أشهر 3 طرق في علاج مرض الزهايمر | دوكسبرت

علاج مرض الزهايمر

علاج مرض الزهايمر

يمكن تعريف مرض الزهايمر على أنه خلل دماغي يصيب خلايا المخ مما يؤدي إلى حدوث العديد من مشكلات في الذاكرة والتفكير والسلوك، وبالتالي يؤثر بشدة على  عمل وحياة الشخص المصاب وعلى نمط وتغير حياته الاجتماعي، مما يؤدي ذلك إلى تدهور وضع المريض المصاب مع مرور الوقت، وغالبًا ما يؤدي بنهاية المطاف إلى الوفاة ويمكن أن يصنف مرض الزهايمر اليوم بكونه هو السبب الرئيس للوفاة عالميًّا.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول بالتفصيل عن كل ما يخص مرض الزهايمر والكشف عن أهم أسباب وأعراض الزهايمر وطرق تشخيصه المختلفة وكيفية علاج مرض الزهايمر من خلال طبيب المخ والأعصاب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

ما هو مرض الزهايمر؟

الزهايمر هو عبارة عن اضطراب تدريجي في خلايا المخ مما يؤدي إلى حدوث تلف وتدهور في خلايا الدماغ المختلفة كما يمكن أن يؤدي إلى موتها في بعض الحالات وتصاحب العديد من الأعراض من حدوث انخفاضًا مستمرًّا في مستويات التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية؛ مما يؤثر بالسلب في إنخفاض قدرات وتفكير الشخص المريض.

أعراض مرض الزهايمر

توجد العديد من الأعراض المصاحبة لمرض الزهايمر التي قد تطرأ على الشخص المريض وسوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر تلك الأعراض وهي كالأتي:

  1. إضطراب في مستويات التفكير والذاكرة للأحداث قريبة الحدوث مما يواجه الشخص وقتًا صعبًا لتذكر هذه المعلومات والأحداث المكتسبة حديثًا.
  2. صعوبة في القدرة على حل المشكلات، وعدم القيام بالمهام المعقدة، وفقدان القدرة التوصل لأحكام وقرارات  سليمة.
  3. فقدان الوعي والتعرض إلى الإغماء أو الشعور بالدوار والغثيان.
  4. صعوبة في التحكم بعمليات الإخراج وحدوث اضطرابات في عمل الجهاز الهضمي.
  5. مواجهة العديد من المشاكل في القدرات الجسدية، مثل: المشي والجلوس بالإضافة إلى صعوبة البلع.
  6. صعوبة في التواصل مع الآخرين.
  7. التعرض إلى الإصابة بالأمراض المعدية، كما هو الحال في التهاب الرئة.
  8. تغيرات في الشخصية حيث يصبح الشخص أكثر هدوءًا أو انطوائية وخاصة في المواقف الصعبة اجتماعيًّا أو تقلبات المزاج والتعرض إلى الغضب الشديد غير المعهود وقد يقل الاهتمام والدافع أو الرغبة في إكمال المهام.
  9. صعوبة في تنظيم الأفكار والتعبير عنها مثل عدم العثور على الكلمات المناسبة لوصف الأشياء، أو التعبير عن الأفكار بوضوح.
  10. التعرض الشديد إلى النسيان وفقدان الذاكرة وعدم تذكر الأحداث أو الأسامي بالإضافة إلى مواجهة صعوبة في تذكر عنوان المنزل أو رقم الهاتف الشخصي أو الجامعة التي تخرج منها أو التاريخ، يوم الأسبوع، الموسم أو المكان.

أسباب مرض الزهايمر

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر وسوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر أسباب مرض الزهايمر ويتم تحديد خطة علاج مرض الزهايمر وهو كما يلي:

  1. ناجم عن مزيج من عوامل وراثية وعوامل أخرى يمكن أن تتعلق بتغير نمط الحياة والبيئة المحيطة.
  2. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل: داء السكري غير متحكم به  و ارتفاع ضغط الدم المستمر.
  3. حدوث بعض التغيرات في الحبكات وهو عبارة عن المبنى الداخلي للخلايا الدماغية مما يؤدي إلى الإصابة بـ بمرض الزهايمر
  4. التقدم أو المرور في العمر حيث يصيب بنسبة كبيرة كبار السن.
  5. التعرض إلى عوامل البيئية المختلفة المتعلقة بنمط حياة المريض التي بدورها يمكن أن تؤثر على شكل الوظائف مثل: ممارسة الرياضة، و العزلة الاجتماعية، وفقدان القدرة على التغذية التي تفتقر العناصر الغذائية التي توجد في الفواكه و الخضار.
  6. قلة خلايا المخ والعقدات بينهم وذلك بالمقارنة مع المخ السليم بالإضافة إلى تراكم بروتينات تدعى (بيتا – أميلويد) بين خلايا المخ المختلفة وتكوّن ما يسمى (اللويحات)، والتي تؤثر في الروابط العصبية بين الخلايا، وتقوم بتحفيز جهاز المناعة ليقوم بمهاجمة الخلايا العصبية.

كيفية تشخيص مرض الزهايمر؟

تتعدد الطرق التشخيصية المتبعة من قبل طبيب المخ والأعصاب "بـ دوكسبرت هيلث" ليتم الكشف عن الأعراض والأسباب وبناءً عليها يتم تحديد خطة العلاج المناسبة مع طبيعة كل حالة ومن ضمن طرق التشخيص ما يلي:

  1. إجراء الفحص العصبي والبدني التي قد تظهر على الشخص المصاب مثل الكشف عن ردود الأفعال اللاإرادية التي يمكن على تطرأ من الشخص المصاب بمرض الزهايمر بالإضافة إلى إجراء إختبار درجة توتر وقوة العضلة ودرجة القدرة على الوقوف والمشي وإختبار حاسة الرؤية والسمع ودرجة التناسق والتوازن.
  2. إجراء بعض الفحوصات المخبرية اللازمة مثل: اختبارات الدم وذلك للتعرف على الأسباب التي يمكن أن تسبب فقدان الذاكرة والإصابة بـ أعراض مرض الزهايمر. 
  3. إجراء بعض الفحوصات التصويرية مثل فحص تصوير الدماغ وذلك لتحديد درجة التشوهات المرتبطة بـ أعراض مرض الزهايمر مثل السكتات الدماغية، أو الارتجاج أو الأورام مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي من خلال موجات الراديو ليقوم بإنتاج مجموعة من الصور المفصلة عن الدماغ فحص التصوير المقطعي المحوسب أي الأشعة السينية أو بالإصدار البوزيتروني وذلك للحصول على صور مقطعية لتصوير خلايا الدماغ للكشف عن الأمراض التي تصيب الدماغ.

علاج مرض الزهايمر

قد لا يوجد هناك طريقة محددة في علاج مرض الزهايمر ولكن هناك بعض التعليمات والطرق العلاجية الأخرى التي يمكن أن تعمل على تجنب أعراض ومضاعفات مرض الزهايمر وهي تتضمن على ما يلي:

العلاج الدوائي

  • علاج مرض الزهايمر عن طريق وصف الطبيب مجموعة من الأدوية التي يمكن أن تساعد في التخفيف من الأعراض وتجنب المضاعفات، الأرق، القلق، الانفعالات، والاكتئاب مثل وصف بعض الأدوية التي قد يعتمد عليها الطبيب لإبطاء تدهور المرض، ومنها: مثبطات الكولين استريز ووصف دواء مصرح به في علاج مرض الزهايمر وليس للتقليل من أعراضه فقط، حيث يعمل على تنظيم نشاط الجلوتامات، وتحسين عملية التواصل بين خلايا التعلم والذاكرة، ويؤخر الدواء بصورة مؤقتة من تدهور المرض.

العلاج الجراحي

  1. علاج مرض الزهايمر؛ من خلال العلاج الجراحي في إجراء بعض العمليات الجراحية الرأب الوعائي الدموي، وذلك لإزالة الانسداد الذي يتواجد في الشريان وعلاج جلطات الدم بالشرايين، ويتم تركيب دعامة، ومن هنا سوف يشعر المريض بتحسن ملحوظ، بعد مدة زمنية.
  2. إجراء التدخل الجراحي عن طريق تقنية الكي الكهربائي ليتم علاج مرض الزهايمر حيث يتم تركيبها في قعر الدماغ ويستطيع من خلالها المرضى استعادة تنظيم الحركة.

العلاج الطبيعي

علاج مرض الزهايمر؛ من خلال وصف بعض طرق العلاج الطبيعي حيث يوصي الطبيب بإجراء بعض تمارين العلاج الطبيعي التي تتم تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي والتي تركز بدورها على تحقيق التوازن وإجراء تمارين الإطالة كما قد يساعد اختصاصي العلاج الطبيعي على التحسين من مشكلات الكتابة أو الحركة و أمراض النطق والفهم والتركيز لدى المريض وعلاج بعض أمراض الجهاز العصبي.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية إذا لم يحدث هناك تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ أعراض مرض الزهايمر التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج مرض الزهايمر  وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج مرض الزهايمر وأهم أسبابها وفي حالة وإذا واجهتك أي أسئلة أو إستفسارات فلا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص المخ وأعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online