سرطان البنكرياس أسبابه، أعراضه وطرق العلاج

سرطان البنكرياس هو واحد من أنواع السرطان الأكثر خطراً لأنه يسبب تهديداً على الصحة العامة ويتطور لعدة أشهر أو حتى سنوات قبل الشعور بأي علامات أو ظهور الأعراض الأولى. ويتم تشخيصه في وقت متأخر.

كما يمكن أن تنمو عدة أنواع من سرطان البنكرياس، ويبدأ النوع الأكثر شيوعًا من السرطان الذي يتشكل في  خلايا البنكرياس والتي تحمل إنزيمات هضمية خارج خلايا البنكرياس للغدد القنوية .

وفي هذه المقالة سوف نتناول بشكل تفصيلي عن أهم أسباب وأعراض وطرق علاج سرطان البنكرياس المختلفة من خلال طبيب الأورام بـ "دوكسبرت".

أعراض سرطان البنكرياس

تتنوع أعراض سرطان البنكرياس حسب طبيعة كل حالة ودرجة الإصابة وحجم الورم وسوف نتناول أشهر هذه الأعراض من خلال السطور التالية:

  1. الشعور بألمًا في البطن يمتد إلى الظهر
  2. فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن بشكل ملحوظ دون اتباع حمية غذائية
  3. الشعور بحكة في الجلد
  4. الإصابة بداء السكري و من الصعب السيطرة عليه
  5. التعرض إلى الجلطات الدموية
  6. الشعور بالإرهاق والتعب المستمر
  7.  التهاب البنكرياس الحاد
  8. اصفرار الجلد وبياض العينين  (اليرقان)
  9. عمل برازًا فاتح اللون
  10. لون البول داكن
  11. الشعور بألام شديدة في منطقة البطن وتنتقل إلى مستوى الضلوع أو العمود الفقري

أسباب سرطان البنكرياس

لا يمكن القول بأن هناك سبب واضح أو محدد يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس ولكن قد توجد بعض  العوامل التي يمكن أن تؤثر أو تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  1. يمكن أن يحدث سرطان البنكرياس عندما يحدث إضطرابات أو تغيرات في الحمض النووي الخاص بها، هذه الطفرات الخلايا بالنمو بشكل غير طبيعي لا يمكن السيطرة عليه وقد تشكل الخلايا المتراكمة ورمًا. عند تركها من دون علاج، يؤدي ذلك إلى انتشار  خلايا سرطان البنكرياس إلى الأعضاء والأوعية الدموية القريبة والأعضاء البعيدة بالجسم.
  2. الإصابة بداء السكري
  3. الإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن
  4. وجود تاريخ عائلي من المتلازمات الوراثية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ويشمل على متلازمة لينش، والمتلازمة العائلية الميلانوما الوحمة الخبيثة وغيرها من الطفرات الجينية.
  5. وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس
  6. الإصابة بالسمنة المفرطة.
  7. التقدم في العمر خاصة من تجاوز سن الـ 65 عامًا
  8. يمكن أن يتكون السرطان أيضاً في الخلايا المنتجة للهرمونات وتسمى هذه الأنواع من السرطان الأورام العصبية أورام الخلايا الجزيرية أو أورام الصماوية البنكرياسية، أو سرطان البنكرياس الصماوي.

استشر الخبير العالمي البروفيسور داريوس ميرزا المتخصص في علاج سرطان البنكرياس

مراحل تطور سرطان البنكرياس

هناك 4 مراحل من التطور النسبي لسرطان البنكرياس يتراوح ما بين  الشدة والضعف وسوف نذكر هذه المراحل من خلال السطور التالية:

المرحلة الأولى:

في هذه المرحلة يتم من خلالها الكشف عن المرض في خلايا البنكرياس فقط، أي أنه لم ينتقل إلى أي عضو آخر بجانب البنكرياس. ويمكن تصنيف المرض في هذه المرحلة بأنه في المرحلة المبكرة الأولى.

المرحلة الثانية:

في هذه المرحلة قد ينتقل السرطان إلى الغدد الليمفاوية القريبة من البنكرياس أو زيادة حجم الورم ولكنه لم ينتقل إلى أعضاء مجاورة الأخرى.

المرحلة الثالثة:

هي انتقال المرض إلى الأوعية الدموية الكبيرة والأعضاء المجاورة كما هو الحال في البطن، والطحال أو الأمعاء الغليظة. قد يكون الورم إنتشر وأصاب الغدد الليمفاوية أو لا.

المرحلة الرابعة:

قد انتشر الورم إلى الأعضاء المجاورة الأخرى مثل الكبد، أو الرئتين، أو بطانة المعدة. ويطلق الأطباء على هذه الحالة مرحلة السرطان المتقدمة.

كيفية تشخيص سرطان أو أورام البنكرياس

هناك العديد من طرق التشخيص الذي يتبعها طبيب الأورام بـ "دوكسبرت هيلث" ليتم الفحص والكشف عن الورم السرطاني ومنها يتم تحديد طرق العلاج المختلفة على حسب طبيعة كل حالة ومن ضمن طرق التشخيص الأتي:

  • إجراء اختبارات التصوير التي تعمل على التقاط مجموعة من الصور للأعضاء الداخلية وتساعد هذه الإختبارات على رؤية الأعضاء الداخلية، بما في ذلك البنكرياس وغيرها من الأعضاء المراد فحصها. وقد تشمل التقنيات المستخدمة لتشخيص سرطان البنكرياس أيضاً الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند)، وأحيانًا التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المِغناطيسي (MRI).
  • إجراء الخزعة لأخذ عينة صغيرة من نسيج الجسم للخضوع إلى الفحص المجهري. وفي معظم الأحيان تجمع الأنسجة خلال التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية من خلال تمرير أدوات خاصة من خلال منظار داخلي.
  • الخضوع لإختبار الدم وذلك بحثًا عن بروتينات معينة تنتجها خلايا السرطان بالبنكرياس.
  • "التصوير التنظيري بالألتراساوند" (EUS) وهو عبارة عن جهاز يعمل بالموجات الفوق الصوتية؛ لالتقاط مجموعة من الصور للبنكرياس من داخل البطن. ويمرر الجهاز من خلال منظار داخلي رفيع ومرن أسفل المريء وفي المعدة؛ من أجل الحصول على الصور.

طرق العلاج المختلفة لسرطان البنكرياس

تتعدد طرق العلاج التي تدخل في علاج ورم البنكرياس السرطاني ويقوم الطبيب بإختيار الطريقة المناسبة لطبيعة كل حالة ومن ضمن طرق العلاج ما يلي:

العلاج الجراحي

يتم اللجوء للعلاج الجراحي في حالات معينة مثل:

  • في حالة إذا كان السرطان موجودًا في أول البنكرياس، وهنا يتم إجراء الجراحة لإستئصاله والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، والمرارة، وجزء من القناة الصفراء، والعقد اللمفية القريبة.‎ وفي بعض الحالات أيضاً، قد يستأصل جزء من المعدة والقولون.
  • استئصال الجانب الأيسر من (جسم وذيل) البنكرياس وقد يكون جراح الأورام أيضًا بحاجة إلى استئصال الطحال.
  • استئصال البنكرياس بأكمله في بعض الحالات. ويمكنك العيش بشكل طبيعي نسبيًّا بدون البنكرياس، ولكنك ستحتاج إلى تعويض الأنسولين والإنزيم طوال العمر.
  • وفي حالة إذا كان المصابين بسرطان البنكرياس في المراحل الأخيرة أو المتقدمة وتشتمل الجراحة أيضاً  على إزالة الأوعية الدموية القريبة وإعادة بنائها.

المعالجة الإشعاعية

حيث تستخدِم المعالجة الإشعاعية مثل الأشعة السينية والبروتونات؛ طاقة عالية للقضاء على الخلايا السرطانية. وقد تحصل على المعالجات الإشعاعية قبل أو بعد الجراحة، وغالبًا ما تكون برفقة المعالجة الكيميائية.

كما تستخدم المعالجة الإشعاعية التقليدية الأشعة السينية لعلاج السرطان، ولكن يتوفر شكل أحدث من المعالجة الإشعاعية باستخدام البروتونات وفي بعض الحالات، يمكن استخدام العلاج بالبروتون لعلاج سرطان البنكرياس، وقد تكون آثاره الجانبية أقل بالمقارنة بالمعالجة الإشعاعية.

المعالجة الكيميائية

قد تستخدم المعالجة الكيميائية الأدوية لقتل وتدمير الخلايا السرطانية. كما يمكن للأدوية أن تستخدم بطريقتين وتحقن في الوريد أو تؤخذ عن طريق الفم.

وتستخدم المعالجة الكيميائية لعلاج السرطان إذا لم ينتشر السرطان خارج البنكرياس إلى الأعضاء الأخرى. كما يمكن استخدامه في تقليص حجم الورم والسيطرة على نمو السرطان والتخفيف من الأعراض و للحد من خطورة تكرار الإصابة بسرطان البنكرياس.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية  في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج الإصابة بسرطان البنكرياس وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي تساؤلات   أو إستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الأورام من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

استشر الخبير العالمي البروفيسور داريوس ميرزا المتخصص في علاج سرطان البنكرياس

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online