ضعف المناعة، أسبابها، أعراضها وطرق العلاج

يعتبر جهاز المناعة أهم الأجهزة بجسم الإنسان الذي يعمل على حماية الجسم من الأمراض ومهاجمة أي أجسام غريبة قد تدخل إليه، و تسبب له التلف و الضرر، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تحدث بعض الاضطرابات التي ينتج عنها ضعف المناعة وبالتالي تمنع الجسم من محاربة مسببات الأمراض كما هو الحال في الإصابة ببعض أنواع البكتيريا، والفيروسات، والطفيليات، وغيرها، مما يضعف الجسم ويجعله أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

وسوف نتناول من خلال هذه المقالة كل ما يخص أعراض ضعف المناعة وأهم أسبابها وطرق علاجها من خلال "دوكسبرت هيلث".

أعراض ضعف المناعة

من أعراض ضعف المناعة التي يمكن أن تطرأ هي:

  1. الإصابة ببعض الالتهابات المتكررة في الشعب الهوائية والرئوية، وبعض الالتهابات التي تصيب الأذن والأنف، والجلد بشكل مستمر.
  2. كثرة التعرض لحالات العدوى. 
  3. مشكلات في الجهاز الهضمي، ومنها فقدان الشهية، والإصابة بالغثيان والقيء، والإسهال. 
  4. حدوث  اضطرابات في الدم مثل انخفاض في عدد الصفائح الدموية وحدوث أنيما وفقر الدم. 
  5. جفاف بمنطقة العين. 
  6. الشعور بالتعب والإرهاق الشديد. 
  7. الشعور بالصداع المستمر. 
  8. ظهور حالات الطفح الجلدي.

أسباب ضعف المناعة

يرجع سبب ضعف المناعة إلى العديد من الأسباب، منها الموروث، ومنها المكتسب، وهناك نوعين من اضطرابات ضعف المناعة، وهما كالأتي:

  1. اضطرابات ضعف المناعة الأولية، وهي عبارة عن اضطرابات خلقية يولد بها الطفل.
  2. اضطرابات ضعف المناعة الثانوية، وهي اضطرابات مكتسبة وأكثر شيوعاً من الإضطرابات الأولية وتحدث للإنسان خلال مراحل حياته.
  3.  وسوف نتناول أهم أسباب ضعف المناعة من خلال السطور التالية:
  4. سوء التغذية وعدم الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية المفيدة لصحة وتقوية المناعة.
  5. التقدم في السن حيث تزداد فرصة التعرض إلى الإصابة بكل من العدوى والسرطان واضطرابات المناعة الذاتيَة نتيجة التقدم في العمر.  
  6. تناول بعض أنواع الأدوية التي قد تؤثر في كفاءة عمل الجهاز المناعي مثل: الأدوية التي تستهدف الجهاز المناعي والأدوية المثبِطة للمناعة أو البيولوجية بالإضافة إلى العلاج الكيميائي والإشعاعي في
  7. حالات الإصابة بالسرطان مثل: سرطان الدم، وسرطان العقد اللمفاوية على وجه الخصوص، بالإضافة إلى التعرض لبعض الحالات المرضيَة الأخرى مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والتصلب المتعدِّد، وأمراض الأمعاء الالتهابيَة ‏والصدفيَّة وغيرها من الأمراض التي تعمل على إضعاف المناعة. 
  8. الإصابة بالعدوى بما في ذلك الأنفلونزا والحصبة، فهي أحد الأسباب التي قد تضعف جهاز المناعة لفترة وجيزة، ومتلازمة نقص المناعة المكتسبة المعروفة بالإيدز. 
  9. الإصابة ببعض أنواع السرطان قد يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة في جسم المصاب عند انتشاره في نخاع العظم.
  10. استئصال الطحال؛ مما يفقد وظيفته في المساعدة على حماية الجسم من الإصابة بالأمراض والعدوى مما يؤدي إلى ضعف المناعة وعدم حماية الجسم من معظم أنواع البكتيريا والجراثيم والفيروسات الأخرى.

أسباب أخرى

  1. الظروف البيئية المحيطة، مثل: التعرض إلى ضوء الأشعَة فوق البنفسجيَة، ونقص الأكسجين في أنسجة الجسم  والإشعاع.
  2. إرتكاب العادات الغير صحية.
  3. الخضوع إلى العمليات الجراحية السابقة.
  4. الإصابة بالمتلازمة الجينية، مثل متلازمة داون.

طرق تشخيص ضعف المناعة

يوجد عدة طرق يتم من خلالها تشخيص ضعف المناعة ومنها الأتي:

  • إجراء اختبارات الدم وذلك لتحديد مستويات البروتينات وقياس مستويات خلايا الدم وخلايا الجهاز المناعي. وفي حالة إذا كانت الأرقام غير طبيعية يشير ذلك إلى وجود خلل في الجهاز المناعي. ومن خلال اختبارات الدم أيضًا يتم معرفة إذا كان جهازكَ المناعي يستجيب بشكل سليم أم لا.
  • فحوصات ما قبل الولادة حيث يتم إجراء فحص أنواع محددة من إضطرابات المناعة التي قد تحدث أثناء الحمل في المستقبل.
  • تفحص عينات من الدم أو الخلايا من الأنسجة التي ستصبح المشيمة وذلك لاكتشاف عن وجود حالات غير طبيعية.
  • اختبار الحمض النووي للكشف عن وجود أي خلل جيني.

طرق علاج ضعف المناعة

  1. يعتمد علاج ضعف المناعة على التقليل من خطر تعرض للعدوى، وعلاجها في حال حدوثها، بالإضافة إلى علاج مسببات ضعف المناعة  مثل: الحرص على تزويد المصاب بالعناصر الهامة المفقودة من الجهاز المناعي والإهتمام بإتباع بعض الإرشادات الصحية المتعلقة بالحياة اليومية لحماية وتقوية الجهاز المناعي.
  2. كما تعتمد طرق العلاج على الوقاية من الإصابة بأمراض العدوى، والسيطرة عليها في حال حدوثها، فإذا كان الشخص مصاباً بأحد أمراض نقص المناعة الأولية، يكون العلاج في مثل هذه الحال بتعويض النقص الحاصل في عمل جهاز المناعة طبقاً لحالة الشخص المصاب ويعالج المريض عادة بالجلوبيولين المناعي ليعوضه عن حاجته من الخلايا اللمفاويَة.
  3. زراعة الخلايا الجذعية 
  4. وصف أدوية مضادات الفيروسات القهقرية في حال إذا كان هناك نقص في المناعة ناتج عن الإصابة بعدوى العَوَز المناعي البشري،ما إذا كان المصاب لا يعاني  من أمراض المناعة السابق ذكرها، ولكنه يشتكي من تكرار الإصابة بالعدوى؛ مثل الإنفلونزا، هنا لابد من مراجعة الطبيب للتحقق من سلامة الجهاز المناعي.

طرق الوقاية من ضعف المناعة

لكي تقي نفسك من أعراض ضعف المناعة لابد من اتباع تلك النصائح التالية والتي تشمل على:

  1. الحرص على تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن مثل المغنيسيوم والسيلينيوم. 
  2. الانتظام في ممارسة التمرينات الرياضية التي تعمل على تقوية جهاز المناعة والعمل على تنظيم معدلات التنفس للحفاظ على صحة الجسم وأعضائه الداخلية.
  3. الحرص على الحالة الاجتماعية الجيدة والتي تعمل على تحسين الحالة المزاجية وبالتالي تحسن الحالة الصحية. 
  4. الاهتمام بأخذ فترات كافية من النوم الجيد لفترة لا تقل عن 8 ساعات متواصلة يوميا لأن ذلك يعمل على تقوية الجهاز المناعي.
  5. الحرص على أخذ التطعيمات الموصى بها.
  6. الإقلاع عن التدخين.
  7. عدم التعرض إلى التوتر، والضغوطات النفسية، وحالات الإكتئاب، لأن ذلك  يعمل على تثبيط الجهاز المناعي.
  8.  الاهتمام بالنظافة الشخصية  للوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة، و الجراثيم والميكروبات التي تصيب الجسم. 
  9. عدم الإفراط في تناول السكريات ، وذلك لأنها قد تزيد من نسبة الإصابة بالأمراض.
  10. الحفاظ على الوزن المثالي وتجنب السمنة وزيادة الوزن فهي من عوامل التعرض إلى الإصابة بأمراض المناعة.
  11. لابد من الابتعاد عن مصادر التلوث والسموم كما هو الحال في المبيدات الحشرية وإستنشاق الهواء الملوث كاليورانيوم.
  12.  تجنب تناول المشروبات الكحولية التي تعمل على التقليل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة،  ننصح بطلب مساعدة طبية إذا كان  هناك أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض ضعف المناعة التي تم ذكرها سابقاً، حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج ضعف المناعة، وكيفية التحكم في أعراض ضعف المناعة.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أعراض ضعف المناعة وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهك أي سؤال أو إستفسار لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الحساسية ومناعة من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online