أهم 7 أنواع أمراض المناعة الذاتية وكيفية علاجهم | دوكسبرت

أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية

يتكون الجهاز المناعي من عدة خلايا وأعضاء خاصة تتعامل مع العوامل الغريبة عن الجسم والعوامل المسببة للحساسية وتكون بمثابة درع الحماية والوقاية ضد أي أمراض تدخل الجسم حيث تقوم هذه الخلايا بإنتاج الأجسام المضادة لمحاربة العدوى والعوامل الدخيلة الغريبة.

ولكي يتمكن النظام المناعي من الدفاع عن الجسم يجب أولاً أن يتعرف على كلٍ من العوامل التي تنتمي للجسم أي (العوامل الذاتية) وتلك الغريبة عنه تسمى (العوامل الغير ذاتية)، في حين أن قد تحدث أمراض المناعة الذاتية عندما يفشل الجسم في التمييز بين العوامل الذاتية وغير الذاتية.

ففي هذه الحالة ينتج أجسامًا مضادة مُوجهة ضد أنسجة الجسم ذات نفسه ويطلق عليها اسم “الأجسام المضادة الذاتية”، وهي تقوم بمهاجمة خلايا الجسم الطبيعية عن طريق الخطأ.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن تعريف أمراض المناعة الذاتية وما هي أسبابها وأعراضها وطرق تشخيصها وطرق علاجها من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

المناعة الذاتية

هو جهاز المناعة التي يتواجد داخل جسم الإنسان ويتكون من عدة خلايا وينتج أجسام مضادة للتعامل مع الأجسام الغريبة محاربة العدوى والأمراض التي يمكن أن تدخل وتصيب الجسم.

أمراض المناعة الذاتية

تعرف أمراض المناعة الذاتية على أنها هي الأمراض التي تنتج نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا وأنسجة الجسم السليمة عن طريق الخطأ بشكلٍ غير طبيعي وعلى أنَّها أجسام غريبة، وهو على عكس وظيفة الجهاز المناعي السليم الطبيعيَّة المتمثِّلة بحماية الجسم من العناصر الغريبة الدخيلة، ولا يوجد حتى الاّن سبب مقنع في تحديد المسبب الرئيسي للإصابة بـ أمراض المناعة الذاتيَّة، كما يرتفع خطر الإصابة بهذه الأمراض في حال وجود تاريخ عائلي وراثي للإصابة بها، وتؤثِر أمراض المناعة الذاتية بشكل كبير على أجزاء الجسم المختلفة ومنها: الدماغ، والقلب، والجلد، والعينين، والأعصاب، والعضلات، والمفاصل، والرئتين، والكلى، والغدد، والأوعية الدموية، والجهاز الهضمي، وهناك العديد من الأنواع المختلفة والكثيرة من أمراض المناعة الذاتيَّة التي قد تصيب الإنسان.

استشر الخبير العالمي بروفيسور مارك درايسون المتخصص في علاج أمراض المناعة الذاتية

أنواع أمراض المناعة الذاتية

هناك الكثير من أنواع أمراض المناعة الذاتية حيث يصل إلى أكثر من 100 نوع وسوف نذكر أشهر أمراض المناعة الذاتية من خلال السطور القادمة وهي كالأتي:

التهاب المفاصل الروماتويدي :

يعتبر التهاب المفاصل الروماتويدي من أشهر أمراض المناعة الذاتية المزمنة التي تصيب المفاصل وتؤثر على أعضاء الجسم الأخرى يسبب تورم المفاصل مصاحباً وآلام شديدة في المفصل، وقد ينتهي الأخير إلى تشويه شكل المفصل وعلى طبيعة الحركة. وحتى الآن غير معروف السبب الرئيسي في الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي ويصاحب العديد من الأعراض انتفاخ مؤلم في، حدوث تشوه في المفاصل وتآكل في العظام المحيطة بها، وقد يمتد هذا التأثير إلى أجزاء أخرى من الجسم في بعض الحالات، مثل الرئتين والقلب والجلد والعينين والأوعية الدمويَّة، وذلك ناجم عن الالتهاب المزمن المصاحب للمرض في العادة.

الصدفية :

حيث الصدفية من أمراض المناعة الذاتية المزمنة الغير معدية التي تصيب الجلد وتتسبب في ظهور بقع حمراء ومنتفخة ومتقشِرة على سطح الجلد، وتؤثِّر في مناطق محدَّدة من الجلد مثل فروة الرأس والركبتين والمرفقين، إلا أنَّها قد تصيب أجزاء الجلد المختلفة أيضاً، وقد يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالحكة والألم أو الوخز والحرق في المنطقة المصابة من الجلد.

التصلب اللويحي : 

يعد التصلب اللويحي أو التصلُّب المتعدِّد من أشهر أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الجهاز العصبي المركزي ممَّا يؤدِّي إلى حدوث اضطراب في عملية انتقال المعلومات في الدماغ وأجزاء الجسم المختلفة، وتختلف الأعراض المصاحبة للمرض بين شخص وآخر، كما تختلف الأعراض مع تقدم وتفاقم المرض بناءً على نسبة الضرر الحاصل والمنطقة المتأثِّرة بالمرض.

داء الأمعاء الالتهابي

يستخدم مصطلح داء الأمعاء الالتهابي للتعبير عن نوعين من الأمراض الالتهابية التي قد تصيب الأمعاء، وهما داء كرون والتهاب القولون التقرحي، ويظهر هذا الالتهاب ضمن الطبقة الداخلية العميقة المبطِنة للقولون ويكون مصحوباً بعدد من الأعراض، مثل: الإسهال المزمن، والتعب والإعياء، وفقدان الوزن، وألم البطن، والنزيف الشرجي أو خروج الدم مع البراز، ويؤدِّي الالتهاب المزمن في هذه الحالة إلى إحداث ضرر في القناة الهضميَّة وغيرها من الأعراض المزمنة الأخرى التي يمكن أن تصيب حركة الأمعاء والجهاز الهضمي.

داء السكري النوع الأول :

حيث تبدأ الإصابة بمرض السكري من النوع الأول بشكلٍ مفاجئ في الغالب، وتتمثل بانعدام إنتاج هرمون الإنسولين أو إنتاج كميَّات قليلة جدّاً منه، ممَّا يؤدِّي إلى ارتفاع نسبة السكَّر في الدم عن المعدَّل الطبيعي ويصيب هذا النوع من مرض السكَري الأطفال والمراهقين في الغالب قبل بلوغ سن 30 من العُمر، ويمكن السيطرة على مرض السكَري من النوع الأول من خلال اتباع نظام غذائي صحِي، ومع الحرص على ممارسة التمارين الرياضية المناسبة والالتزام بجرعات حقن الإنسولين.

التهاب الأوعية الدموية :

 يعد التهاب الأوعية الدموية من أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها الجهاز المناعي الأوعية الدموية السليمة للشخص المصاب، والتي قد تكون مسئولة عن إمداد التغذية أيِ عضو من أعضاء الجسم المختلفة، مما قد يؤدِي إلى ضعف في التروية الدموية إلى أنسجة وأعضاء الجسم، مثل: الجلد والأعصاب والرئتين، والذي بدوره يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض مثل التهاب الأوعية الدموية والتنميل أو الخدران، أو الضعف في اليدين والقدمين، وضيق في التنفس، والسعال، وظهور التقرحات.

متلازمة غيلان باريه :

 تعرف متلازمة غيلان باريه واختصاراً GBS على أنها أحد أمراض المناعة الذاتية النادرة المتمثِلة بحدوث اضطراب عصبي ناجم عن مهاجمة الجهاز المناعي لإحدى أجزاء من الجهاز العصبي المحيطي، وهو عبارة عن شبكة من الأعصاب المتفرِّعة عن الدماغ والحبل الشوكي، وتتراوح شدة المرض حسب طبيعة الحالة وتتراوح ما بين ضعف بسيط في الأعصاب المحيطية إلى شلل الشخص المصاب، مما يؤدِي ذلك إلى انعدام قدرة الشخص المصاب على التنفس بشكل طبيعي.

علاج أمراض المناعة الذاتية

 في الحقيقة لا يوجد هناك علاج فعال للعديد من أمراض المناعة الذاتية، حيث يعتمد العلاج على نوع المرض المصاب به الشخص، ويهدف بشكلٍ رئيسي إلى السيطرة على الأعراض المصاحبة للمرض والمضاعفات، وفي ما يأتي بيان لبعض الطرق العلاجية المتبعة:

  1. لابد من تجنب التعرض لمحفِزات المرض.
  2. الخضوع إلى العلاج الفيزيائي أو الطبيعي في بعض أنواع أمراض المناعة الذاتية.
  3. العلاج بالهرمونات البديلة في بعض الحالات.
  4. الحرص على اتباع أسلوب ونمط حياة صحِّي، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قسط من الراحة الكافية، وتجنب حالات التوتر والضغط النفسي، والحرص على اتباع نظام غذائي صحِي.
  5.  استخدام بعض الأدوية، مثل: وصف بعض مسكِنات الألم، ومثبِطات المناعة، ووصف بعض مضادات الالتهاب في حال تأثير المرض في المفاصل، وبعض الأدوية الخاصة ببعض أنواع أمراض المناعة الذاتية، مثل الأدوية البيولوجية التي تستخدم في علاج بعض حالات التهاب المفاصل الروماتويدي، واستخدام أدوية الكورتيكوستيرويد للمساعدة على التخفيف من الالتهاب وتسكين الألم وتثبيط الجهاز المناعي.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بأعراض أمراض المناعة الذاتية التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أمراض المناعة الذاتية وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أمراض المناعة الذاتية وأهم أعراضها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الحساسية ومناعة من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي بروفيسور مارك درايسون المتخصص في علاج أمراض المناعة الذاتية

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online