أشهر 10 أعراض التهاب العصب السمعي وطرق علاجها | دوكسبرت

التهاب العصب السمعي

التهاب العصب السمعي

العصب السمعي هو عصب موجود في الأذن الداخلية، ومسئوليته تحويل الأصوات التي تصل إليه إلى إشارات عصبية ونقلها إلى الدماغ، ليقوم بتحليلها وفهمها حتى تتمّ عملية السمع، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يصيب العصب السمعي بمشكلات أو التهابات ومن أبرزها التي يمكن أن تؤثر على عملية السمع هي التهاب العصب السمعي، أو ما يعرف بالتهاب الأذن التيهي.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن أشهر أعراض التهاب العصب السمعي وما هي أسبابها وطرق تشخيصها وطرق علاجها من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

التهاب العصب السمعي

التهاب العصب السمعي هو عبارة عن اضطراب يحدث في الأذن الداخلية، المسؤول عن التوازن ونقل الإشارات والمعلومات من الأذن الداخلية إلى الدماغ، يمكن أن يحدث التهاب العصب السمعي في جميع الأعمار ويستطيع أن يتحسن المريض خلال أيام أو أسابيع للعودة إلى الوضع الطبيعي له مرة أخرى وهناك بعض الأعراض المصاحبة له التي يمكن أن تستمر لفترة طويلة و تندرج تحت مسمى التهاب العصب السمعي المزمن.

أعراض التهاب العصب السمعي

تتعدد الأعراض المصاحبة لالتهاب العصب السمعي إلى عدة أعراض سوف نذكر من خلال السطور التالية عن أشهر تلك الأعراض وهي ما يلي:

  1. الشعور بالدوخة أو الدوار، وفقدان جزئي أو كلي لحاسة السَمع.
  2. فقدان القدرة على البقاء في وضع مستقيم.
  3. الشعور بالضغط داخل منطقة الأذن.
  4. الشعور بالرنين في الأذن.
  5. نزول سائل من الأذن.
  6. الشعور بألم مزمن في الأذن. 
  7. الشعور بالغثيان أو القيء بشكل عام. 
  8. ارتفاع في درجة الحرارة أو التعرض إلى الحمى الشديدة. 
  9. ازدواج أو اضطراب في الرؤية.
  10. الشعور بالصداع.

الأعراض الأخرى لالتهاب العصب السمعي

هناك بعض الأعراض الأخرى لالتهاب العصب السمعي والتي تشمل على ما يلي:

  1. وجود مشاكل في التوازن. 
  2. عدم وضوح الكلام وصعوبة في فهمه.
  3. الشعور بالتعب والضعف العام.
  4. الإحساس بالخدر والتنميل.
  5. مواجهة صعوبة في التركيز.

استشر الخبير العالمي د. بيتر مونكسفيلد المتخصص في علاج التهاب العصب السمعي

أسباب التهاب العصب السمعي

هناك عدة أسباب يمكن بدورها أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب السمعي والتي سوف نذكر أشهر تلك الأسباب من خلال السطور التالية وهي كالأتي:

  1. الإصابة بالعدوى الفيروسيّة أو البكتيرية، كما هو الحال في الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد التي قد تساعد بشكل كبير على ظهور وتطور التهاب العصب السمعي.
  2. الإصابة بأمراض الحساسية التي قد تسبب إلى ظهور التهاباتٍ في مختلف مناطق الجسم.
  3. الأثار الجانبية لبعض الأدوية أو بسبب تراكم المواد الناتجة من الأدوية في تلك المنطقة. 
  4. تناول التدخين وشرب الكحول بكميات كبيرة.
  5. التعرض إلى التعب والإجهاد. 
  6. تراكم الإفرازات في الأذن الداخلية
  7. الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، أو التهابات الأذن.
  8. التناول المفرط لبعض الأدوية مثل الأسبرين.

طرق تشخيص التهاب العصب السمعي

تتعدد طرق التشخيص التي تتبع من قبل الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" ومن ضمن طرق التشخيص ما يلي:

  1. إجراء الفحص البدني والسريري للشخص المصاب
  2. إجراء اختبارات تصوير الأشعة مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) مع مادة تباين وذلك للكشف عن التهاب العصب السمعي حيث تعد الأشعة السينية واحدة من الطرق التي يتم فيها التقاط مجموعة من الصور ثلاثية الأبعاد، إلّا أنها قد لا تكون قادرة على تشخيص حجم الضرر أو الالتهاب أو ورم العصب السمعي بشكل أكثر دقة. 
  3.  التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي (MRI).
  4. إجراء بعض الفحوصات المخبرية وذلك بناءً على عمر المريض، والأمراض التي يعانيها، والأعراض المرتبطة بها، كما هو الحال في إجراء فحوصات العلامات الحيوية الأساسية، و تعداد الدم الكامل (CBC) وفحص مستوى السكر بالدم.
  5. إجراء اختبار السمع من خلال (قياس السمع) وإختبار التوازن.

طرق علاج التهاب العصب السمعي

تعدد طرق العلاج التي يتبعها الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" لعلاج التهاب أو ورم العصب السمعي ويقوم بإتباع إحدى العلاجات التي سوف يتم ذكرها بشكل تفصيلي وهي كالأتي:

العلاج الدوائي

  1. قد يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية أو العقاقير الطبية وذلك للتخفيف من حدة الأعراض وعلاج التهاب العصب السمعي والتي تساعد أيضاً على التخفيف من الدوخة والغثيان مثل؛ ديفينهيدرامين، ميكليزين، لورازيبام، ديازيبام.
  2. إذا كان سبب الإصابة بالتهاب العصب السمعي هو العدوى الفيروسية فسوف يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للفيروسات، وأدوية مضادة للالتهاب.
  3. وصف الأدوية التي تقوم بمعالجة الدوار الدوخة و تعرف بمثبطات الدهليزي، ولا يجب استخدامها إلى أكثر من ثلاث أيام
  4. وصف بعض أدوية الستيرويد التي قد تساعد على التحسن بشكل أسرع، بالإضافة إلى وصف أدوية أخرى، كما هو الحال في: مضادات القيء، ومضادات الهيستامين، والمهدئات

العلاج الطبيعي والتأهيلي

  1. حيث يساعد العلاج الطبيعي والتأهيلي في التخفيف من حدة الأعراض، والهدف من هذا البرنامج هو الحرص على إعادة تدريب الدماغ للتكيف مع التغيرات التي تحدث في التوازن والتي يعاني منها المريض مثل إتباع بعض التمارين الرياضية التي بدورها تساعد على تحسين مستوى التوازن والتقليل من المشاكل المرتبطة مع التهاب العصب السمعي خاصةً الدوار والدوخة.
  2. يعمل على تحسين حالات الدوخة، أو إضطراب الرؤية أو ألم وتصلب أو تيبس الرقبة أو حالات الصداع،  أو عدم التوازن وغيرها.
  3. حيث يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتقييم الأعراض عند المريض والكشف عن التاريخ المرضي له، والكشف عن قدرة التوازن لديهِ، أو قوة الساق، أو المرونة لديه، وقدرة المريض على التنقل، قوة الذراع، اختبار الأذن الداخلية وبناءً عليه يقوم بوضع الخطة العلاجية المناسبة للمريض، ويهدف إلى تحسين المشكلات أو العجز الذي تم تحديده والكشف عنه لدى المريض، وذلك للتحسين من قدرة المريض على ممارسة الأنشطة اليومية بشكلٍ طبيعيّ، والتقليل من خطر التعرض إلى الدوار والسقوط، والعمل على تحسين نوعية الحياة لدى المريض.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب العصب السمعي

توجد بعض العوامل التي بدورها تعمل على تحسين الحالة الصحية بشكل عام وهي كالأتي: 

  1. الحرص على اتباع نظامٍ غذائي صحيّ غني بالفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة، واللحوم الخالية من الدهون، وتناول الأسماك، والبقوليات، مع الحرص على التقليل من الملح، والسكر، والدهون. 
  2. الإهتمام بممارسة النشاط البدني بانتظام الذي يساعد على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. 
  3. ضرورة إيقاف الأدوية التي قد تسبب أعراض جانبية تؤثر على العصب السمعي والتوازن.
  4. تجنب شرب الكحول.
  5. لابد من التحلي بالراحة وأخذ قسط كافي من النوم والاسترخاء.
  6. تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات مقوية للأعصاب و مضادات الأكسدة وغيرها
  7. ضرورة الامتناع عن التدخين مع ضبط معدل السكر وضغط الدم، وذلك من خلال اتباع نمط حياة صحي.
  8. المحافظة على الوزن الصحي، وتخفيف الوزن وتجنب السمنة. 
  9. ضرورة الابتعاد بقدر الإمكان عن الضغوط النفسية وعن كل ما يُثير التوتر والقلق.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض التهاب العصب السمعي التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج حالات الإصابة بالتهاب العصب السمعي وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج حالات الإصابة بالتهاب العصب السمعي وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

 

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الأنف وأذن وحنجرة من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي د. بيتر مونكسفيلد المتخصص في علاج التهاب العصب السمعي

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online