أشهر 8 أسباب التشنجات الحرارية وكيفية علاجها | دوكسبرت

 التشنجات الحرارية

التشنجات الحرارية

التشنجات الحرارية هي عبارة عن تشنجات في عضلات وأطراف الطفل نتيجة ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل دون حدوث عدوى بالدماغ، ودون وجود سبب محدد وهي تعد أكثر شيوعًا بين الأطفال في عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات وتستغرق التشنجات عادة بضع دقائق. 

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً على التشنجات الحرارية وما هي أسبابها وأعراضها وطرق تشخيصها وكيفية علاجها من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

التشنجات الحرارية

التشنجات الحرارية يتعرض إليها بعض الأطفال ما بين عمر الـ 3 شهور إلى 5 سنوات حيث تحدث تشنجات نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم لتصل إلى 39 درجة، وهذه التشنجات قد تختلف عن تلك التي تحدث بسبب ارتفاع درجة الحرارة نتيجة التهاب سحائي أو التهاب بالمخ أو حمى التيفوئيد أو الدوسنتاريا الباسيلية. وهي تسمى بالتشنج الحراري وهو مرض شائع بين الأطفال،  ولا يوجد هناك سبب واضح لذلك، إرتفاع درجة الحرارة التي تسبب في التشنج الحراري تكون في أغلب الأحوال بسبب التهاب في الجهاز التنفسي العلوي التهاب اللوز والأذن والحلق، أو الانفلونزا، أو النزلة المعوية، أو الالتهاب الرئوي، أو بسبب أخذ التطعيمات مثل الثلاثي أو الحصبة وإرتفاع درجة الحرارة الجسم وبالتالي حدوث التشنج الحراري، أو حتى بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو في الصيف شديد السخونة.

ما هو أنواع التشنج الحراري؟

يتم تقسيم التشنجات الحرارية إلى نوعين وهما: نوع بسيط (نموذجي) ونوع مركب (لا نموذجي) وسوف نتناول بالتفصيل عن تلك النوعين من خلال السطور التالية:

1- النوع البسيط (النموذجي):

 هو التشنج الذي يحدث للطفل الذي يتراوح عمره ما بين 3 شهور إلى 5 سنوات، وهذا التشنج يكون عاماً أي يشمل التشنج في جميع أجزاء الجسم وليس بجانب واحد فقط، ومدته أقل من 10 دقيقة، ويحدث مرة واحدة في اليوم، و يكون تطور الطفل ونموه قبل التشنج طبيعياً أي أنه غير مصاب بمرض بالأعصاب أو بخلل ما في المخ.

2- النوع المركب (اللانموذجي): 

هو عبارة عن التشنج الذي يحدث قبل 5 شهور أو بعد 6 سنوات من العمر، ومدته أكثر من 15 دقيقة، ويحدث لجزء واحد فقط من الجسم، ويتعدد تكراره على مدار اليوم، وقد يعقبه شلل أو خلل في الأعصاب، ويكون بالطفل نقص في التطور أو وجود خلل في الأعصاب قبل التشنج الحراري.

استشر الخبير العالمي د. حسام عبد السلام المتخصص في علاج التشنجات الحرارية

أسباب التشنجات الحرارية

لا يوجد هناك سبب واضح للإصابة بالتشنجات الحرارية ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتشنجات الحرارية وهي تتضمن على ما يلي:

  1. الإصابة بحالات الصرع لدى الأطفال أو وجود تاريخ عائلي في مثل الإصابة بالصرع.
  2. الإصابة بحالات الشلل الدماغي حدوث التشوهات الخلقية في الدماغ.
  3. وجود خلل في نسب المعادن في الدم كما هو الحال في: الصوديوم، والكالسيوم والمغنيسيوم.
  4. إضطرابات في مستويات السكر بالدم كارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم.
  5. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل الفشل الكلوي وغيره والفشل في وظائف الكبد.
  6. الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الدماغ.
  7. الإصابة ببعض الأمراض الجلدية العصبية.
  8.  نتيجة ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم عند بدء الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، أو الإصابة بالتهابات الحلق عند الطفل من عمر 6 أشهر حتى 5 سنوات أيضاً تناول بعض أنواع الأدوية والإصابة بالأمراض الوراثية.

أعراض التشنج الحراري

تتعدد أعراض التشنجات الحرارية عند الأطفال أو نوبة حموية والتي سوف نذكر أشهر تلك الأعراض من خلال السطور التالية:

  1. فقدان الوعي المؤقت أو فقدان الإدراك والتعرض إلى السقوط الشديد وإصابة الوجه او الرأس.
  2. وجود ألم في العضلات وفقدان القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  3. حدوث تشنج وتصلب أو فقدان القدرة على التحكم فى العضلات.
  4. الحركات اللاإرادية في العضلات.
  5. عدم التحكم في التبول أو التبرز لدى الأطفال.
  6. حدوث تشوش واضطراب في الذهن وفقدان التركيز بشكل مؤقت
  7. التعرض إلى حدوث نوبة من التحديق
  8. رعشة وانتفاض الجسم بالكامل حيث لا يمكن السيطرة عليها خاصة في منطقة الأطراف بالذراعين والساقين.
  9. الشعور بوخز أو تنميل أو أحاسيس غير عادية في اللسان أو الوجه.
  10.  صعوبة في النطق والكلام. 
  11. حدوث سيلان اللعاب بسبب عدم القدرة على التحكم في عضلات الفم.

طرق تشخيص التشنجات الحرارية

تتعدد طرق التشخيص المتبعة في الكشف عن أسباب حدوث التشنجات الحرارية ومن ضمن طرق التشخيص ما يلي:

  1. إجراء فحص التخطيط الكهربية للدماغ
  2. إجراء الاختبارات التصويرية للدماغ بالرنين المغناطيسي (MRI) وذلك للكشف عن علامات ضرر في الدماغ أو تشوهات.
  3. كما يتم إجراء تحليل عينات من الدم والبول والسائل حول الحبل الشوكي (السائل النخاعي) وذلك للتحري عن وجود الاضطرابات التي قد تكون السبب في حدوث التشنجات، مثل الاضطرابات الاستقلابية.
  4.  كما يجرِي الحصول على السائل النخاعي عن طريق البزل النخاعي.
  5. إجراء فحص التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي واختبارات الدم والبول وإجراء فحص البزل النخاعي.
  6. يستخدم الأطباء إجراء فحص التخطيط الكهربائي للدماغ في أثناء نوم الأطفال وعندما يكونون مستيقظين.
  7. إجراء بعض الاختبارات الجينية.

طرق علاج التشنجات الحرارية

حيث إن التشنجات الحرارية غالباً لا تحتاج إلى علاج خاص إلا في حالة استمرارها، أو في حالة وجود مضاعفات وهنا تعالج بأدوية مضادة للتشنجات، لكن في أغلب الحالات بمجرد خفض حرارة الطفل تختفي تماما بدون علاج.

  1. يقوم الطبيب المعالج بـ "دوكسبرت هيلث" بوصف بعض أدوية الصرع والتشنجات المصرحة للأطفال لعلاج صرع رولاند الحميد
  2. كما تنطوي المعالجة الأكثر فعالية لعلاج التشنجات الحميدة عند الأطفال على هرمون موجهة قشر الكظر الذي يجري حقنه في العضل مرة واحدة في اليوم، كما قد يكون إعطاء ستيرويد قشريّ (مثل بريدنيزون) عن طريق الفم، وهو فعالاُ أيضًا.

أهم النصائح للتعامل مع التشنجات الحرارية

  1. ضرورة حماية رأس المصاب ووضع وسادة تحتها حتى لا يحدث أى مضاعفات أو إصابات الدماغ.
  2. لابد من محاولة تحديد مدة وعدد نوبات التشنجات الحميدة عند الأطفال، ومعرفة الأعراض المصاحبة لها، وضرورة إطلاع الطبيب عليها ليتم تحديد خطة وبرنامج العلاج المناسب.
  3. عدم محاولة السيطرة أو  الضغط على المصاب أو إيقاف تحركاته لمنع من تفاقم أو مضاعفات الحالة.
  4. عدم وضع أي شيء في فم الطفل حتى يتعافى تماماً
  5. ضرورة وضع الطفل على جانبه؛ حتى لا يختنق باللعاب؛ أو القيء.
  6. عدم وضع أي شيء في فم الطفل.
  7. عدم تقييد الطفل، أو عرقلة حركاته الطفولية أثناء النوبة التشنجية.
  8. الاتصال بالطوارئ إذا استمرت النوبة أكثر من 10 دقائق، أو إذا كانت مصحوبة بتصلب عضلات الرقبة، أو الإصابة بالقيء، أو مواجهة صعوبة في التنفس.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض التشنجات الحرارية التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أسباب التشنجات الحرارية وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أسباب التشنجات الحرارية والتعرف على أهم أعراضها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أية أسئلة أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

 

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص المخ وأعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي د. حسام عبد السلام المتخصص في علاج التشنجات الحرارية

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online