جراحة القلب المفتوح، المخاطر، التحضير والتعافي

جراحة القلب المفتوح، المخاطر، التحضير والتعافي

جراحة القلب المفتوح جراحة القلب المفتوح هي أي نوع من الجراحة حيث يتم فتح الصدر ويتم إجراء الجراحة على عضلات القلب أو الصمامات أو الشرايين. جراحة القلب المفتوح هي النوع الأكثر شيوعًا من جراحات القلب التي يتم إجراؤها على البالغين. أثناء جراحة القلب المفتوح، يتم زرع شريان أو وريد سليم في الشريان التاجي المسدود. هذا يسمح للشريان المطعوم بـ "تجاوز" الشريان المسدود وإحضار دم جديد إلى القلب. تسمى جراحة القلب المفتوح أحيانًا جراحة القلب التقليدية. اليوم، يمكن إجراء العديد من إجراءات القلب الجديدة من خلال شقوق صغيرة فقط، وليس بفتحات واسعة. لذلك، قد يكون مصطلح "جراحة القلب المفتوح" مضللًا.
  • متى يلزم إجراء جراحة القلب المفتوح؟

تعد جراحة القلب المفتوح أحد خيارات العلاج إذا كان لديك شريان مسدود في قلبك. قد تفكر أنت وطبيبك في إجراء جراحة القلب المفتوح إذا:
  1. تعاني من ألم شديد في الصدر ناتج عن تضيق العديد من الشرايين التي تغذي عضلة القلب، مما يؤدي إلى نقص الدم في العضلات أثناء ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة أو أثناء الراحة.
  2. لديك أكثر من شريان تاجي مريض، وغرفة ضخ القلب الرئيسية - البطين الأيسر - لا تعمل بشكل جيد.
  3. إذا كان الشريان التاجي الأيسر الرئيسي لديك ضيقًا أو مسدودًا بشدة. يمد هذا الشريان البطين الأيسر بمعظم الدم.
  4. لديك انسداد في الشريان لا يمكن علاجه بإجراء يتضمن إدخال بالون صغير وتضخيمه مؤقتًا لتوسيع الشريان.
  5. خضعت سابقًا لعملية رأب الوعاء أو وضع أنبوب شبكي سلكي صغير لإبقاء الشريان مفتوحًا ولكن هذا لم ينجح. أو كان لديك دعامة، لكن الشريان اصبح ضيق مرة أخرى.
يمكن أيضًا إجراء جراحة القلب المفتوح في حالات الطوارئ، مثل النوبة القلبية، إذا كنت لا تستجيب للعلاجات الأخرى. حتى مع جراحة القلب المفتوح، ستحتاج إلى إجراء تغييرات في نمط الحياة بعد جراحة القلب المفتوح. يتم وصف الأدوية بشكل روتيني بعد جراحة القلب المفتوح لخفض نسبة الكوليسترول في الدم وتقليل خطر الإصابة بجلطة دموية ومساعدة قلبك على العمل قدر الإمكان. يمكن إجراء جراحة القلب المفتوح لإجراء تطعيم مجازة الشريان التاجي. قد يكون طعم مجازة الشريان التاجي ضروريًا للأشخاص المصابين بأمراض القلب التاجية. يحدث مرض القلب التاجي عندما تصبح الأوعية الدموية التي تزود عضلة القلب بالدم والأكسجين ضيقة وصلبة. غالبًا ما يسمى هذا "تصلب الشرايين". يحدث التصلب عندما تشكل المادة الدهنية لوحة على جدران الشرايين التاجية. تضيق هذه اللويحة الشرايين، مما يجعل من الصعب مرور الدم. عندما لا يتدفق الدم بشكل صحيح إلى القلب، قد تحدث نوبة قلبية. تُجرى جراحة القلب المفتوح أيضًا من أجل:
  1. إصلاح أو استبدال صمامات القلب التي تسمح للدم بالسفر عبر القلب
  2. إصلاح مناطق القلب التالفة أو غير الطبيعية
  3. زرع الأجهزة الطبية التي تساعد القلب على الخفقان بشكل صحيح
  4. استبدال القلب التالف بقلب متبرع
  • كيف يتم إجراء جراحة القلب المفتوح؟

تستغرق جراحة القلب المفتوح من ثلاث إلى ست ساعات. يتم إجراؤه بشكل عام باتباع الخطوات الأساسية التالية: o يتم إعطاء مريض جراحة القلب المفتوح تخدير عام. هذا يضمن أنهم سيكونون نائمين وخاليين من الألم خلال الجراحة بأكملها. يقوم الجراح بعمل قطع من 8 إلى 10 بوصات في الصدر. o يقطع الجراح كل أو جزء من عظام صدر المريض لكشف القلب. o بمجرد أن يصبح القلب مرئيًا، قد يتم توصيل مريض جراحة القلب المفتوح بجهاز تحويل مجرى القلب والرئة. تقوم الآلة بنقل الدم بعيدًا عن القلب حتى يتمكن الجراح من العمل. بعض الإجراءات الأحدث لا تستخدم هذا الجهاز. o يستخدم الجراح وريدًا أو شريانًا سليمًا لعمل مسار جديد حول الشريان المسدود. o يقوم الجراح بإغلاق عظام الصدر بالأسلاك، تاركًا السلك داخل الجسم. o يتم خياطة القطع الأصلي. o أحيانًا يتم عمل الطلاء القصي لمرضى جراحة القلب المفتوح المعرضين لخطر كبير، مثل أولئك الذين خضعوا لعدة جراحات قلب مفتوح أو الأشخاص في سن متقدمة. يحدث الطلاء القصي عندما يتم ربط عظم القص بصفائح صغيرة من التيتانيوم بعد جراحة القلب المفتوح.
  • ما هي مخاطر جراحة القلب المفتوح؟

تتضمن مخاطر جراحة القلب المفتوح ما يلي:
  1. التهاب جرح الصدر (أكثر شيوعًا عند مرضى جراحة القلب المفتوح المصابين بالسمنة أو السكري، أو أولئك الذين خضعوا لعملية قلب مفتوح من قبل)
  2. نوبة قلبية أو سكتة دماغية
  3. عدم انتظام ضربات القلب
  4. فشل الرئة أو الكلى
  5. آلام في الصدر وحمى منخفضة
  6. فقدان الذاكرة أو "التشوش"
  7. جلطة دموية
  8. فقدان الدم
  9. صعوبة التنفس
  10. الالتهاب الرئوي
  11. ترتبط أجهزة المجازة القلبية الرئوية بمخاطر متزايدة. تشمل هذه المخاطر السكتة الدماغية والمشاكل العصبية.
  • كيف تستعد لعملية القلب المفتوح:

سيعطيك طبيبك تعليمات محددة حول قيود النشاط والتغييرات في نظامك الغذائي أو الأدوية التي يجب عليك إجراؤها قبل جراحة القلب المفتوح. اتخذ الترتيبات اللازمة للحصول على المساعدة بعد جراحة القلب المفتوح. سوف يستغرق الأمر حوالي أربعة إلى ستة أسابيع حتى تتعافى إلى النقطة التي يمكنك فيها استئناف القيادة والعودة إلى العمل وأداء الأعمال اليومية. أخبر طبيبك عن أي عقاقير تتناولها، حتى الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والفيتامينات والأعشاب. أخبرهم عن أي أمراض لديك، بما في ذلك تفشي الهربس أو البرد أو الأنفلونزا أو الحمى. في الأسبوعين السابقين لجراحة القلب المفتوح، قد يطلب منك طبيبك الإقلاع عن التدخين والتوقف عن تناول أدوية تسييل الدم، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين. من المهم التحدث مع طبيبك حول استهلاكك للكحول قبل الاستعداد لجراحة القلب المفتوح. إذا كنت تتناول عادةً ثلاثة مشروبات أو أكثر يوميًا وتوقفت قبل الخضوع لجراحة القلب المفتوح مباشرةً، فقد تبدأ في الانسحاب من الكحول. قد يتسبب هذا في مضاعفات تهدد الحياة بعد جراحة القلب المفتوح، بما في ذلك النوبات أو الرعشات. يمكن أن يساعدك طبيبك في الانسحاب من الكحول لتقليل احتمالية حدوث هذه المضاعفات. في اليوم السابق لعملية القلب المفتوح، قد يُطلب منك غسل نفسك بصابون خاص. يستخدم هذا الصابون لقتل البكتيريا الموجودة على بشرتك ويقلل من فرصة الإصابة بعد جراحة القلب المفتوح. قد يُطلب منك أيضًا عدم تناول أو شرب أي شيء بعد منتصف الليل. سيعطيك مقدم الرعاية الصحية تعليمات أكثر تفصيلاً عند وصولك إلى المستشفى لإجراء جراحة القلب المفتوح.
  • التعافي من جراحة القلب المفتوح:

يعد الاعتناء بنفسك في المنزل فورًا بعد جراحة القلب المفتوح جزءًا أساسيًا من تعافيك بعد جراحة القلب المفتوح. o العناية بالشق الجراحي بعد جراحة القلب المفتوح: تعتبر العناية بالشق الجراحي بعد جراحة القلب المفتوح أمرًا في غاية الأهمية. حافظ على مكان الشق دافئًا وجافًا، واغسل يديك قبل لمسه وبعده. إذا كان شق جراحة القلب المفتوح الخاص بك يشفى بشكل صحيح ولا يوجد تصريف، يمكنك الاستحمام. يجب ألا تزيد مدة الاستحمام بالماء الدافئ عن 10 دقائق. يجب أن تتأكد من عدم إصابة موقع شق جراحة القلب المفتوح بالمياه مباشرةً. من المهم أيضًا أن تفحص بانتظام مواقع شق جراحة القلب المفتوح بحثًا عن علامات العدوى، والتي تشمل:
  1. زيادة التصريف أو النَّز أو الفتح من موقع شق جراحة القلب المفتوح
  2. احمرار حول شق جراحة القلب المفتوح
  3. الدفء على طول خط شق جراحة القلب المفتوح
  4. الحمى

o التحكم في الألم

يعد التحكم الألم بعد جراحة القلب المفتوح أمرًا مهمًا أيضًا، حيث يمكنه زيادة سرعة الشفاء وتقليل احتمالية حدوث مضاعفات مثل جلطات الدم أو الالتهاب الرئوي. قد تشعر بألم في العضلات، أو ألم في الحلق، أو ألم في مواقع الشق الجراحي لجراحة القلب المفتوح، أو ألم من أنابيب الصدر. من المحتمل أن يصف طبيبك مسكنات للألم يمكنك تناولها في المنزل. من المهم أن تأخذها على النحو المنصوص عليه. يوصي بعض الأطباء بتناول مسكنات الألم قبل النشاط البدني وقبل النوم.

الحصول على قسط كاف من النوم

يعاني بعض المرضى من صعوبة في النوم بعد جراحة القلب المفتوح، ولكن من المهم الحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة. للحصول على نوم أفضل، يمكنك:
  1. تناول مسكنات الألم قبل النوم بنصف ساعة
  2. ترتيب الوسائد لتقليل إجهاد العضلات
  3. تجنب الكافيين وخاصة في المساء
في الماضي، جادل البعض بأن جراحة القلب المفتوح تؤدي إلى تدهور الأداء العقلي. ومع ذلك، فقد وجدت أحدث الأبحاث أن الأمر ليس كذلك. على الرغم من أن بعض مرضى جراحة القلب المفتوح قد يخضعون لعملية قلب مفتوح ويعانون من تدهور عقلي في وقت لاحق، إلا أنه يعتقد أن هذا يرجع على الأرجح إلى الآثار الطبيعية للشيخوخة. يعاني بعض مرضى جراحة القلب المفتوح من الاكتئاب أو القلق بعد جراحة القلب المفتوح. يمكن للمعالج أو الأخصائي النفسي مساعدتك في إدارة هذه التأثيرات. o إعادة التأهيل يستفيد معظم مرضى جراحة القلب المفتوح الذين خضعوا لجراحة القلب المفتوح من المشاركة في برنامج إعادة تأهيل منظم وشامل. يتم ذلك عادة في العيادات الخارجية بزيارات عدة مرات في الأسبوع. تشمل مكونات البرنامج التمرين وتقليل عوامل الخطر والتعامل مع التوتر والقلق والاكتئاب.  

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الكل التخصصات من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online