أشهر 10 أعراض التهابات العمود الفقري وطرق علاجه | دوكسبرت

التهابات العمود الفقري

التهابات العمود الفقري

التهابات العمود الفقري هو عبارة عن التهاب في المفاصل الموجودة بين الفقرات والمعروفة المفاصل الوجيهية، أو بالتهاب المفاصل العجزية الحرقفية بين العمود الفقري والحوض، يصاحبه العديد من الأعراض والتي سوف نتناولها من خلال السطور القادمة. 

وتنقسم التهابات العمود الفقري إلى نوعين، منها الحاد ومنها المزمن ومنها الذى قد يؤدى إلى وجود مضاعفات خطيرة ومنها الذي يمر بسلام.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول بشكل أكثر تفصيلاً عن كل ما يخص التهابات العمود الفقري والكشف عن أهم أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

التهابات العمود الفقري

يعتبر التهابات العمود الفقري من الأمراض المزمنة التي تصيب المفاصل وكذلك الأوتار والأربطة التي تصل بين بعض فقرات العمود الفقري كما يصيب في الغالب الأطراف السفلية وفي بعض الحالات مفاصل الحوض والعمود الفقري أيضاً ويصاحبه العديد من الأعراض، والتي تعود إلى الالتهاب الذي يصيب فقرات العمود الفقري، وربما تؤدي هذه الأعراض بإصابة أعضاء أخرى بالالتهاب.

أعراض التهابات العمود الفقري

تتعدد الأعراض المصاحبة لالتهابات العمود الفقري والتي سوف نتناولها من خلال السطور القادمة ومن أشهر أعراض التهابات العمود الفقري هي ما يلي:

  1. آلام وتيبس العضلات والأوتار.
  2. الشعور بالإرهاق والتعب الشديد، والذي يعود إلى الالتهاب المزمن.
  3. الشعور بألم وتيبس أسفل الظهر والعنق، أو في كامل العمود الفقري، ويمكن أن يتجه الألم إلى الأطراف السفلية.
  4. فقدان الشهية وبالتالي النزول بشكل ملحوظ في وزن.
  5. مواجهة صعوبة في مجال الحركة الطبيعي للعمود الفقري.
  6. ضعف في الجهاز المناعي.
  7. الشعور بالألم الشديد خاصة عند الجلوس أو الوقوف لفترة زمنية طويلة.
  8.  فقدان القدرة على التنفس، و على النوم.
  9.  كما يعاني المصاب من مشكلات متتالية في الأوعية الدموية، وأيضاً تزيد فرص إصابته بمرض تصلب الشرايين المتعدد والتعرض للجلطات.
  10. فقدان القدرة على الحركة والمشي بشكل طبيعي وتفاقم الألم عن إرتكاب أي نشاط.

أعراض أخرى التهابات العمود الفقري

  1. الشعور بالألم المتقطع أو المستمر في المفصل، ويزداد الشعور بالألم مع إرتكاب الحركة أو النشاط.
  2. الشعور بالتنميل، أو الخدران نتيجة تهيج الأعصاب.
  3. عدم القدرة على إنحناء الرقبة، أو تسوية الظهر نتيجة تصلب العمود الفقري وفقدان المرونة فيه.
  4. وجود ألم، وتصلب في العضلات بالإضافة إلى انتفاخ في مناطق مختلفة من الجسم.
  5. الشعور بالصداع المزمن، أو الشعور بألم في الكتفين، والذراعين في بعض حالات التهاب المفصل التنكسي في الرقبة.
  6. الشعور بالإعياء والتعب العام في الجسم خصوصًا في حال الإصابة بالتهاب المفاصل.

أسباب التهابات العمود الفقري

لا يوجد هناك سبب واضح في الإصابة بالتهابات العمود الفقري ولكن قد توجد بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بحالات التهابات العمود الفقري وهي تتضمن على ما يلي:

  1. وجود استعداد وراثي للإصابة بالمرض الذي يعتمد في أغلب المرضى على وجود العامل الوراثي وبعض الجينات الأخرى.
  2. وجود بعض الجينات الوراثية، كما أن العامل البيئي له دور كبير؛ حيث يأتي تأثير العدوى البكتيرية كمحفز قوي.
  3. ضعف جهاز المناعة، والإصابة بعدوى بكتيرية، وعندما يقوم المريض وتعزيز جهاز المناعة، فإنه لا يعود الى حالته الطبيعية مجددا على الرغم، من اختفاء أسباب العدوى والتي قد تسببت في الالتهاب.
  4. ويعد السبب الثاني هو التهاب الأنسجة المزمن، الناتج عن فعل النشاط المستمر، والتي يمكن أن تسبب في ضعف المناعة، مما تسبب في العدوى.
  5. يصيب المرض في الرجال بنسبة أكثر من النساء، حيث يصاب الرجال بمعدل مرتين أكثر من الاصابة لدى النساء.

طرق تشخيص التهابات العمود الفقري

تتعدد طرق التشخيص المتبعة من قبل طبيب العظام بـ "دوكسبرت هيلث" إلى عدة طرق ويتم تحديد أسباب الإصابة بألم الفقرات العجزية والعصعصية وبناءً عليه، يتم تحديد خطة العلاج المناسبة مع طبيعة كل حالة ومن ضمن طرق التشخيص ما يلي:

  1. في بداية الأمر يتم إجراء الفحص البدني والكشف عن أسباب ألم أسفل الظهر والعمود الفقري ومدى طبيعة الحالة.
  2. قياس سرعة ترسب الدم ونسبة البروتين المتفاعل (C (CRP كما يتم تحديد حجم الالتهاب بواسطة مؤشر (BASADI) مؤشر نيويورك للأداء الوظيفي.
  3. إجراء بعض الفحوصات المخبرية مثل تحليل دم وغيرها من الفحوصات التي تظهر أسباب ألم أسفل الظهر.
  4. إجراء بعض الفحوصات التصويرية مثل الأشعة السينية العادية والمقطعية وتشخيص الفقرات العجزية والعصعصية لكي يكشف مدى شدة انحناء أو تقوس العمود الفقري.
  5. إجراء بعض فحوصات التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب وغيرها من الإجراءات التصويرة للكشف عن أهم طبيعة ودرجة الألم أو الإلتهاب في العمود الفقري.

طرق علاج التهابات العمود الفقري

تتعدد الطرق العلاجية المتبعة من قبل طبيب العظام المختص بـ "دوكسبرت هيلث" بناءاً على تشخيص الحالة ومن ضمن الطرق العلاجية ما يلي:

العلاج التقويمي أو الطبيعي

حيث يدخل العلاج الطبيعي أو التقويمي في علاج التهابات العمود الفقري حيث يتم إستخدام بعض التقنيات المناسبة لمعالجة الحالة عن طريق تقييم الأعراض، والفحوصات المختلفة، والتشخيص الدقيق، حيث يخضع المريض للعلاج اليدوي، وقد يستخدم المعالج بعض التقنيات المختلفةً لعلاج مشكلات العضلات والمفاصل، بما في ذلك ومن ضمن الطرق العلاجية الأخرى ما يلي:

  1. تطبيق العلاج اليدوي باستخدام اليدين على العضلات، والعظام، والمفاصل داخل العمود الفقري وحوله.
  2.  ممارسة بعض التمارين التي تعمل على تحريك المفاصل تدريجيًا إلى مواضع مختلفة. 
  3. العمل على شد العضلات في اتجاهات مختلفة.
  4. حيث يشعر المصاب بالتحسن بعد إجراء جلسة علاج تقويم العمود الفقري، ويتم الخضوع لعدة جلسات وذلك للحصول على النتائج المرجوة، والتي يحدد عددها حسب الحالة التي قد يعاني منها المريض.

العلاج بالأدوية

حيث يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تعمل على:

  1. وصف بعض الأدوية المرخية للعضلات. 
  2. وصف بعض المسكنات والمخدرات القوية التي قد تحتاج إلى وصفة طبية.
  3. وصف بعض  الأدوية المسكنة لآلام الأعصاب مثل؛ بريجابالين.
  4. حقن الكورتيزون في حالة تفاقم المرض أو الألم.
  5. وصف بعض الكريمات أو المرهم الموضعية المتخصصة لعلاج مثل هذه الحالات وذلك من أجل تخفيف الألم كمضادات الالتهاب.

طرق الوقاية من التهابات العمود الفقري

لابد من إتباع بعض الإجراءات الاحترازية لتجنب التعرض إلى التهابات العمود الفقري وهي كالأتي:

  1. ضرورة فقدان الوزن وتجنب السمنة لتخفيف الضغط على العمود الفقري والمفاصل.
  2. الإهتمام بالوقوف والجلوس بشكل مستقيم وارتداء الأحذية ذات الكعب المنخفض التي توفير الثبات والقوة لأسفل الظهر.
  3. الاهتمام بشرب المياه الكافية على مدار اليوم.
  4. الاهتمام بممارسة التمارين التي تساعد على تقوية عضلات الظهر والبطن. 
  5. الإقلاع بشكل نهائي عن التدخين.
  6. الإلتزام بإتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف والكالسيوم والمعادن الهامة لصحة الجسم.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض التهابات العمود الفقري التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص أمراض التهابات العمود الفقري وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن أهم أعراض وأسباب التهابات العمود الفقري وطرق علاجها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

   

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الالعظام من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online