وجود أعراض جلطة القلب مثل: ألم في الصدر، أو تغيرات في تخطيط القلب
  9. إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  10. إجراء فحص تصوير الأوعية القلبية والشرايين بالأشعة السينية مع تباين الأوعية حيث يتم إدخال مادة التباين في الشريان السباتي أو الشريان الفقري.

طرق علاج جلطة القلب

تتعدد طرق علاج جلطة القلب بناءاً على درجة تشخيص الحالة ليتم تحديد خطة العلاج المناسبة ومن ضمن الطرق العلاجية المتبعة من قبل الطبيب المختص بــ "دوكسبرت هيلث" هي ما يلي:

العلاج الدوائي

  1. قد يصف الطبيب بعض الأدوية العلاجية التي تعمل على علاج تجلط  الدم مثل الأسبرين، حيث يساهم في انخفاض حالات تجلط الدم ويساهم في توصيل الدم بشكل كبير للقلب ويحد من تعرضه مرة أخري للإصابة بالجلطة في القلب.
  2. وصف بعض أدوية السيولة، حيث تعد من أفضل الأدوية التي لها دور كبير في الحد من تعرض الدم للتجلط مرة أخري، كما تساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة القلب والحد من أعراض جلطة القلب وتجنب حالات الإصابة بالجلطات مرة أخرى.
  3. علاجات تنظيم الصفائح الدموية، حيث تعمل على تنظيم نسبتها في الجسم والحد من التعرض إلى زيادة نسبتها.
  4. وصف بعض مسكنات الألم، وذلك للحد من الشعور بـ أعراض جلطة القلب.
  5. وصف بعض الأدوية التي تعمل تنظيم نسبة الكولسترول في الدم والحد من ارتفاعه لتجنب أعراض جلطة القلب وتخثر الدم.

العلاج بالجراحة

يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي في حالة وجود أعراض جلطة القلب الحادة ومضاعفات وتتم العملية من خلال القسطرة الشريانية وهي عملية إدخال القسطرة إلى أحد الشرايين، وعادة ما تتم بعد إجراء التخدير الموضعي للمنطقة المراد إدخال القسطرة منها، وذلك لعلاج حالات تصلب الشرايين وتركيب دعامات 

العلاج بالأشعة التداخلية

  • حيث تدخل الأشعة التداخلية في علاج أعراض جلطة القلب وذلك عن طريق علاج ضيق و انسداد الشرايين مثل الشرايين الطرفية و خصوصا في حالات القدم السكرى و الشرايين السباتية و شرايين المخ وحالات تمدد جدار الاوعية الدموية والتي تضع الشرايين في خطر حدوث نزيف حاد بأي لحظة مثل النزيف الحاد بشرايين الكلي , الأمعاء , المخ او غيرها من الأعضاء الحيوية.
  • و يتم الوصول إلى مناطق جلطة القلب بطريقتين، الطريقة الأولى هي الشرايين و الأوردة و هو ما يسمى عملية القسطرة العلاجية من داخل الأوعية الدموية والطريقة الأخرى هى الدخول المباشر بواسطة إبر صغيرة عن طريق نوافذ أمنة فى جسم الإنسان و تتيح القدرة على رؤية المنطقة المطلوبة من خلال الأشعة أو السونار.
  • و هناك بعض التقنيات الأخرى التي تستخدم فى العلاج بالأشعة التداخلية، مثل العلاج بالتردد الحرارى أو الميكروويف و الليزر، كل هذه التقنيات ساهمت بشكل كبير فى علاج الكثير من الأمراض وعلاج حالات إنسداد الأوعية و الشرايين و العديد من الأمراض الأخرى بشكل فعال و أمن و دون أى مضاعفات أو أعراض جانبية.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض جلطة القلب التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج جلطة القلب وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أعراض جلطة القلب وأهم أعراضها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص القلب وأوعية دموية من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online