ضمور العضلات، أسبابه، أعراضه، كيفية العلاج

ضمور العضلات هي عبارة عن حالة مرضية مزمنة يتم فيها فقدان القدرة العضلية وتصبح العضلات أقل حجماً وضعفاً مع الوقت، وذلك بسبب سوء التغذية أو عوامل الوراثة أو قلة النشاط البدني.

وسوف نتناول بصورة مفصلة عن كل ما يخص ضمور العضلات أسبابه وأعراضه وطرق علاجه من خلال "دوكسبرت".

ضمور العضلات

هو عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تؤدي إلى ضعف العضلات وبالتالي فقدان الكتلة العضلية بالتدريج حيث يصيب ضمور العضلات الجسم عندما يتوقف عن ممارسة النشاط البدني والجلوس لفترات طويلة في السرير نتيجة للإصابة بمرض ما أو التعرض لحادث ما

ويوجد هناك أنواع عديدة ومعظم هذه الأنواع تبدأ في مرحلة الطفولة وتصيب أكثر الذكور عن الإناث، ولكن هناك البعض الأخر من أنواع الضمور العضلي تبدأ بعد مرحلة البلوغ، وسوف نتناول بالتفصيل من خلال السطور التالية أنواع ضمور العضلات

أنواع ضمور العضلات

  •  ضمور العضلات العضلي

 هو النوع الأكثر إنتشاراً بين صفوف الأطفال أو البالغين وتختلف الأعراض من شخص إلى أخر.

  • ضمور العضلات شتاينرت

هذا النوع هو أكثر شيوعًا عند المراهقين ويظهر بشكل خاص في منطقة الوجه والرقبة والكتف

  • الضمور العضلي الدوشيني

يصيب هذا النوع الذكور فقط حيث تميل العضلات في مثل هذه الحالة إلى الإنخفاض في الحجم وضعفها مع مرور الوقت وفي بعض الحالات الأخرى يؤدي إلى الإصابة بمشاكل في القلب وصعوبات في التنفس.

  •   ضمور بيكر العضلي

 من الأنواع الأكثر إنتشاراً أيضاَ خلال مرحلة الطفولة أو الشباب ويؤثر بشكل كبير على الذكور فقط. 

  • الضمور العضلي الجانبي

حيث يؤثر هذا النوع على عضلات الوجه والكتف والجزء العلوي من الذراع ، و يمكن أن يؤثر هذا النوع على كل من الذكور والإناث وبالتالي يؤثر على الحركة والمشي والمضغ والتحدث والبلع. 

  •  الضمور العضلي الخلقي

 يحدث منذ الولادة، وهو يؤثر على كل من الذكور والإناث ويتطور هذا النوع ببطئ لأنه يسبب ضعف العضلات عند الولادة.

أسباب ضمور العضلات

حيث هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضمور العضلات والتي سوف نذكرها من خلال السطور التالية وهي:

1- الجينات والوراثة

يعد مرض ضمور العضلات "الشوكي" إلى وجود عامل وراثي ويؤدي إلى تلف الخلايا العصبية المسئولة عن الحركة وضعف وضمور العضلات.

2- التعرض لسوء التغذية 

يمكن التعرض لسوء التغذية إلى ظهور مجموعة من الأمراض حيث تتسبب قلة التغذية الفقيرة بالبروتينات والفواكه في ضمور العضلات وفقدان الكتلة العضلية.

3- الإصابة بأمراض مختلفة

هناك العديد من الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بالضمور العضلي ومن أهمها:

  • التصلب الضموري الجانبي
  • الإصابة بالتهابات العضلات.
  • التعرض لالتهاب المفاصل.
  • التعرض إلي شلل الأطفال.
  • الإصابة بالتصلب اللويحي.

4- المشاكل العصبية

يمكن أن تتسبب العديد من المشاكل العصبية إلى حدوث خلل في الأعصاب وفقدان قدرة الأعصاب عن التحكم في حركة العضلات، ومع مرور الوقت قد يتسبب هذا في الإصابة بضغف العضلات.

5- العمر

يمكن أن يؤدي التقدم في العمر إلى إنتاج كميات أقل من البروتينات التي تساهم في زيادة حجم العضلات والحفاظ على قوة النسيج العضلي وصحة العضلات.

وفي حالة إنخفاض كميات البروتينات يؤدي إلى وجود مشاكل في الحركة، ووجود مشاكل في التوازن.

أعراض ضمور العضلات

يسبب مرض ضمور وضعف العضلات إلى الشعور ببعض الأعراض وهي:

  • التعرض إلى وجود مشاكل وصعوبات عديدة في التوازن الجسدي.
  • الشعور بالضعف العام والوهن العضلي. 
  • الشعور بألم شديد وتيبس في العضلات
  • عدم القدرة على التعلم
  • تأخر حالات النمو
  • فقدان القدرة على ممارسة التمارين والأنشطة البدنية لفترات طويلة من الوقت.

تشخيص ضمور العضلات

يوجد عدة طرق تساعد الطبيب في تشخيص هذا النوع من المرض ليتم تحديد طريقة العلاج المناسبة حسب طبيعة كل حالة وهي كالأتي:

  • إجراء اختبار الإنزيمات في الدم، مثل كيناز الكرياتين فإذا كانت مرتفعة في الشخص يكون الشخص مصاب بمرض عضلي.
  • إجراء اختبار الجينات التي تسبب إلى الإصابة بأنواع من الضمور العضلي.
  • عمل إجراء الخزعة العضلية عبر فتحة أو باستخدام إبرة مجوفة للكشف عن أمراض العضلات الأخرى.
  • بعد أخذ العينة من العضلات يتم إضافة أنواع معينة من الصبغات وذلك بهدف فحص نسبة الإنزيمات التي توجد في العضلات وتحديد نقصانها أو زيادتها وبمجرد التعرف على سبب المرض يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب.
  • إجراء مخطط كهربائي للقلب ومخطط صدى القلب وذلك للتحقق من وظائف القلب، خاصة لدى الأشخاص الذين مصابين بضمور العضلات.
  • مراقبة الرئة حيث تستخدم للتحقق من وظائف الرئة.
  • عمل تخطيط كهربية في العضلات ليتم فحصها ثم قياس النشاط الكهربائي أثناء استرخاء العضلات. 

طرق علاج ضمور العضلات

تختلف طرق علاج ضمور وضعف العضلات من حالة إلى أخرى حسب التشخيص الذي يقوم بإجراءه طبيبك المعالج وبناءاً عليها يتم تحديد خطة العلاج المختلفة لكل حالة:

العلاج الدوائي

  • وصف الكورتيكوستيرويدات التي تعمل على المساعدة على تقوية العضلات وتأخير التقدم من مضاعفات الخلل العضلي. 
  • تشتمل الأدوية الأحدث على إيتبليرسين التي تستخدم في حالات الأشخاص المصابين بضمور العضلات الدوشيني على وجه الخصوص.

العلاج الطبيعي وممارسة الرياضة 

  • إجراء تمارين المدى الحركي وتمارين الإطالة الذي يحسن من حالات ضمور وضعف العضلات ومرونة المفاصل.
  • ممارسة الرياضة الهوائية لما لها من تحسين ضمور العضلات مثل: المشي والسباحة، وبعض أنواع تمارين التقوية للأعصاب والعضلات أيضاً.
  • تركيب الدعامات حيث تساعد على إبقاء العضلات والأوتار مشدودة ومرنة؛ والقدرة على الحركة وتوفير الدعم للعضلات الضعيفة.
  • إستخدام بعض الأدوات المساعدة على الحركة  مثل: العصي والكراسي المتحركة والمشايات
  • نتيجة لضعف العضلات التنفسية لدى الأشخاص المصابين بضمور العضلات خاصة في الليل يتم توفير جهاز انقطاع النفس النومي الذي يساعد على تحسين عملية التنفس أثناء الليل. وفي بعض الحالات الأخرى يتم استخدام جهاز التنفس الاصطناعي.
  • العلاج الطبيعي لتحسين النطق والحركة، الذي يتأثر بشكل كبير عند الإصابة بهذا المرض.
  • التحفيز الوظيفي الكهربائي للعضلات حيث يساعد على تحفيز انقباض وانبساط حركة العضلات لدى الشخص المصاب بضمور العضلات.
  • العلاج الطبيعي لدى الأشخاص المصابين بالشلل أو مشاكل في الحركة نتيجة الإصابة بضمور وضعف العضلات.

العمليات الجراحية

يتم اللجوء في المرحلة الأخيرة إلى إجراء العمليات الجراحية حيث تعمل على تحسين وظائف العضلات للأشخاص المصابين بـ ضمور العضلات والأمراض العصبية أو سوء التغذية.

طرق الوقاية

لا يوجد هناك طريقة محددة للوقاية من مرض ضمور العضلات ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد في تجنب  مضاعفاته  والتحسين من مستوى العضلات لدى الأشخاص وهي تشمل على:

  1. الإهتمام بالتغذية السليمة لتحسين وتقوية مستوى العضلات.
  2. المساندة الاجتماعية فهي من العوامل المهمة التي تساعد المصابين بالضمور العضلي على تحسين حالتهم النفسية.
  3. ممارسة التمارين الرياضية والعلاج الطبيعي لتحسين الأداء الوظيفي والحركي لدى المصابين بضمور وضعف العضلات.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية إذا لم يوجد هناك أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ بمضاعفات ضمور العضلات التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت" في المقام الأول من خلال أفضل دكتور مخ وأعصاب على تشخيص وعلاج ضمور وضعف العضلات وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة لها وطرق علاجها.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج ضمور العضلات وأهم أسبابها وكيفية علاجها من خلال "دوكسبرت" وإذا واجهتك أي سؤال أو إستفسار لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص المخ واعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Docspert
Online