أشهر 4 أنواع الذبحة الصدرية وطرق علاجهم | دوكسبرت

الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية

تعتبر الذبحة الصدرية من أحد أعراض مشاكل القلب، والتي تصاحب العديد من الأعراض مثل عدم الراحة، والشعور بألم الصدر، وألم ضاغط بشدة على عضلة القلب، وقد ينتقل هذا الألم إلى مناطق الجسم الأخرى مثل: الظهر، أو الرقبة، أو الفك، أو الكتفين، أو الذراعين، وتحدث الذبحة الصدرية نتيجة عدم حصول عضلة القلب على الكمِية الكافية من الدم الغني بالأكسجين، وهناك أنواع عديدة من الذبحة الصدريّة، تختلف أعراضها على حسب كل نوع.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن تعريف أشهر أعراض الذبحة الصدرية وما هي أسبابها وطرق تشخيصها وطرق علاجها من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

الذبحة الصدرية

تنتج الذبحة الصدرية نتيجة عدم قدرة الدم إلى الوصول للقلب، وتعد دليلاً على تعرض الشريان التاجي إلى بعض المشكلات، ويشعر المريض بالثقل والضغط الشديد في منطقة الصدر وضيق التنفس والشعور بالألم الشديد والمتكرر.

تسبب شرايين القلب المسدودة ألماً في الصدر (ذبحة)، وهو ما يمنع منطقة من القلب من الحصول على الأكسجين الكافي، وقد يصف الطبيب المعالج المصاب إلى وصف بعض طرق معالجة الانسدادات، لتجنب حالات الإصابة بنوبة قلبية، ومضاعفات أخرى.

وهناك الكثير من الخيارات لعلاج الذبحة الصدرية، والتي قد تعتمد على نوع الإصابة بالذبحة الصدرية لدى المريض. ولكن كيف يتم اختيار طريق العلاج المناسبة؟...تابعونا من خلال هذا المقال للتعرف على طرق العلاج المختلفة وفقاً لنوع الذبحة التي تصيب القلب.

أنواع الذبحة الصدرية

هناك العديد من أنواع الذبحة التي تصيب القلب وسوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر تلك الأنواع أعراضها أسبابها وطريقة علاجها من خلال السطور التالية:

الذبحة الصدرية المستقرة:

تعد الذبحة الصدرية المستقرة من أكثر أشكال الذبحة الصدرية شيوعًا؛ وتحدث عادة عند بذل الجهد المفرط، و قلة إمداد عضلة القلب بالأكسجين الكافي حيث تحتاج عضلة القلب إلى المزيد من الدم أكثر من المعتاد في حالة بذل المجهود، وخصوصًا في أوقات النشاط البدني، أو المشاعر القوية، أو نتيجة تراكم الدهون، والكولسترول، والكالسيوم، ومواد أخرى داخل جدران الشرايين.

ومن أعراضها:

وتختفي مع أخذ قسط من الراحة وقد ويصاحب هذا النوع من الذبحة المستقرة العديد من الأعراض مثل:

  1.  ألم في الصدر؛ بسبب وجود مرض ما يصيب شرايين القلب التاجية مثل حدوث ضيق، أو انسداد، فينتج عنها عدم حصول عضلة القلب على كمية الدم التي تحتاجها. 
  2. الشعور بضغط، أو ألم في منطقة وسط الصدر، وقد يمتد الألم إلى الذراعين، أو الظهر، أو الكتفين، أو الرقبة.

الذبحة الصدرية غير المستقرة 

حيث تتمثل الذبحة الصدرية الغير المستقرة حدوث ألم في الصدر سواء كان عند ممارسة مجهود معين، أو عند الراحة، ويحدث ذلك بسبب وصول مستوى انسداد الشرايين إلى مستوى حرج يؤثِر في حياة المريض، كما أنَّ هذا النوع غير المُستقرِّ من الذبحة يختلف عن النوع السابق من الذبحة المستقرة أنه يزداد سوءاً من حيث شدَته، عدد مرات حدوثه مع الوقت، ويرجع السبب الرئيسي للإصابة بهذا النوع إلى الإصابة بمرض الشريان التاجي الناجم عن تراكم المواد الدهنية الموجودة على طول جدران الشرايين، ممَّا يعيق من تدفُق الدم إلى عضلة القلب، لذلك لابد من التدخل الطبي على الفور، ففي حالة إذا تركت من دون علاج، فقد تؤدِي إلى حدوث نوبة قلبية، أو التعرض إلى فشل القلب أو عدم انتظام ضربات القلب عن المعدل الطبيعي.

الذبحة الصدرية الوعائية 

هو عبارة عن مرض يصيب أصغر الأوعية الدموية في الشريان التاجي، فيؤدي إلى حدوث تشنجات نتيجة انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب ومن أعراضها:

  1. الشعور بألم في الصدر والضغط النفسي.
  2. الشعور بالتعب المستمر عند بذل أقل مجهود بدني.
  3. تقلبات الحالة المزاجية.
  4. حدوث ضيق النفس، و الأرق ومشكلات النوم، والتعب، ونقص مخزون الطاقة.

ذبحة برنزميتال

 تسمَى هذا النوع بذبحة برنزميتال وهي نادر الحدوث، ويمكن أن تحدث في أوقات مختلفة، فيمكن أن تحدث أثناء النوم في الليل، أو أثناء الراحة، وينجم عن هذا النوع من الذبحة عن تشنج الشريان التاجي بشكل مؤقت، مما يخفض من عملية تدفق الدم إلى القلب، وما يتبعه من الشعور بألم في الصدر، وهناك العديد من العوامل التي تساهم في حدوث هذا النوع من الذبحة الصدريّة مثل: التعرض إلى الضغط العاطفي، والتدخين.

استشر الخبير العالمي بروفيسور جوناثان تاونيند المتخصص في علاج الذبحة الصدرية

طرق تشخيص أنواع الذبحة التي تصيب الصدرية

تتعدد الطرق التشخيصية التي يمكن أن تتبع من قبل طبيب القلب المختص بـ "دوكسبرت هيلث" ومن أشهر تلك الطرق التشخيصية ما يلي:

  1.  إجراء الفحص السريري الطبي للحالة.
  2. إجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) حيث يتم إجراؤه لتشخيص حالات الأزمات القلبية والكشف عن أسباب و أعراض جلطة القلب والإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر القلب وتسجيل الإشارات في صورة موجات معروضة على الشاشة أو مطبوعة على ورق.
  3. إجراءات الفحص بالأجهزة والأشعة مثل: التصوير بالأشعة السينية أو المقطعية.
  4. إجراء فحص التخطيط الكهربائي للقلب الذي يجعل من الممكن تحديد الأعراض البؤرية كما يسمح بتقييم الاضطرابات الوظيفية للقلب وتحديد أيضاً أسباب و أعراض جلطة القلب.
  5. إجراء فحص تخطيط إيكو اختبار إجهاد القلب
  6. فحص إختبار التحمل
  7. تخطيط إيكو لاختبار إجهاد القلب مع عقار الدوبامين
  8. إجراء تحاليل الدم المخبرية المختلفة للكشف عن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم بالإضافة إلى تحاليل انزيمات وبروتينات القلب، فإذا ارتفعت "انزيمات وبروتينات القلب" فإنها تشير إلى وجود جلطة في القلب بالإضافة إلى وجود أعراض جلطة القلب مثل: ألم في الصدر، أو تغيرات في تخطيط القلب
  9. إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  10. إجراء فحص تصوير الأوعية القلبية والشرايين بالأشعة السينية مع تباين الأوعية حيث يتم إدخال مادة التباين في الشريان السباتي أو الشريان الفقري.

طرق علاج الذبحة الصدرية

تعتمد طريقة العلاج على نوع الذبحة وطبيعة الحالة وفي كل الأحوال هناك عدة طرق علاجية يتم إتباع إحداهما طبقاً لرؤية الطبيب المعالج ومن أشهر تلك الطرق العلاجية ما يلي:

العلاج الدوائي

  1. وصف بعض أدوية السيولة، حيث تعد من أفضل الأدوية التي لها دور كبير في الحد من تعرض الدم للتجلط مرة أخري، كما تساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة القلب والحد من أعراض جلطة القلب وتجنب حالات الإصابة بالجلطات مرة أخرى.
  2. علاجات تنظيم الصفائح الدموية، حيث تعمل على تنظيم نسبتها في الجسم والحد من التعرض إلى زيادة نسبتها.
  3. وصف بعض مسكنات الألم، وبعض الأدوية التي تعمل تنظيم نسبة الكولسترول في الدم والحد من ارتفاعه لتجنب أعراض جلطة القلب وتخثر الدم.

العلاج بالجراحة

يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي في حالة وجود أعراض حادة ومضاعفات وتتم العملية من خلال القسطرة الشريانية وهي عملية إدخال القسطرة إلى أحد الشرايين، وعادة ما تتم بعد إجراء التخدير الموضعي للمنطقة المراد إدخال القسطرة منها، وذلك لعلاج حالات تصلب الشرايين وتركيب دعامات 

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض الإصابة بالذبحة الصدرية التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أعراض الإصابة بالذبحة الصدرية وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج أعراض الإصابة بالذبحة الصدرية من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص القلب وأوعية دموية من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي بروفيسور جوناثان تاونيند المتخصص في علاج الذبحة الصدرية

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online