أشهر 5 أنواع كريات الدم البيضاء وطرق علاجهم | دوكسبرت

كريات الدم البيضاء

كريات الدم البيضاء

تلعب كريات الدم البيضاء أو خلايا الدم البيضاء دورًا بالغ الأهمية في جسم الإنسان؛ فهي تعتبر جزء من جهاز المناعة التي تعمل على حماية الجسم من المرض، فعندما يُصاب جزءٌ ما من الجسم تنتقل هذه الخلايا عن طريق الدم لتحارب مسببات المرض مثل البكتيريا والفيروسات والأجسام الدخيلة المضرة بصحة الإنسان، بالإضافة إلى محاربة العدوى الفيروسية كما هو الحال في فيروس كورونا والتي تعد الوظيفة الأساسية لخلايا الدم البيضاء.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول بشكل أكثر تفصيلاً عن كل ما يخص اضطرابات وأمراض كريات الدم البيضاء والكشف عن أهم أعراضه وطرق تشخيصه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

كريات الدم البيضاء

تلعب كريات الدم البيضاء دوراً هاماً في حماية الجسم من التعرض إلى الأمراض ففي الوضع الطبيعي وعند دخول الجراثيم إلى الجسم قد يزداد إنتاج خلايا الدم البيضاء وذلك للكشف عن هذه الجراثيم والقضاء عليها بشكل فعال، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يصاب الشخص بمشكلة مرضية معينة يسبّب في إنتاج كمياتٍ كبيرة من هذه الخلايا تفوق من حاجته والعكس أيضاً يمكن أن تقل إنتاج كريات الدم البيضاء في الجسم وسوف نتناول في حالة زيادة كرات الدم البيضاء عن المعتاد ماذا يحدث وعن نقصان أيضاً إنتاجها وما هي أسباب زيادة كريات الدم البيضاء.

أمراض كريات الدم البيضاء

هناك بعض الأمراض التي من الممكن أن تصيب خلايا الدم البيضاء وهي تتضمن على الآتي:

متلازمة خلل التنسج النخاعي

 حيث يحتوي نخاع العظم على خلايا غير ناضجة تعرف باسم الخلايا الجذعية والتي يمكن أن تتحول إلى خلايا الدم بعد نضجها، وفي حالة الإصابة بمتلازمة خلل التنسج النخاعي، لا تتحول هذه الخلايا إلى خلايا دم سليمة، بسبب عدم نضوجها، وهنا يموت معظمها داخل نخاع العظم، هذا الأمر الذي قد يزيد من نسبة الإصابة بالعدوى، والأنيميا وفقر الدم، والنزيف، كما يمكن علاج هذا المرض باتباع بعض من الطرق الآتية:

  • نقل الدم لعلاج حالات الأنيميا وفقر الدم.
  •  العلاج الدوائي.
  • زراعة نخاع العظم.

قلة كريات أو خلايا الدم البيضاء 

تحدث قلة إنتاج الكريات البيضاء نتيجة نقصان في عدد خلايا الدم البيضاء، مما يزيد من خطر الإصابة بالالتهاب، وقد تختلف أنواع هذا المرض باختلاف نوع خلايا الدم البيضاء المتناقصة، بالرغم من ذلك لا تظهر أي أعراض تدل على الإصابة بقلة الكريات البيضاء، ولكن قد تظهر أعراض الإصابة بحالات العدوى؛ كالحمى والتعرق، وهناك العديد من الأمراض التي قد تتسبب في الإصابة بقلة إنتاج الكريات الدم البيضاء، منها: 

  • سرطان الدم، و أنواع سرطانات أخرى. 
  • الإصابة بأمراض خلايا الدم ونخاع العظم. 
  • سوء التغذية وفقر الدم ونقصان بعض الفيتامينات والمعادن. 
  • التعرض إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية.
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية الذاتية.

ونظرًا لأنّ الانخفاض الكبير والمزمن في عدد كريات أو خلايا الدم البيضاء حيث يجعل الفرد عرضة أكثر للإصابة بالعدوى، فيجب عليه الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقاية من الأمراض المعدية، مثل الحرص على غسل اليدين بشكل دائم ومنتظم، وارتداء الكمامة، وتجنب الاتصال المباشر مع الشخص المصاب بالزكام أو بأعراض البرد وفيروس كورونا والأمراض أخرى.

زيادة كريات الدم البيضاء

يعرف زيادة كريات الدم البيضاء في الجسم على أنه عبارة عن استجابة مناعية لمقاومة الأمراض المختلفة أو الأجسام الغريبة التي قد تصيب الجسم، ويعد تعداد ما يزيد عن 11000 ألف خلية من كريات الدم البيضاء في ميكروليتر من الدم ارتفاعًا في خلايا الدم البيضاء داخل الجسم في الحقيقة قد تؤدي العديد من الأسباب والاضطرابات الصحية إلى ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء أو زيادة كريات الدم البيضاء عند المعدل الطبيعي منها ممارسة بعض التمارين الرياضية الشاقة.

بعض الأمراض الأخرى المتعلقة بكريات الدم البيضاء:

يوجد بعض الأمراض الأخرى المتعلقة بكريات الدم البيضاء، ونذكر منها ما يأتي:

  • الإصابة باضطرابات المناعة الذاتية. 
  • نقص في التصاق الخلايا البيض.
  •  قلة المعدلات الدورية. 
  • الإصابة بأنواع سرطان الدم المختلفة. 
  • الإصابة داء الورم الحبيبي المزمن.

أنواع كريات أو خلايا الدم البيضاء

هناك بعض الحالات يكون من أسباب زيادة كريات الدم البيضاء نوع خلية الدم البيضاء، كما يوجد هناك بعض المشاكل الصحية أيضاً التي بدورها قد تؤدي إلى ارتفاع نوع محدد من أنواع خلايا الدم البيضاء، وسوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر أنواع تلك الخلايا وهي كالأتي:

  1.  خلايا الدم البيضاء الوحيدة وهي مسئولة عن القضاء على البكتيريا، وتتميز بدورة حياة أطول من العديد من خلايا الدم البيضاء الأخرى. 
  2. خلايا الدم البيضاء اللمفاوية وهي تنتج مجموعة من الأجسام المضادة التي تلعب دورًا مهمًا في القضاء على الجراثيم والميكروبات التي يمكن أن تهاجم الجسم والتي قد تؤذي الجسم مثل: البكتيريا والفيروسات.
  3.  خلايا الدم البيضاء المتعادلة وهي تعد من الخلايا المتعادلة حيث تمثل الخط الدفاعي الأول عند الإصابة بالعدوى، وهي من أكثر أنواع خلايا الدم البيضاء وفرة، ومسئولة عن مهاجمة الخلايا المتعادلة للبكتيريا والفطريات وتقضي عليها.
  4.  خلايا الدم البيضاء الحامضية وهي تساهم في الاستجابة التحسسية للجهاز المناعي، بالإضافة إلى المساهمة في القضاء على الخلايا السرطانية المختلفة والطفيليات.
  5.  خلايا الدم القاعدية وهي مسئولة عن تنظيم الاستجابة المناعية من خلال إنتاج بعض العناصر الكيميائية الخاصة كمركب الهستامين ضد الإصابة بأمراض الحساسية، بالإضافة إلى دورها في تنبيه الجسم عند الإصابة بأي من الجراثيم.

طرق تشخيص كريات الدم البيضاء

تتعدد الطرق التشخيصية المتبعة في حالة زيادة كريات الدم البيضاء وسوف نتناول أشهر تلك الطرق التشخيصية وهي تشتمل على ما يلي:

  1. إجراء بعض فحوصات الدم وذلك للكشف عن عدد كريات الدم البيضاء وشكلها، وما إن كان الارتفاع قد أثر في نوعٍ واحد من أنواع الكريات البيضاء أم أكثر من نوع واحد، أيضاً الكشف عن أمراض كريات الدم البيضاء. 
  2. كما قد يحتاج الطبيب إلى أخذ فحص الخزعة من نخاع العظم لإتمام عملية الفحص.
  3. إجراء فحص تعداد الدم الكامل (C B C) كأول الفحوصات المعنية بتشخيص هذه الحالة كما هو الحال عند تشخيص أمراض الدم الأخرى، وعند ظهور النتيجة يقوم الطبيب بالمقارنة بالمعدل الطبيعي الذي يتراوح عادةً بين 5000-11000 خلية لكل ميكروليتر من الدم لدى الرجال، و 4500-11000 خلية لكل ميكروليتر من الدم لدى النساء، وبشكلٍ عامّ إذا أظهرت هذه الفحوصات حدوث ارتفاع أو انخفاض في الكريات البيضاء فإنّ الطبيب يبدأ حينها بالكشف عن تلك الأسباب، ففي بعض الحالات قد يكون الارتفاع مؤقتاً؛ مثل: حالات العدوى، وفي هذه الحالات يُطلب من المريض إعادة إجراء فحص تعداد الدم الكامل بعد التعافي وذلك للتأكد من استعادة الحالة الطبيعية.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم أو الشعور بـ أعراض اضطرابات كريات الدم البيضاء التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج أسباب إضطرابات كريات الدم البيضاء وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج اضطرابات كريات الدم البيضاء وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وإذا واجهتك أي أسئلة أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الأمراض دم من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online