أشهر 10 أعراض التهابات القولون وعلاجها | دوكسبرت

التهابات القولون

أعراض التهابات القولون

يعد عضو القولون من أحد أجزاء الأمعاء الغليظة؛ حيث يقع أسفل البطن، كما يحتل مساحة واسعة من البطن بالإضافة إلى أنه يتمدد من أسفل القفص الصدري إلى منطقة الحوض إلى أن يشمل الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة ويمكن أن يصيب القولون بالتهابات شديدة وتصاحب العديد من الأعراض.

 وسوف نتناول من خلال هذه المقالة عن أشهر تلك الأسباب و أعراض التهابات القولون وطرق تشخيصه وعلاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

التهابات القولون

التهابات القولون هو مرض مزمن يصيب البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة والقولون والمستقيم؛ مما يؤدي إلى التهابات أو تورمًا وقروحًا على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة، كما يمكن أن تحدث في أي مرحلة عمرية؛ والسبب الرئيسي للإصابة بالتهاب القولون ما زال غير معروف ولكن هناك بعض الأسباب التي قد تكون عامل في الإصابة بـ أعراض التهابات القولون.

مكونات التهابات القولون

يتكون القولون من 4 أجزاء وهم ما يلي:

  1. القولون السيني (قبل منطقة الشرج).
  2. القولون الصاعد.
  3. القولون النازل.
  4. القولون المستعرض.

أعراض التهابات القولون

هناك العديد من أعراض التهابات القولون التي يمكن أن تطرأ على الشخص المريض بهذا النوع من التهاب القولون، وسوف نتناول أشهر أعراض التهابات القولون من خلال السطور التالية وهي كالأتي:

  1. اضطراب بالجهاز الهضمي وحركة الأمعاء والإصابة بالإسهال المزمن و المستمر مع نزول دم أو صديد.
  2. الشعور بآلام في البطن.
  3. فقدان القدرة على التبرز بشكل طبيعي.
  4. الشعور بالغثيان أو فقدان الشهية.
  5. فقدان جزء كبير من الوزن.
  6. الحمى الشديدة وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  7. براز يصاحبه دم.
  8. ألم في المفاصل وهشاشة العظام التهاب في العينين، والجلد.
  9. الشعور بالتعب والوهن والضعف والإجهاد والإعياء العام.
  10. الأنيميا(فقر الدم).

أسباب التهابات القولون 

قد لا يوجد هناك سبب محدد في الإصابة بـ أعراض التهابات القولون وسوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر تلك الأسباب:

  1.  التدخين وشرب الكحوليات.
  2. تناول  المسكنات (الستيرويدات).
  3. تناول منتجات الألبان.
  4. إتباع نظام غذائي غير صحي بالمرة ويحتوى على المواد الحارة التي تعمل على تهيج القولون والتهابه.
  5. فرط نشاط الجهاز المناعي في الأمعاء.
  6. أمراض الجهاز المناعي المزمنة.
  7. العدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  8. تناول بعض أدوية المضادات الحيوية أو المسكنات بشكل كبير دون الرجوع إلى الطبيب.
  9. تناول الأطعمة الدهنية الغنية بالدهون والزيوت المهدرجة.
  10. وجود تاريخ عائلي أو عامل وراثي في مثل الإصابة بهذا النوع من الإلتهاب.

طرق تشخيص أعراض التهابات القولون

هناك عدة طرق تشخيصية يتم إتباعها للكشف عن أعراض التهابات القولون التي قد يتبعها الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" ومن ضمن هذه الطرق التشخيصية ما يلي:

  1. إجراء مجموعة من اختبارات الدم وذلك للتحقق من الإصابة بالأنيميا وفقر الدم أو للتحقق من علامات وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية أخرى.
  2.  إجراء فحوصات الأشعة السينية لمنطقة البطن للكشف عن علامات وأعراض القولون التقرحى وذلك لاستبعاد وجود المضاعفات الخطيرة، مثل القولون المثقوب.
  3.  إجراء فحص تخطيط حركة الأمعاء من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي (MR) حيث تعتبر هذه الاختبارات أكثر حساسية من حيث العثور على الالتهاب في الأمعاء من اختبارات التصوير التقليدي. 
  4. كما يعد تخطيط حركة الأمعاء بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) حالياً بديلاً خاليًا من الإشعاع.
  5.  أخذ عينة من البراز للكشف عن أعراض القولون التقرحي وإجراء فحص تعداد الدم الكامل، والأملاح، والكشف عن سرعة ترسب البروتين سي التفاعلي لمعرفة شدة المرض.
  6.  أخذ عينة من البول أيضاً للكشف عن وجود اضطرابات أخرى، مثل العدوى الناجمة عن البكتيريا والفيروسات والطفيليات وغيرها.
  7.  إجراء الفحص عن طريق التصوير المقطعي المحوسب (CT) على منطقة البطن أو الحوض للكشف عن إذا يوجد هناك مضاعفات ناجمة عن أعراض القولون التقرحي والكشف أيضاً عن مدى التهاب القولون.
  8.  إجراء فحص تنظير القولون باستخدام أنبوب رفيع ومرن ومزودة بكاميرا مرفقة. 
  9.  أخذ عينة من الأنسجة في حالة إذا ثبت وجود التهابات بالقولون ليتم تحليلها في المختبر. 
  10.  إجراء فحص التنظير السيني المرن حيث يستخدم طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومرنًا ومضاءً لفحص المستقيم والسيني.

علاج أعراض التهابات القولون

أعراض القولون التقرحي

تتنوع طرق علاج أعراض التهابات القولون الأمعاء المزمن حسب طبيعة كل حالة رؤية الطبيب المعالج وسوف نتناول سوياً عن أشهر تلك الطرق العلاجية من خلال السطور التالية:

العلاج بالأدوية

  1. وصف بعض أنواع الأدوية من مجموعة الأمينوساليسيلات مثل ميسالازين، السلفاسالازين، والتي قد يوصي الطبيب بها في الحالات الخفيفة.
  2. وصف أدوية مثبطات الجهاز المناعي.
  3. وصف أدوية مخصصة للأمعاء ليتم منع الخلايا الالتهابية من الوصول لمكان الالتهاب.
  4. تناول مضادات الالتهاب من عائلة الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزولون، والتي قد يوصي بها الطبيب في الحالات الأكثر شدة.
  5. وصف أدوية لتسكين الآلام مثل: أدوية الكورتيكوستيرويدات.

العلاج الجراحي

هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى إجراء التدخل الجراحي ليتم علاج أعراض القولون التقرحي من ضمن هذه الحالات ما يلي:

  • استئصال القولون والمستقيم وذلك من خلال عمل فتحة في البطن يتم توصيلها بكيس لإفراغ محتويات الأمعاء وذلك بعد استئصال القولون الغليظ كاملا كما يتم توصيل نهاية الأمعاء الدقيقة مباشرة بفتحة الشرج، وبذلك يتم تخلص المريض من وجود هذا الكيس في البطن، والذي قد يسبب له العديد من المشاكل العضوية والنفسية مع القيام بإجراء عملية جراحية لطرد الفضلات بشكل طبيعي وفي بعض الحالات يتم عمل فتحة دائمة في البطن ليتم من خلالها تمرير البراز لجمعها في كيس ملحق.

العلاج الذاتي 

  1. التقليل من تناول منتجات الألبان ومشتقاتها لتجنب بعض المشكلات الصحية مثل: الإسهال وآلام البطن والغازات.
  2. التحكم في مستويات التوتر والابتعاد عن حالات الضغط العصبي، وذلك بممارسة النشاط البدني، والقيام بتمارين التنفس والاسترخاء يجب الحرص على استشارة الطبيب قبل استخدام المضادات الحيوية، ومسكنات الألم، والأدوية المضادة للالتهاب والإسهال أو مكملات الحديد؛ حيث قد تزيد شدة المرض.
  3. الاهتمام بتقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم تناوَل وجبات صغيرة ما بين خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.
  4. الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين والأطعمة التي يمكن أن تزيد من شدة المرض
  5. الاهتمام بشرب المياه بكثرة على مدار اليوم مع ضرورة ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية بصورة يومية الابتعاد عن الكافيين والأطعمة التي تزيد شدة المرض (مثل: الأطعمة الغنية بالألياف والأطعمة الحارة).
  6. اتباع النظام الغذائي الذي تم وصفه من قبل الطبيب والعمل على تقسيم الوجبات إلى خمس أو ست وجبات صغيرة.
  7. تجنب التدخين نهائياً وعدم التعرض للتدخين السلبي أيضاَ.
  8. الامتناع بشكل نهائي عن تناول الكحول لأنها من أهم أسباب التعرض إلى الإصابة بسرطان الحنجرة.
  9. اتباع إجراءات السلامة اللازمة وعدم التعرض للمواد السامة.
  10. اتّباع نظام غذائيّ صحيّ، وغني بمضادّات الأكسدة والألياف والمعادن والفيتامينات الأساسية للجسم.

 وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية إذا شعرت بأحد أعراض التهاب القولون التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج التهاب القولون التقرحي وكيفية التحكم فيها المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج التهابات القولون وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وفي حالة إذا واجهتك بعض التساؤلات أو الإستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الجهاز هضمي من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Docspert
Online