سرطان البروستاتا أسبابه، أعراضه وطرق العلاج

سرطان البروستاتا هو، أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين صفوف الرجال. عادة ما ينمو سرطان البروستاتا ببطء، ويقتصر في البداية على غدة البروستاتا، كما قد لا تسبب في أضرارًا جسيمة. ومع ذلك، في حين أن هناك بعض أنواع سرطان قد تنمو ببطء وقد تحتاج إلى حد ضئيل من العلاج أو قد لا تحاجه بالفعل، هناك أنواع أخرى أكثر شدة وعدوانية ويمكن أن تنتشر بسرعة.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول أكثر عن موضوع أسباب وأعراض وطرق علاج سرطان البروستاتا من خلال دكتور الأورام بـ "دوكسبرت هيلث".

أعراض سرطان البروستاتا

تتنوع أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا إلى عدة أنواع، تتراوح شدتها أو حدتها ما بين شخص للآخر وسوف نذكر أشهر هذه الأعراض من خلال السطور التالية:

  • التعرض إلى  مشكلات في التبول
  • ضعف في قوة التدفق في مجرى البول
  • وجود دم في السائل المنوي لدى الرجال.
  • تورم في الساقين
  • ​كثرة التبول، خاصة في الليل.
  • صعوبة في إفراغ المثانة بالكامل.
  • ألم أو حرقان أثناء التبول.
  • وجود ألم مستمر في العظام
  • التعرض إلى كسور في العظام
  • الضغط على العمود الفقري وبالتالي الشعور بألم شديد.
  • عدم الشعور بالراحة في الحوض والشعور بألم مبالغ فيه في منطقة أسفل البطن
  • التعرض إلى الشعور بألم في العظام
  • ضعف في الانتصاب

أسباب سرطان البروستاتا

قد لا يوجد هناك سبب واضح في الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكن قد يوجد بعض العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستاتا وسوف نتناول أهم هذه الأسباب من خلال السطور التالية وهي كالأتي:

  1. يعد من الأسباب الرئيسية التي قد تتسبب في الإصابة بسرطان البروستاتا، هي وجود الطفرات في الحمض النووي للخلايا المشوهة في نمو الخلايا وانقسامها على نحو أسرع. وبالتالي تكون الخلايا المشوهة المتراكمة ورمًا يمكنه التفشي والانتشار إلى باقي الأنسجة المجاورة. كما يمكن كذلك أن تنفصل بعض الخلايا المشوهة وتنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  2. قد يزداد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا نتيجة التقدم في العمر.
  3. يحمل الرجال ذو البشرة الداكنة   خطرًا أكبر للإصابة بسرطان البروستاتا أكثر من الرجال أصحاب البشرة الأخرى.
  4. التاريخ العائلي والطبي، حيث إذا أصيب الرجال في عائلتك بسرطان البروستاتا من قبل، فإذا قد تكون أكثر عرضة إلى الإصابة بهذا النوع من السرطان، أيضًا إذا كان لديك تاريخ عائلي من الجينات التي قد تزيد من خطر التعرض للإصابة بسرطان البروستاتا.
  5. الإصابة بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن فهم أكثر عرضة للإصابة بحالة متقدمة من المرض والتي يصعب من علاجها.
  6.  ضيق في مجرى البول، وبالتالي التقليل من تدفق البول وانسيابه، وهذا ما يسمى بتضخم البروستاتا الحميد، وليس هو نفسه سرطان البروستاتا. 

كيفية تشخيص سرطان البروستاتا؟

تتعدد طرق التشخيص التي يتخذها طبيب الأورام بـ "دوكسبرت هيلث" للكشف عن أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا، ليتم وضع خطة العلاج المناسبة لكل حالة ومن ضمن طرق التشخيص كما يلي:

  • إجراء فحص اختبار المستقيم الرقمي، وذلك للكشف عن وجود أي شذوذ في أنسجة الغدة، أو شكلها أو حجمها لوضع خطة العلاج المناسبة.
  • إجراء سحب عينة دم من أحد الأوردة في الذراع ليتم تحليلها وذلك للكشف عن مستضد البروستاتا النوعي، وهي مادة تنتجها غدة البروستاتا بشكل طبيعي. ومن الطبيعي أن تتواجد  كمية ضئيلة من مستضد البروستاتا النوعي في مجرى الدم. وفي حالة اكتشاف مستوى أعلى من المستوى الطبيعي، فقد يشير ذلك إلى تعرض البروستاتا للاصابة بالعدوى، أو وجود الالتهابات، أو التضخم، أو ظهور ورم أو السرطان.
  •  استخدام الموجات الفوق صوتية من خلال المستقيم. ويمكن إجراء خزعة البروستاتا عن طريق إدخال إبرة رفيعة في البروستاتا، وتقوم بتجميع قطعة صغيرة من نسيج البروستاتا. ويتم فحص عينة الأنسجة بالمختبر؛ وذلك للتأكد من وجود الخلايا السرطانية.
  • يستخدم الطبيب الموجات فوق صوتية  من خلال المستقيم لتقييم البروستاتا.
  • ويستخدم المسبار الموجات الصوتية لإنشاء صورة متعددة لغدة البروستاتا.
  • جمع عينة من نسيج البروستاتا، في حالة إذا كانت نتائج الإختبارات الأولية حيث تشير إلى سرطان البروستاتا، فقد يوصي طبيبك بجمع عينة من خلايا البروستاتا (خزعة البروستاتا) من خلال إدخال إبرة رفيعة في البروستاتا لجمع الأنسجة. كما تفحص عينة الأنسجة بالمختبر لتحديد ما إذا كانت هناك خلايا سرطانية أم لا.
  • التصوير من خلال الرنين المغناطيسي المدمج حيث يستخدم في المساعدة في خزعة البروستاتا والتشخيص أكثر وأكثر.

طرق علاج سرطان البروستاتا

تتعدد طرق العلاج التي يعتمدها طبيب الأورام بـ "دوكسبرت هيلث" ويتم تحديد خطة العلاج المناسبة من خلال إجراء أهم الفحوصات وهي تتضمن على ما يلي:

المتابعة و​المراقبة الدقيقة:

حيث يتم عن طريق مراقبة ومتابعة نمو السرطان وبأخذ الخزعات، ليتم فحصها بصورة منتظمة، بالإضافة إلى إجراء بعض اختبار الدم، وفحص المستقيم، ومعالجة السرطان إذا كان قد آخذًا في النمو أو قد تطور، أو قد سبب أي أعراض.

العلاج الجراحي :

ويتم ذلك عن طريق استئصال البروستاتا، وبعض الأنسجة المحيطة، وقليل من العقد اللمفاوية.

العلاج الإشعاعي:

حيث يتم استخدام حزمة من الأشعة عالية الطاقة لقتل السرطان، وهو عبارة عن نوعان: داخلي وخارجي (موضعي).

العلاج بالتبريد:

حيث يعمل الاستئصال بالبرودة عن طريق تجميد الأنسجة، وبالتالي على قتل الخلايا السرطانية.

العلاج الكيميائي:

من خلال استخدام بعض الأدوية الخاصة؛ التي قد تعمل على تقليص حجم السرطان أو تدميره. ويمكن أن تكون الأدوية في هيئة حبوب، أو إبر، أو باستخدام الطريقتين معاً.

العلاج البيولوجي:

ويركز على الجهاز المناعي للجسم؛ وذلك لمساعدته على محاربة السرطان، أو السيطرة على الآثار الجانبية ومضاعفاته للعلاجات الأخرى.

إستخدام الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة؛ ليتم تدمير وقتل الخلايا السرطانية.

العلاج بالهرمونات:

حيث يمنع العلاج بالهرمونات الخلايا السرطانية من الحصول على الهرمونات التي قد تحتاجها للنمو والإنتشار. 

طرق الوقاية من الإصابة بسرطان البروستاتا

قد لا يوجد هناك طريقة محددة للوقاية من الإصابة بسرطان البروستاتا ولكن قد توجد بعض العوامل التي يمكن من خلالها تجنب الأمراض والوقاية من التعرض إلى الإصابة بمثل هذا النوع من السرطان:

  • الإهتمام بإختيار نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالفواكه والخضراوات والتجنب من تناول الأطعمة الغنية بالدهون.
  • اختر الأطعمة الصحية بدلاً من المكملات والأدوية حيث أنها تلعب دورًا هاماً في الحد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. بدلاً من ذلك، يمكن إختيار الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • ممارسة التمارين الرياضية حيث تساعد في الحفاظ على وزنك وتحسين مزاجك والأشخاص الذين لا يمارسوا الرياضة هم أكثر عرضة لارتفاع مستويات المستضد البروستاتي النوعي (PSA) والإصابة بسرطان البروستاتا.
  • ضرورة الحفاظ على وزن صحي عن طريق ممارسة التمارين معظم أيام الأسبوع والتقليل من عدد السعرات الحرارية التي تتناولها يوميًا.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية إذا لم يوجد هناك أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج  أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي سؤال أو إستفسار لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الأورام من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online