Docspert Health logo

خشونة الركبة، أسبابها،أعراضها، وطرق علاجها | دوكسبرت

خشونة الركبة

خشونة الركبة

خشونة الركبة أو التهاب مفصل الركبة، وهو من أكثر أمراض المفاصل المزمنة شيوعاً؛ حيث تصاب به نسبة كبيرة من الناس خاصة لدى النساء نتيجة التقدم في العمر وإنقطاع الطمث، كما أنّه قد يُؤثّر بشكل كبير على مفاصل الركبة؛ ففي المفاصل الطبيعية يوجد قطعة غضروفية مطاطية صلبة تغطي العظم المكون للمفصل، وتضمن هذه القطعة الغضروفية سهولة ولين الحركة للمفصل، كما تعمل أيضاً كوسادة لحمايته.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن كل ما يخص خشونة الركبة والكشف عن أسباب و أعراض خشونة الركبة وطرق تشخيصه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ “دوكسبرت هيلث”.

تعريف خشونة الركبة 

الركبة هي أحد مفاصل جسم الإنسان المتحركة وهي أكبر المفاصل والمسئولة عن الحركة والدوران وغيرها من الانشطة وتتكون من عظمتي الفخذ والساق بالإضافة إلى عظمة الصابونة.

وقد تصاب الركبة بالخشونة نتيجة لتاّكل الغضروف الذي يفصل بين العظام وبالتالي يؤدي إلى احتكاك العظام ببعضها وينتج عنه خشونة والتهاب في الركبة.

ما هي أعراض خشونة الركبة؟

تتنوع الأعراض وتختلف من شخص إلى أخر حسب طبيعة الحالة المرضية وسوف نتناول أشهر أعراض خشونة الركبة من خلال السطور التالية وهي:

  1. ألم متزايد وتتفاقم بشكل تدريجي في الركبة ويزداد الألم خاصة في الصباح أو الجلوس لفترة زمنية طويلة أو عند الصعور للدرج.
  2. ضعف العضلات المحيطة بالركبة ممّا يجعلها أكثر عرضة  للإلتواء. 
  3. مواجهة صعوبة في أداء الأنشطة اليومية التقليدية والمشي والجلوس.
  4. الشعور بألم شديد ومفاجئ وفقدان القدرة على الإحساس بالمفصل.
  5. سماع أصوات فرقعة صادرة من الركبة بسبب تاّكل الغضروف مما ينتج عنه احتكاك والتهابات عظمية.
  6.  ظهور تشوّهات في الشكل الخارجيّ للركبة و تختلف مع إختلاف درجة خشونة الرّكبة.
  7. الأرق وفقدان القدرة على النوم بسبب الألام المزمنة. 
  8. المعاناة من تهيج الركبة وتورمها بالإضافة إلى احمرار الجلد المغطي لها. 
  9. الإصابة بشكل متكرر بالتواء وتصلب وتيبس الركبة.
  10. سخونة وارتفاع درجة حرارة مفصل الركبة.

ما هي الأسباب المؤدية لخشونة الركبة؟

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بخشونة الركبة ومن أشهر تلك الأسباب الآتي:

  1. السمنة وزيادة الوزن حيث يعد العامل الأهم للإصابة بخشونة الركبة خاصة لدى السيدات.
  2.  إرتفاع نسبة حمض البولينا حيث تزداد نسبته محدثاً خشونة الركبة.
  3. الإصابة بتشوهات العظام مثل تقوس الساقين.
  4. وجود عوامل وراثية أو جينية حيث أثبتت الدراسات أن العامل الوراثي يلعب دوراً هاماً في الإصابة بحالات خشونة الركبة. 
  5.  الإفراط في المجهود البدني وعدم أخذ قسط كافي من الراحة.
  6. المعاناة من بعض الأمراض التي قد تصيب العظام والتهاب المفاصل الروماتيزمي، أو زيادة الحديد في الجسم، أو فرط في إفراز هرمون النمو.
  7. التعرض إلى الحوادث المختلفة والإصابة بحالات كسر الركبة، وقطع الغضاريف الهلالية أو بالأربطة.
  8. التقدم في العمر.
  9. تعد السيدات هم أكثر عرضة إلى الإصابة بخشونة الركبة وذلك نتيجة لإنقطاع الطمث والمرور بسن اليأس.
  10.  الإفراط في بذل المجهود البدني وكثرة الصعود والهبوط على السلالم، وممارسة الرياضات بشكل عنيف والتي قد تتسم بالعنف.

طرق تشخيص خشونة الركبة

تتعدد الطرق التشخيصية المتبعة من قبل الطبيب المعالج ومن أهم طرق التشخيص المتبعة للكشف عن أسباب وأعراض خشونة الركبة هي ما يلي:

  1. الخضوع إلى الفحص البدني من قبل طبيب العظام.
  2. إجراء اختبارات صور الدم الكاملة CBC للكشف عن الأسباب المؤدية لخشونة الركبة.
  3. الخضوع لفحص الركبة وتجربتها في كل الاتجاهات.
  4. عمل أشعة عادية على الركبة.
  5. إجراء بعض الفحوصات  مثل التصوير بالأشعة السينية أو المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.

طرق علاج خشونة الركبة

تتعدد الطرق العلاجية المتبعة في علاج حالات خشونة الركبة وسوف تتضمن أشهر طرق علاج خشونة الركبة من خلال السطور التالية:

العلاج الدوائي

  1.  يتم علاج عن طريق استعمال بعض مسكّنات الألم ومُضادّات الالتهاب منها دواء أسيتامينوفين الذي يعمل على تسكين الألم دون التّخفيف من التورّم.
  2. استعمال بعض مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية، مثل الأسبرين، و ايبوبروفين، ونابروكسين التي قد تعمل على التخفيف من تهيّج المِفصل وتورّمه، والعمل على تسكين الألم المصاحب لخشونة الرّكبة. 
  3. استخدام بعض المراهم الموضعيّة تحت إشراف الطبيب المعالج.
  4. علاج خشونة الركبة عن طريق الحقن استخدام الحقن للعمل على تخفيف الورم وبالتّالي التخلّص من تصلُّب المِفصل وتسكين الألم.

العلاج الذاتي

حيث يمكن علاج حالات الإصابة بخشونة الركبة عن طريق العلاج الذاتي أو بالأعشاب الطبيعية والتي تشتمل على ما يلي:

  1. تناول الشاي الأخضر لما له من فائدة هامة في العمل على تقوية الغضاريف بشكل فعال مما تقلل من حدة الألم.
  2. تجنب الجلوس لفترات زمنية طويلة على مدار اليوم لتجنب ضعف العضلات.
  3. الحرص على التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي وذلك لمدة ساعة يومياً خاصة في الصباح الباكر.
  4. إتباع التغذية السليمة الصحية والتي تحتوي على البروتينات والفيتامينات والمعادن خاصة الكالسيوم، الفسفور، الزنك، المغنيسيوم، الحديد، النحاس، والبوتاسيوم، ومنتجات الألبان، والبحرية، الفواكه كالتفاح، والكمثرى، الخوخ، الخضروات الورقية كالجرجير، والخس.
  5. الحرص على ممارسة الرياضية بشكل يومي ومستمر لما لها من دور فعال في تقوية العظام والمفاصل والعضلات.
  6. شرب كميات وفيرة من المياه بألا تقل عن 8 أكواب يومياً.
  7. تناول الزنجبيل حيث له قوة فعالة في علاج الالام المفاصل ومشاكلها بشكل ملحوظ.

العلاج الطبيعي

  1. إتباع بعض طرق العلاج الطبيعي التي تعمل على تسكين الألم وهي أبرز أهداف علاج خشونة والمفاصل الرّكبة. 
  2. إجراء بعض التمارين الرياضية المعينة التي تتم تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي وتعمل على شد وتقوية الركبة والعضلات المحيطة بها تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي وقد ينصح بتجنب بعض الأنشطة أو الحركات التي قد تؤدّي إلى زيادة حدة الألم والاحتكاك.
  3.  استخدام بعض الضمادات أو الكمادات السّاخنة أو الباردة حيث تعمل كمادات السخونة على تسهيل حركة المِفصل المتصلّب، كما أن استخدام كمّادات الثّلج لمدّة 15 دقيقة بعد القيام بأيّ نشاط يساعد على التخفيف من التورم والعمل على تسكين الألم. 
  4. الإهتمام بتخفيف أو التّقليل من الوزن لما له من أثار سلبية على الجسم والصحة العامة وزيادة الأعراض المُصاحبة لها؛ بسبب الضغط الزائد الذي يشكله على الركبتين. 

العلاج بالجراحة

 حيث يتم علاج خشونة الركبة عن طريق الجراحة في بعض الحالات بسبب التعرض إلى وجود العديد من الأعراض الشديدة أو في حال عدم الاستفادة من الطرق العلاجية السابقة ولم تجدي نفعاً حيث يتم إزالة الأجزاء المتضررة من الغضروف فقط، ومنها أيضاً ما يهدف إلى الحرص على ملائمة العظام مع بعضها البعض والتخفيف من الاحتكاك، بالإضافة إلى الخضوع إلى جراحة تبديل مِفصل الرّكبة بالكامل.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض خشونة الركبة التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في “دوكسبرت هيلث” في المقام الأول على تشخيص وعلاج خشونة الركبة وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج خشونة الركبة من خلال “دوكسبرت هيلث” وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة

آراء عملاؤنا