علاقة كوفيد 19 بالحساسية

كوفيد 19 والحساسية

 

مرض الكورونا أو كوفيد 19 هو مرض تنفسي يتميز بأعراض قد تتشابه مع بعض أعراض الحساسية (بما في ذلك الربو أو الإكزيما).كما يمكن أن تؤدي بعض الإجراءات الوقائية المستخدمة للحماية من الفيروس مثل أغطية الوجه وغسل اليدين إلى تفاقم وزيادة أعراض الحساسية.

 علاوة على ذلك يجب على الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي لردود فعل تحسسية شديدة توخي الحذر عند تلقي لقاح كوفيد 19، حيث أن بعض اللقاحات قد لا تكون مناسبة لمن يعانون من الحساسية..

 

أعراض الحساسية وأعراض كوفيد 19

قد يعاني العديد من مرضى الحساسية من أعراض تتشابه مع أعراض مرض الكورونا، دون الإصابة بـالكورونا، وعلى العكس من ذلك، في حالة الإصابة بمرض الكورونا قد يعاني مرضى الحساسية من أعراض مشابهة لأعراض الحساسية وقد تمر دون أن يلاحظها أحد. لذلك من المهم التفرقة بين أعراض الحساسية وأي أعراض جديدة قد تظهر بسبب مرض الكورونا. 

في حين أن الأعراض الرئيسية لمرض الكورونا لا ترتبط عادةً بأعراض الحساسية، هناك بعض الحالات التي قد يظهر فيها أعراض إضافية مثل الطفح الجلدي أو السعال أو العطس أو سيلان الأنف أو احمرار العينين، والتي يمكن أن التي تتشابه مع بعض أعراض الحساسية. في أسوأ السيناريوهات، قد تكون صعوبة التنفس مرتبطة بالحساسية، ولكن أيضًا بسبب مرض الكورونا و لا تتحسن باستخدام الأدوية المضادة للحساسية وبالتالي يجب التعامل مع صعوبة التنفس على أنها حالة طارئة.

 

على سبيل المثال، تميل الأعراض المرتبطة بحساسية الجيوب الأنفية إلى أن تكون متوقعة ومحدودة وتختلف حسب درجة الأتربة في الجو وتستجيب جيدًا لأدوية الحساسية ومضادات الهيستامين، و على الرغم من أن هذه الأعراض لا ترتبط بفيروس كورونا، إلا أن هناك بعض الحالات التي قد تظهر فيها بعض هذه الأعراض مع مرض الكورونا و ليست بسبب الحساسية ولا تستجيب لمضادات الهيستامين. ولذلك، من الضروري أخذ العلاج المناسب للحد من أعراض الجيوب الأنفية حتى لا يحدث التباس مع اعراض الكورونا.

 

عند الأشخاص الذين يعانون من الربو تظهر أعراض مرض كورونا بشكل أكثر سوءاً ويتم تشجيعهم على أخذ لقاح الأنفلونزا الموسمية لتقليل مخاطر الأنفلونزا ومضاعفاتها، حيث أنه من الممكن الإصابة بفيروس كورونا والإنفلونزا في نفس الوقت. لذلك من المهم أيضًا التحكم في الربو بالأدوية المنتظمة.

 

ويجب أن نذكر أن العديد من الأدوية المضادة للحساسية لا تزيد من خطر الإصابة بمرض الكورونا أو تجعله أكثر شدة، ولكن الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات (الكورتيزون) قد تسبب ضعف المناعة، وبالتالي تزيد خطر الإصابة بفيروس كوفيد 19. (كريمات الستيرويد الموضعية التي تستخدم في علاج الإكزيما لا تسبب ضعف المناعة.)

 

أما أولئك الذين يعانون من أي نوع حساسية آخر - بما في ذلك الحساسية الغذائية - إذا تعرضوا لمسببات الحساسية أثناء الإصابة بفيروس كورونا فإنهم قد يعانون (في بعض الحالات) من رد فعل تحسسي أسوأ. لذلك، من المهم توخي الحذر الشديد عند الإصابة بالكورونا، واستمرار تناول الأدوية بانتظام.

 

الربو وأغطية الوجه

 

تعتبر أغطية الوجه، خاصة في الأماكن المغلقة، طريقة مهمة لمنع انتشار مرض كورونا بين الأشخاص حيث تكون التهوية ضعيفة أو عندما يكون التباعد الاجتماعي غير ممكن. قد يتم إعفاء الأشخاص الذين يعانون من الربو الحاد قانونياً وطبا من ارتداء أغطية الوجه.

يستطيع الأشخاص المصابون بالربو الخفيف أو المتوسط التكيف مع ارتداء غطاء للوجه. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعانون من الربو الشديد قد لا يستطيعون تحمل ارتداء أغطية الوجه، و لذلك يجب اختيار نوع قماش مناسب (أكثر نفاذية) و في حالة عدم توفر الأنواع المناسبة يجب عليهم الحصول على إعفاء طبي من طبيبهم.

 

الإكزيما وغسل اليدين

يعد غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل بالصابون والماء الساخن أو باستخدام معقم اليدين الذي يحتوي على نسبة 70٪ من الكحول أو أكثر هو أفضل طريقة لقتل الفيروسات الموجودة على يديك وفي منع انتشار الكورونا. ومع ذلك، قد يلاحظ الأشخاص المصابون بالإكزيما أن أعراضهم تزداد سوءًا مع غسل اليدين المتكرر وخاصة بعد التعقيم.

 

الترطيب الفوري بعد غسل اليدين والتعقيم يخفف من بعض الآثار الجانبية لغسل اليدين المتكرر على الجلد. حيث أن المطهرات تعمل على جفاف الجلد، لذلك يجب مرضى الإكزيما استخدام المرطبات بعد غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون، و في حالة استخدام المعقم، فإن الترطيب يقلل من الجفاف.

و في كل الأحوال فإن مخاطر عدم التطهير تفوق و بشدة مخاطر الجفاف.

 

التطعيمات واللقاحات

يجب على الأشخاص الذين يعانون من ردود فعل تحسسية شديدة (خاصة تجاه أي لقاح أو دواء عن طريق الحقن) طلب المشورة الطبية قبل الحصول على أي لقاح لفيروس كوفيد -19.

اللقاحات الحالية لمرض كورونا هي لقاحات تعتمد على تقنية التركيب الجيني mRNA، ويجب على أولئك الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الشديدة تجاه هذه اللقاحات ألا يأخذوا اللقاحات القائمة على تقنية التركيب الجيني mRNA ويجب عليهم انتظار توفر لقاحات أخرى.

المصدر :

https://www.news-medical.net/health/COVID-19-and-Allergies.aspx

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص اللمرضى الكورونا من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online