كيفية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي؟ | دوكسبرت

إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي

إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي

بعد إجراء عملية إستئصال الثدي، تكثر المضاعفات من (إلتهابات، تعرض الثدي البديل للعوامل الخارجية)، لتجاوز هذه العقبة، يتم عمل إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي هذه الطريقة تحسن بشكل ملموس نوعية النتائج وتعمل على تخفيض من المضاعفات، تتيح إجراء عمليات ترميم بواسطة ثدي أو إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي بديل لعدد أكبر من المرضى.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن ما هو إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي

إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي هي عبارة عن عملية جراحية يتم فيها تكوين شكل جديد للثدي، وعادة ما تتم بعد إزالة الثدي بالكامل أو جزء منه فقط في حالات استئصال الثدي الناتج عن الإصابة بالأورام تتم العملية في نفس توقيت عملية الاستئصال أو بعدها بعدة شهور أو سنوات لاحقة، وقد تحتاج بعض السيدات إلى إجراء عدد من العمليات لكي تظهر أهم النتائج بشكل أفضل والحرص على تحقيق نسبة نجاح أعلى كما يوجد أكثر من خيار متاح لإعادة بناء الثدي؛ كما يقوم الجراح المتخصص بالنقاش مع المريضة لاختيار ما يناسبها ويناسب طبيعة حالتها الصحية والحصول على أفضل شكل ممكن كما تتم عملية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي عن طريق الزراعة والغرس، أو عن طريق استخدام إستخدام نسيج من جزء آخر من جسم المريض، وعادة ما تكون من منطقة أسفل البطن في أغلب الأحوال.

ما هي عملية إعادة بناء الثدي؟

إعادة بناء الثدي هي عبارة عن عملية جراحية يتم اللجوء لها لإعادة بناء شكل الثدي كما كان بعد استئصاله الناتج عن الإصابة بالأورام كما تتوقف نوعية إعادة ترميم الثدي على عدة عوامل منها:

  1.  سمك الأنسجة ومرونتها.
  2. والطريقة التي يستعملها الجراح لإعادة ترميم الثدي.
  3. كيفية إنتقاء الثدي البديل.

ويتم اللجوء لتلك العملية النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الثدي نتيجة الإصابة بالسرطان أو بورم الثدي وممن خضعن لجراحات مختلفة وذلك للحفاظ على الثدي كما يمكنهم الخضوع إلى عملية إعادة بناء الثدي بشكل فوري، ويتم ذلك من خلال عملية الاستئصال نفسها أو في وقت لاحق.

كيفية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي؟

هناك عدة طرق يمكن من خلالها إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

ترميم الثدي بواسطة عضلات الظهر

حيث تعتمد على أخذ قطعة من الجلد والعضلة والدهون من الظهر ونقلها الى الصدر كما توفر الشريحة ما يكفي من الأنسجة لإعادة بناء منحنى طبيعي بالاعتماد على سمك الشريحة وحجم الثدي المطلوب إعادة بناؤه، ومن الضروري إضافة نسيج اصطناعي حيث يتم نقل الشريحة من الظهر إلى الصدر من خلال الإبط، وهذا ما يسمى برفرف "عنيق" لأنه لا يزال متصلا أوعيته الدموية

وتستغرق العملية الجراحية من ساعتين الى ثلاث ساعات تحت تأثير التخدير العام.

وتستغرق فترة الاستشفاء من يومين إلى 5 أيام تغادر بعدها المريضة وتمتد فترة النقاهة من حوالي اسبوعين إلى شهر.

التعبئة قبل إعادة الترميم بثدي بديل

الثدي البديل المملوء بهلام السيليكون هو يعتبر الأكثر إستعمالا لأنه يحقق نتائج أفضل ولكنه غير مفضل لدى بعض الحالات مضاعفاته الخطيرة في المستقبل.

ما هي نتائج عملية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي؟

  • هناك الكثير من النساء راضيات عن نتائج عملية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي، ولكن على الصعيد الآخر لا تعجب تلك النتائج كل النساء؛ حيث أن هناك البعض من النساء يشعرن بانعدام الثقة في شكلهن الجديد.
  • وفي الواقع؛ لا تكون نتائج هذه العملية هي إعادة بناء الثدي مطابقة تمامًا لشكل الثدي الطبيعي، حيث أن الثدي المعاد بناؤه سوف يكون أقل حساسية وأكثر شدة. 
  • وفي حالة الثدي الطبيعي يمكن أن تؤثر زيادة أو نقصان وزن الجسم على حجم الثدي وشكله بشكل كبير، وهو ما لا يحدث هذا في حالة الثدي المعاد تركيبه.
  • وتحتاج المريضة وقتًا أطول للتعافي بعد عملية بناء الثدي في حالة وجود جراحة لاستئصال الثدي، هذا بالإضافة إلى قد يتأثر شكل الثدي بعد العملية في حالة حاجة بعض السيدات إلى الخضوع للعلاج الإشعاعي.

فوائد إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي

هناك العديد من الفوائد التي تعود على إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي وهي تتمثل فيما يلي:

واحدة من فوائد القيام بعملية إعادة بناء الثدي هي إمكانية الحفاظ على جلد الثدي والشكل العام الأنثوي وفي بعض الأحيان عن طريق إزالة الثدي ومنطقة الحلمة دون إزالة الكثير من الجلد المغطي للثدي. 

ولكن هناك معظم النساء اللواتي خضعن لاستئصال الثدي تم القيام بإزالة الحلمة كجزء من العملية، وهنا سوف يقوم الجراح بمناقشة نوع العملية المناسبة لعلاج حالات سرطان الثدي.

والهدف من ترميم الثدي أيضاً هو منح الثدي مظهرًا يبدو طبيعيًا قدر الإمكان مع الحرص على مطابقة الثديين من حيث الحجم والشكل والموضع العام.

ما هي أنواع عمليات ترميم الثدي؟

  • عند اختيار الخضوع لعملية ترميم الثدي، يجب الأخذ في عين الاعتبار عاملين أساسيين وهما توقيت العملية وما هي تقنية الترميم المستخدمة عن طريق عمل الحشوات الاصطناعية أو الأنسجة في الجسم نفسه كما تجدر الإشارة إلى أن توقيت عملية ترميم الثدي يمكن أن تعتمد على تقييم فريق الجراحة للوضع الصحي والإجمالي للمريضة بالإضافة إلى سجلها الطبي وعلى تفضيلات المريضة الشخصية.

الترميم الفوري

  • الترميم الفوري يتم في معظم الحالات في  اليوم ذاته لعملية استئصال الثدي كما يكون الترميم الفوري هو الخيار المفضل لمعظم المريضات والجراحين كما يسمح الترميم الفوري إجمالًا بخفض التكلفة ومدة الاستشفاء بالإضافة إلى توفير وقت التعافي من العملية الجراحية التي تجمع بين استئصال الثدي وترميمه. كما يساعد الترميم الفوري ضمان نتائج جمالية كما أن الجلد لم يتسن له الانكماش أو فقدان شكله بعد عملية الاستئصال.

الترميم المتأخر

  • يمكن لترميم الثدي المتأخر أن يجرى بعد أشهر أو حتى سنوات من عملية استئصال الثدي الكامل أو الجزئي.
  • ونظرًا لكون عملية الترميم المؤجلة تفرض على الجراحين التعامل مع مشكلة الندبات القديمة التي خلفتها عملية استئصال الثدي أو النقص في الجلد أو قلة مرونة الجلد، كما تستلزم عمليات الترميم المتأخرة جهودًا ووقتًا أكبر من عمليات الترميم الفورية وذلك عن طريق غرس الحشوات ومن خلال توافر العديد من التقنيات الجراحية الأحدث على غرار زرع النسيج الدهني والترميم من أنسجة الجسم نفسه، وتحقيق نتائج تجميلية ممتازة.

الترميم من خلال أنسجة الجسم نفسه

  • حيث يشار إلى أن هذه التقنية تستخدم النسيج (الجلد، والدهون، وأحيانًا العضلات) من مكان آخر في الجسم ليتم تشكيل وإعادة بناء مظهر الثدي وعادةً يتم أخذها من منطقة البطن، أو الظهر، أو الردفين، أو الناحية الداخلية للفخذين وذلك من أجل تشكيل الثدي وترميمه كما يمكن أن يتمدد أو ينكمش إذا زاد وزن المريضة أو نقص وبالتالي، يسهل الحفاظ على تناسق الثديين ويبقى الثدي المرمم على حاله مدى الحياة وقد لا يستلزم هناك أي متابعة أو رعاية إضافية على عكس عمل الحشوات الاصطناعية.

الترميم عن طريق الحشوات الصناعية

  • كما يمكن اللجوء إلى العديد من أنواع الحشوات المختلفة لترميم الثدي بمادة السيليكون الأكثر ابتكارًا وأقل ضررًا وتماسكها المتطور المتعارف عليه من قبل الجمعيات العالمية ويمكن أن تدوم الحشوات عادة لفترة تتراوح ما بين 10 و15 عامًا وقد تحتاج إلى العناية إذا تبدل مظهر جسم المريضة.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة ننصح  بطلب مساعدة طبية إذا لم يوجد هناك أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طريق إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي سؤال أو إستفسار لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الكل التخصصات من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Docspert
Online