كسر الجمجمة أسبابه، أعراضه وطرق العلاج

كسر الجمجمة هو عبارة عن كسر في العظام المحيطة في الدماغ وينتج عنه أضرار جسيمة في الدماغ يصاحبه العديد من الأعراض، مثل الشعور بالألم وأعراض أخرى تضرر بالدماغ، وسوف نتناول أشهر تلك الأعراض من خلال السطور القادمة

 هناك  بعض حالات الكسور الأخرى، التي قد تسرب السائل من الأنف أو الأذنين أو ظهور كدمات خلف الأذنين أو في محيط منطقة العينين.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول أسباب وأعراض وطرق تشخيص وعلاج كسر الجمجمة من خلال طبيب جراحة الأعصاب  المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

ما هو كسر الجمجمة؟

 هو عبارة عن شرخ أو كسر في عظام الدماغ التي تغلف المخ نتيجة التعرض لحادثة ما، مما ينتج عنها بعض الأعراض الضارة في الرأس وهناك أنواع من كسور الجمجمة والتي سوف نتناولها بشكل أكثر تفصيلاً من خلال السطور القادمة.

أنواع كسر الجمجمة

يتم تصنيف كسور الجمجمة إلى نوعين وهما ما يلي:

كسر مغلق:

هو عبارة عن كسر مغلق للعظم غير ممزق.

كسر مفتوح:

هو عبارة عن كسر أو تمزق في الغشاء المغلف للعظم.

كما يطلق اسم (الكسر الخطي) في حال إذا كان الكسر على شكل خط وحيد، وأيضاً اسم (الكسر النجمي) في حال إذا كان عدة خطوط كسر منطلقة من مركز وحيد، وهناك (الكسر الجزئي) في حال إذا يوجد عدة أجزاء مكسورة.

ويمكن تلخيص كل ذلك بأن:

  • يمكن تصنيف كسور الجمجمة البسيطة بأنها عبارة عن (الخطية، النجمية او الجزئية) حيث انها لا تستلزم تطبيقات علاجية خاصة . في نفس الوقت في حال احدث الكسر تضارباً مع جيوب السحايا او الحيز العنكبوتي و القنوات الدماغية فإن من شأن هذه الكسور أن تتسبب بمخاطر للمريض.
  • وهناك الكسور المترافقة التي تقوم بتغيير مستويات العظم التي تستوجب إجراء الجراحة من أجل رفع قطع العظم المنخفضة وترميمها.  كما يتم إجراء الفحص الغشاء المحيط بالدماغ و إصلاحه إن دعت الضرورة .
  • كسور الجمجمة المفتوحة من الحالات الحرجة أيضاً التي تستوجب إجراء عمل جراحي. بعد تنظيف الكسور الخطية أو النجمية أو الغير منخفضة يتم الإغلاق بشكل بسيط و إنهاء المعالجة. 
  • كما يجب أن يتم إصلاح الكسور الباطنة في الكسور المفتوحة في غرفة عمليات المجهزة والمتخصصة في مثل هذا الإجراء.
  • كما يجب أن يتم فحص غشاء الأم الجافية بشكل دقيق من أجل التأكد من سلامته من التمزق ومن المهم الأخذ بعين الإعتبار أنسجة الأم الجافية وأنسجة الدماغ من أجل الظهور بشكل أفضل

أعراض كسور الجمجمة

هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تطرأ في حالة الإصابة بأنواع كسور الجمجمة المختلفة ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  1. تسرب السائل النخاعي وهو عبارة عن سائل شفاف لذي يجري على سطح الدماغ بين السحايا - من الأنف أو الأذنين.
  2. أيضاً يمكن أن يتجمع الدم خلف غشاء الطبل في الأذن، أو قد يسيل الدم من منطقة الأذن إذا كان التمزق في غشاء الطبل.
  3. الشعور بحالات الصداع المزمنة بعد إصابة الرأس.  
  4. سماع طنين في منطقة الأذن. 
  5. التعرض إلى الغثيان، والقيء المستمر.
  6. الشعور بالدوخة والدوار، وفقدان القدرة على التركيز.
  7. مواجهة آلام في الرقبة، أو إضطرابات بالرؤية (النظر).
  8. الشعور بتورم في منطقة الرأس.
  9. فقدان الوعي.
  10. حدوث مشكلات في الفهم، أو عند التحدث، أو عند المشي.
  11. ارتجاج بالمخ وعدم القدرة على تذكر الأحداث قبل إصابة الرأس، أو بعدها.
  12. الشعور بالضعف العام، أو تنميل في الذراع، أو الساق.
  13. مواجهة مشكلات في التنفس.
  14. ظهور بعض الكدمات خلف الأذن  أو في محيط منطقة العينين.

أسباب كسور الجمجمة

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى كسور الجمجمة ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  1. التعرض إلى حادثة ما أو حالات السقوط (الأكثر شيوعًا).
  2. حالات الاعتداءات.
  3. التعرض إلى ارتطام السيارات على الطرق.
  4. إصابات الألعاب الرياضية المزمنة.

طرق تشخيص حالات كسور الجمجمة

هناك بعض الطرق التشخيصية التي يتم إتباعها من قبل طبيب العظام لتشخيص حالات كسور الجمجمة ومن ضمن هذه الطرق التشخيصية ما يلي:

  1. يتم إجراء الفحص الطبي في البداية عند الأشخاص الذين تعرضوا إلى إصابة في الرأس.
  2. الفحص من خلال التصوير المقطعي المحوسب لإلتقاط بعض الصور عن شكل وكسر الجمجمة.
  3. استعمال التصوير المقطعي المُحوسَب أفضل من جدوى التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص كسور.
  4. التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي لتشخيص إصابات الدماغ.
  5. كما قد يحتاج الأشخاص الذين حدثت عنهم اختلاجات إلى استعمال بعض مضادات الاختلاج. وخلافًا لكسور قاعدة الجمجمة وكسور الجمجمة المُنخسفة، فإنَّ معظم كسور الجمجمة قد لا تحتاج إلى معالجة محددة.

طرق علاج كسور الجمجمة

هناك بعض الطرق العلاجية التي يتم اتباعها في الحالات التالية:

  1. في حالة إذا كان هناك الشرخ البسيط يتم ترك الشخص المصاب تحت الملاحظة بالمستشفى لمدة 24 ساعة ومتابعة حالته، وغالبًا ما يلتئم الشرخ خلال أيام قد تتراوح ما بين 3 أو 5 أيام بصورة طبيعة، ثم يتم بعد ذلك إجراء أشعة مقطعية للتأكد من سلامته.
  2. في حالة الشرخ أو الكسر العميق بقاع الجمجمة، يتم إجراء فحص الأشعة المقطعية وذلك للتأكد من عدم دخول هواء داخل المخ، والذي قد ينتج عنه بعض المضاعفات، ويتم العلاج عن طريق تناول بعض المضادات الحيوية ثلاثية بشكل دوري ومتابعة الحالة، حتى يلتئم الشرخ بصورة طبيعية، وبالإضافة أيضاً إلى توقف خروج النزيف أو سائل المخ الشوكي، كما يجب أن تكون الرعاية الطبية بالمستشفى، وفي حالة عدم توقف السائل عن الخروج قد يلجأ الطبيب المعالج إلى إجراء عملية جراحية لتوقفه.

الإسعافات الأولية في حالة كسر الجمجمة

هناك بعض الطرق الإحترازية في حالة الإصابة بكسر الجمجمة وهي تتمثل في ما يلي:

  1. في البداية يتم تحديد طريقة العلاج على أساس درجة الإصابة بالرأس؛ وبناءاً عليها يتم تحديد خطة العلاج المناسبة مع طبيعة كل مريض حيث لا تحتاج الحالات الخفيفة في الأغلب إلى علاج؛ لذلك يجب معرفة العلامات والأعراض التي يجب استشارة الطبيب من خلالها.
  2. أما في حالة إذا كانت الإصابة بالرأس أو الجمجمة شديدة، فيجب الاتصال بالإسعاف على الفور لاتخاذ الإجراءات الاحترازية.
  3. وفي حالات التعرض إلى حالات النزيف يتم وقفه عن طريق استخدام شاش، أو قماش نظيف.
  4. وفي حالة إذا كان الجرح مفتوحًا، لابد من تجنب لمسه، أو الضغط عليه، بعد ذلك يتم تغطية الجرح، أو لفه بشاش نظيف.
  5. أما إذا كان المصاب مستلقيًّا على الأرض، لابد من وضعه على أحد جنبيه؛ منعًا لحدوث حالة الإختناق.
  6. في حالة إذا كان الشخص المصاب فاقدًا للوعي، ويتنفس بصورة طبيعية، هنا يتم تثبيت جسمه عن طريق جعل الرأس، والرقبة، والعمود الفقري في وضع مستقيم.
  7. وفي حالة إذا كان الشخص المصاب فاقد للوعي تماماً، ولا يتنفس، فهنا يتم البدء بعملية الإنعاش القلبي - الرئوي.

 وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية اذا تعرضت ل كسر الجمجمة أو شعرت بأحد أعراضها   كسر الجمجمة التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج كسر الجمجمة وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج الإصابة بحالات كسر الجمجمة وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وفي حالة إذا واجهتك بعض التساؤلات أو الإستفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص الجراحة مخ وأعصاب من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online