أشهر 8 أمراض الجهاز المناعي وطرق علاجهم | دوكسبرت

الجهاز المناعي

الجهاز المناعي

يتكون الجهاز المناعي من شبكة معقدة من الخلايا، والأنسجة، والأعضاء في جسم الإنسان، وهو الجهاز المسؤول عن حماية الجسم من الأمراض والعدوى المختلفة أو أي أجسام غريبة تدخل على الجسم وذلك عن طريق التعرف على المستضدات الغريبة والاستجابة لها؛ كما يعمل الجهاز المناعي على القضاء على هذه المواد التي قد تحتوي على مستضدات على سطحها مثل: الخلايا الغريبة، والفيروسات، والفطريات، والبكتيريا وغيرها من الأجسام الغريبة.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن تعريف أمراض الجهاز المناعي وما هو أهم أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وطرق علاجه أمراض الجهاز المناعي المختلفة من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

الجهاز المناعي

يعتبر الجهاز المناعي من أهم أجهزة جسم الإنسان وقائد الحرب ضد "فيروس كورونا" الذي يحارب الميكروبات الخارجية وأيضاً الخلايا التي قد تتحول داخل الجسم وتسبب الأمراض، حيث يتكون جهاز المناعة من شبكة معقدة من الخلايا والبروتينات التي  تدافع عن الجسم ضد حدوث العدوى، ومن الجدير بالذكر أن تحتوي خلايا جسم الإنسان ذاته على سطحها على مستضدات، لكن الفرق في أن الجهاز المناعي يتعرف عليها على أنها أجسام طبيعية وليست دخيلة؛ وبالتالي لا يقوم بمحاربتها في الوضع الطبيعي وهناك بعض الأمراض التي يمكن أن تصيب الجهاز المناعي وسوف نتناول أهم تلك الأمراض من خلال السطور التالية.

أمراض الجهاز المناعي

هناك العديد من الأمراض التي تصيب جهاز المناعة فبعضها قد يكون ذاتي والبعض الآخر مكتسب وسوف نتناول أهم تلك الأمراض من خلال السطور التالية:

أمراض المناعة الذاتية تحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأجسام الطبيعية الذاتية وعن طريق الخطأ بمهاجمة أنسجة سليمة وطبيعية من الجسم عن طريق الخطأ، وفي الحقيقة؛ تمّ التعرف على ما يزيد عن 100 نوع من أمراض المناعة الذاتية المختلفة، ومن الأمثلة على أشهر أمراض المناعة الذاتية هي: 

  1. مرض الذئبة الحمراء.
  2.  التصلّب اللويحي.
  3. الصدفية.
  4. داء الأمعاء الالتهابي.
  5.  الالتهاب المفصلي الروماتويدي أو الروماتيزمي‏.
  6. متلازمة غيلان باريه.
  7. التهاب الأوعية الدموية.
  8.  مرض السكري من النوع الأول.

نقص أو ضعف المناعة قد يكون نقص المناعة حالة مؤقتة أو دائمة، ويحدث عند التعرض لبعض العوامل التي قد تضعف من المناعة مثل: الحمل، واستخدام بعض أنواع الأدوية التي تثبط المناعة، أو الإصابة بأحد أنواع العدوى الشائعة التي يمكن أن تضعف من عمل جهاز المناعة بشكل مؤقت مثل: بكتيريا كثيرة الوحيدات العدوائية، و الانفلونزا، و فيروس المناعي البشري (مرض الإيدز) ويقضي على الخلايا التائية في الجهاز المناعي، وأمراض نقص المناعة الأولية؛ وهي عبارة عن اضطرابات جينية وراثية في جهاز المناعة، يكون الفرد مصاباً بها منذ ولادته،إلا أنها نادرة الحدوث.

فرط نشاط الجهاز المناعي حيث قد يولد الشخص بجينات معينة يمكن أن تتسبب في استجابة الجهاز المناعي وتحسس الجسم من عوامل بيئية مثل: الغبار، وحبوب اللقاح، وبعض الأطعمة، مسببات الحساسية، ومن أكثر الأمثلة الشائعة لمرض فرط نشاط الجهاز المناعي، هي الأنواع المختلفة من الحساسية التي قد يعاني منها بعض الأفراد، ومن أمراض فرط نشاط الجهاز المناعة أيضاً، الربو، والأكزيما، والتهاب الأنف التحسسي، و حساسية الطعام.

طرق تشخيص أمراض الجهاز المناعي

تتعدد الطرق التشخيصية المتبعة من قبل طبيب المناعة بـ "دوكسبرت هيلث" ليتم تحديد أسباب وأعراض جهاز المناعة وبناءاً عليه يتم تحديد خطة العلاج المناسبة ومن ضمن طرق التشخيص المتبعة ما يلي:

  1. يتم إجراء الفحص الطبي السريري في بداية الأمر والكشف عن الأعراض.
  2. إجراء فحص تحليل الدم وفحص معدل ترسيب كرات الدم الحمراء والتعرف على نسبة البروتين التفاعلي سي في الحالات المصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي.
  3. إجراء بعض فحوصات التصوير بالأشعة مثل: التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية والأشعة السينية أو المقطعية وذلك للكشف عن حدة ودرجة وشكل الإصابة والكشف عن درجة خطورتها.
  4. عمل فحص تنظير المفصل لالتقاط مجموعة من الصور الواضحة عن شكل المفصل.

طرق علاج أمراض الجهاز المناعي

[caption id="attachment_1317" align="aligncenter" width="290"]الجهاز المناعي الجهاز المناعي[/caption]

تتوقف طرق العلاج على حسب طبيعة ونوعية المرض الذي يصيب جهاز المناعة وسوف نذكر أهم الطرق العلاجية المتبعة في مثل هذه الحالة وهي ما يلي:

العلاج الدوائي

  1.  استخدام بعض الأدوية، مثل: وصف بعض مسكِنات الألم، ومثبِطات المناعة، ووصف بعض مضادات الالتهاب في حال تأثير المرض على المفاصل، والأدوية الخاصة بأمراض المناعة الذاتية، مثل الأدوية البيولوجية التي تستخدم في علاج بعض حالات التهاب المفاصل الروماتويدي، واستخدام أدوية الكورتيكوستيرويد للمساعدة على التخفيف من الالتهاب وتسكين الألم وتثبيط الجهاز المناعي.
  2.  تركز طرق العلاج الحالية على التخفيف من الألم، والحد من الالتهابات، ووقف أو إبطاء عملية تلف وتيبس المفاصل، والعمل على تحسين وظيفة المريض وصحته ومن ضمن هذه الأدوية التي تهدف إلى علاج أعراض المرض ولكنها لا تغير مسار المرض مثل مضادات الالتهاب الستيروئيدية و غير الستيروئيدية 

العلاج بتغيير نمط الحياة

  1. الحرص على اتباع أسلوب ونمط حياة صحِّي، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قسط من الراحة الكافية، وتجنب حالات التوتر والضغط النفسي، والحرص على اتباع نظام غذائي صحِي.
  2. الحرص على إجراء الفحوصات والكشوفات الدورية في حالة وجود أي تغيرات قد تطرأ على الجسم وذلك لمزيد من الإطمئنان على الذات.
  3. الحرص على المتابعة الدورية مع طبيبك المعالج والالتزام بجرعات ومواعيد الأدوية العلاجية.
  4. الاهتمام باتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وتقوي جهاز المناعة وضرورة تجنب الأطعمة السريعة والسكريات والدهون وغيرها من المواد التي تضر بالجسم وتضعف من عمل الجهاز المناعي.

 العلاج الطبيعي

  • حيث يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بـ "دوكسبرت هيلث" على التدريب والتعليم لكي يساعد في الحفاظ على حركة ومرونة المفاصل وهناك العديد من طرق العلاج الطبيعي التي قد تعتمد على علاج وتخفيف الأعراض المصاحبة لمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي وتساعد إجراء بعض التمارين في حركة المفاصل على تليين ومرونة حركتها.
  • استخدام بعض العلاجات الحرارية، مثل: الوسادات الحرارية، أو الحمامات الدافئة؛ فهي تعمل على تهدئة المفاصل الصلبة، و العضلات المتعبة وارتخاء العضلات والمفاصل. 

العلاج الجراحي

يتم اللجوء لإجراء العمليات الجراحية في حالة فشل العلاج العلاجات السابقة والعمل على منع مضاعفات تيبس وتصلب المفاصل ويتم اللجوء إلى الجراحة لإصلاح تلف المفصل أو استبداله كما تساعد الجراحة في التقليل من الألم، والتحسن من وظيفته وتشمل العمليات الجراحية على ما يلي:

  1. استئصال أو إستبدال الغشاء الزليلِي نتيجة لالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  2.  إعادة تنسيق المفصل للتخفيف من الألم. 
  3. جراحة استبدال المفصل التالف.
  4. إصلاح تلف الأوتار. 

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بأعراض أمراض الجهاز المناعي التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أمراض الجهاز المناعي وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج الجهاز المناعي وأهم أعراضها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الحساسية ومناعة من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online