لين العظام للأطفال، أسبابه، أعراضه، طرق علاجه | دوكسبرت

لين العظام للأطفال

لين العظام للأطفال

لين العظام للأطفال هو من الأمراض الأكثر شيوعاً في الفترة الحالية حيث يعاني منه الكثير من الأطفال؛ وذلك بسبب تغيّر نمط الحياة للناس، ومع زيادة التطور التكنولوجي السريع، ورغبة الشخص في التنقل بأسرع وقت ممكن؛ هذا بدوره يقلل من تعرض الإنسان لأشعة الشمس الغنية بفيتامين (د)، وتناول الأطعمة السريعة حالياَ الفقيرة بفيتامين (د) بدلاً من الإعتماد على الأغذية الصحية المجهزة بالمنزل مما أدي ذلك إلى ظهور العديد من الأمراض مثل لين العظام للأطفال.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتعرف سوياً عن تعريف لين العظام للأطفال وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه من خلال الطبيب المختص بـ "دوكسبرت هيلث".

لين العظام للأطفال

يمكن تعريف مرض لين العظام للأطفال على أنه عبارة عن خلل في الهيكل العظمي نتيجة نقص المعادن الضرورية اللازمة لبقائه بقوة وصحة جيدة، مما يؤدي إلى لين العظام وضعفها وتكون أكثر عرضة للكسر. ويحدث مرض لين العظام للأطفال بشكل أساسي نتيجة لنقص فيتامين د، حيث يعد من أهم الفيتامينات من أجل امتصاص عنصر الكالسيوم الضروري لإبقاء العظام قوية وصحية.

أسباب لين العظام للأطفال

يرجع لين العظام للأطفال إلى وجود عدة أسباب سوف نذكر أهم تلك الأسباب من خلال السطور التالية:

  1. نقص الكالسيوم بشكل كبير في الجسم وعدم وجوده في الجسم بشكل كافٍ، مما يؤدي إلى ضعف وهش العظام.
  2. نتيجة لنقص فيتامين (د) في جسم الطفل بسبب عدم التعرض لأشعة الشمس وسوء التغذية.
  3. التعرض إلى وجود مشاكل في الأمعاء والجهاز الهضمي مما يؤثر في القدرة على امتصاص فيتامين د من الطعام.
  4. استخدام واقي شمس قوي. 
  5. الإصابة بفشل الكلى أو اضطرابات حمضية الدم .
  6.  الإصابة بأمراض الكبد المزمنة؛ حيث يمكن أن تؤدي الإصابة بها إلى الفشل في تحويل فيتامين د بشكله النشط.
  7. اتباع نظام غذائي نباتي بحت. 
  8. عدم القدرة على هضم منتجات الحليب.
  9.  نقص فيتامين د في الجسم نتيجة لعدم تناول الأطعمة الغنية  بفيتامين د من من الطعام أو عدم التعرض الجسم إلى أشعة الشمس، أيضاً اتباع نظام غذائي نباتي لا يحتوي على اللحوم والبروتينات.
  10. تجنب أو إلغاء تناول منتجات الألبان وعدم شرب الحليب من النظام الغذائي؛ كما يحدث هذا الأمر لدى كبار السن بشكل أكبر. 
  11.  الإصابة بأنواع السرطان المختلفة.
  12.  عدم كفاية الفسفور الموجود في الغذاء. 
  13. تناول بعض الأدوية التي تستخدم في علاج النوبات التشنجية

أعراض لين العظام للأطفال

تتعدد الأعراض التي يشعر بها الشخص المصاب بلين العظام ومن أشهر تلك الأعراض ما يلي:

  1. التعرض إلى ضربات قلب غير منتظمة.
  2.  الشعور بالتنميل و الخدران حول منطقة الفم.
  3. كسور العظام وضعف العضلات.
  4. التأخر في النمو. 
  5. ضعف في العضلات.
  6. الإصابة بألم في الأرجل والحوض والعمود الفقري.
  7. لين العظام وضعفها وسهولة كسرها. 
  8. حدوث تشوه في شكل الأضلاع وعظم الصدر. 
  9. اتساع مفاصل المرفقين والمعصمين. 
  10. بطء في نمو العظام.
  11.  ألم في الأرجل والحوض والظهر والعمود الفقري. 
  12. حدوث تشوهات في الهيكل العظمي مثل: الإصابة بانحناء الساقين أو الركبتين. 
  13. سماكة المعصم والكاحل.
  14.  بروز عظمة الصدر أو القص الصدري.
  15. الشعور  بألم شامل في العظام، وخاصةً عند عظام الوركين. 
  16.  الشعور بالخدران في الأطراف الذراعين والساقين.
  17. حدوث تشنجات في اليدين والقدمين.

طرق تشخيص لين العظام للأطفال

تتعدد الطرق التي يتبعها طبيب العظام المختص بـ "دوكسبرت هيلث" ومن ضمن طرق التشخيص ما يلي:

  1. عمل الإجراءات التصويرية مثل صور الأشعة السينية، والأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي وغيرها من الفحوصات التصويرية.
  2. إجراء فحوصات الدم وعمل فحص مستويات أو نسب فيتامين (د) في الدم إلى جانب فحص مستويات الكالسيوم والفسفور، وفحص مستويات هرمون الغدة جار الدرقية؛ إذ إن المستويات المرتفعة لهذا الهرمون تشير إلى نقص حاد في مستوى فيتامين (د).
  3. إجراء فحص غازات الدم في الشرايين.
  4. التصوير عن طريق الأشعة السينية. 
  5. إجراء اختبار إنزيم ALP. 
  6. فحص تحليل هرمونات الغدة الدرقية.
  7. فحص مستوى الكالسيوم في البول.
  8. أخذ عينة أو خزعة من العظم في بعض الحالات، حيث يقوم الطبيب بإدخال إبرة من خلال الجلد والعضلات إلى العظم وأخذ عينة صغيرة، ووضعها على شريحة وإرسالها إلى المختبر لخضوعها للفحص تحت الميكروسكوب، وعادةً ما تكون فحوصات الدم والصور الإشعاعية كافيةً لتشخيص مرض لين العظام، ولا يتم اللجوء إلى أخذ الخزعة إلا عند الضرورة.

طرق علاج لين العظام للأطفال

هناك عدة طرق يتم إتباعها من قبل الطبيب المختص في "دوكسبرت هيلث" بناءاَ على تشخيص كل حالة ومن ضمن الطرق العلاجية المتبعة ما يلي:

  1. الإهتمام بالتغذية السليمة، وتناول الأطعمة الصحية التي قد تحتوي على فيتامين (د) والكالسيوم، مثل: البيض، والحليب، كما يجب أن يتعرض الطفل يومياً لأشعة الشمس في الصباح الباكر؛ كي يساعده ذلك في زيادة فيتامين (د) في جسمه.
  2. الإهتمام باستخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية، وخصوصاً إذا كان الطفل يعاني من النقص الشديد في التغذية والفيتامينات.
  3.  إجراء عملية جراحية في بعض الحالات، وذلك حسب مدى إصابة الطفل بالمرض، ومدى سرعة استجابته للعلاج وشفائه من الكساح. 
  4. تناول الأطعمة التي قد تحتوي على الكالسيوم، مثل: منتجات الألبان واللبن والبيض والمكسرات والأجبان.
  5. ضرورة تجنب تناول الأطعمة الجاهزة، والتي قد تحتوي على المواد الحافظة.
  6. العلاج بالأعشاب الطبيعية التي يمكن أن تساعد الطفل في تقوية عظامه، مثل: الزعتر، وإكليل الجبل أو دهن الجسم بزيت الزيتون، أو دهن عظام الساقين بزيت حبة البركة. 
  7. الإهتمام بالرضاعة الطبيعية؛ لأن كلما كانت الأم تتناول الطعام المفيد والصحي، كلما كان ذلك ذا فائدة كبيرة على صحة الأم والطفل، وحمايته من الأمراض وتقوية مناعته.

طرق الوقاية من لين العظام للأطفال

تتعدد الطرق التي يمكن إتباعها في التجنب من الإصابة بتلين العظام للأطفال ومن ضمن هذه الطرق الاحترازية المتبعة هي ما يلي:

  1. الاهتمام بممارسة الرياضة بشكل يومي لتقوية العظام.
  2. ضرورة التعرض إلى أشعة الشمس، وليس التعرض المفرط الذي قد يؤدي إلى حدوث مشكلات في الجلد، كالحروق أو سرطان الجلد، إذ إن التعرض لأشعة الشمس دون حماية يزيد من احتمالية الإصابة بسرطانات الجلد.
  3. الاهتمام بالرضاعة الطبيعية لأن يحتوي حليب الأم على كافة العناصر والفيتامينات الهامة لصحة الطفل ونمو عظامه بطريقة سليمة وبناء قوة عظامه بشكل سليم وصحي، وبالتالي فإن الرضاعة الطبيعية تضمن وقايته من لين العظام.
  4. الإهتمام باتباع حمية غذائية غنية بفيتامين (د)، كما تتضمن المأكولات البحرية، وصفار البيض، أو الأغذية المدعمة بفيتامين (د)، مثل: الخبز، واللبن، والحليب، والحبوب.
  5. إجراء إختبارات مستويات فيتامين "د"، وفي حالة ثبوت انخفاض نسبته سوف يصف الطبيب حقن تحتوي على كميات من هذا الفيتامين أو دواء شراب.
  6. ضرورة تناول بعض المكملات فيتامين (د) عند الحاجة، ويجدر التنويه إلى ضرورة الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب المعالج من مكملات فيتامين (د) و مكملات الكالسيوم؛ لتجنب حدوث أي مضاعفات.

وفي النهاية

في نهاية هذه المقالة  ننصح بطلب مساعدة طبية في حالة حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم والشعور بـ  أعراض لين العظام للأطفال التي تم ذكرها سابقاً حيث يركز العلاج في "دوكسبرت هيلث" في المقام الأول على تشخيص وعلاج لين العظام للأطفال وكيفية التحكم في الأعراض المصاحبة له.

كما تم التوضيح في هذه المقالة عن طرق علاج الإصابة بحالات أعراض لين العظام للأطفال وأهم أسبابها من خلال "دوكسبرت هيلث" وفي حالة إذا واجهتك أية تساؤلات أو استفسارات لا تتردد في إرسالها ليتم الرد عليك في أقرب وقت.

ما هي دوكسبرت هيلث

دوكسبرت هيلث هي المنصة الأولى في الشرق الأوسط التي تتيح لك فرصة عرض حالتك الطبية على أفضل الأطباء الخبراء العالميين في بريطانيا وأميركا وأوروبا بدون مشقة السفر وتكاليفه.

اعرض حالتك على خبير عالمي متخصص في تخصص العظام من خلال محادثة فيديو أو قم بتوصيل شكواك بمساعدة فريقنا الطبي إلى الخبير و تلقى تقرير طبي مفصل من الخبير العالمي شاملا التشخيص و العلاج الأمثل لحالتك و إجابات اسئلتك.

فريقنا الطبي يقدم لك الدعم الدائم خلال استشارتك مع الخبير العالمي ويتابع معك من خلال الهاتف أو من خلال عيادات دوكسبرت.

هل تريد عرض حالتك الطبية على خبير عالمي ؟

خبراء دوكسبرت يمكنهم المساعدة


آراء عملاؤنا

البروفيسور هشام مهنا يحكي قصة تأسيس دوكسبرت

Whatsapp
Docspert
Online